شباب25 يناير
اهلا بكم اخوانى واخواتى
شباب25 يناير
اهلا بكم اخوانى واخواتى
شباب25 يناير
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

شباب25 يناير

منتديات متنوعة: اسلامية , صحية ,الكترونية , ثقافية , ترفيهية , اعلامية
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
اهلا بكم فى منتدى شباب 25 يناير ونتمنى ان تسعدوا وسط اسرتكم الجديدة ونتمنى منكم التفاعل حتى نصل بالمنتدى الى القمة يدا بيد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى

  نظام Facebook Connect

التبادل الاعلاني

 

 --[[[ مكتبه القصص ]]]--

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 6:54 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

أهلا وسهلا بكم في مكتبة القصص ...


نبدأ بالقصة الأولى :
---------------------------------------------

امراه تفقد عيالها الثلاث في دقايق

القصة في بدايتها يقولك في حرمة عندها ثلاث أطفال

كانت تحمم ولدها المولود

وشوي سمعت صوت بنتها تبكي بالسطح سابت المولود وطلعت تشوف بنتها لقت ولدها قتل بنتها سألته ليش قال هي قالت لي أنا حامل وبغيت أسويلها عمليه فقطعتلها بطنها بالسكين والولد من كثر الخوف من أمه نط من السطح

الحرمة المسكينة افتكرت ولدها الثالث ونزلت تجري لقته غـــــــــــــــرق

وانكتب فيها

سمعت صوت بنتها وخلت الــــــــــــــــــــمولود
راحت للسطوح وقلبها ملــــــــــــــــــــــــــهوف

شافت بنتها مقتولة من ابن حـــــــــــــــــــــقود
سألته السبب جاوب لها بالــــــــــــــــــــحروف

وبعدها الابن صاحب العقل المـــــــــــــــــفقود
انتحر ومات وكله بسبة الـــــــــــــــــــــــخوف

تذكرت بعدها ابنها آخر العـــــــــــــــــــــــنقود
تركض المسكينة ولونها مــــــــــــــــــخطوف

أمسكته تحركه لكن جاء يومها المـــــــــوعود
حرام ماتوا كل الثلاث يا لها من سوء ظروف

عسا يا رب مقرهم جنة الخـــــــــــــــــــــــلود
يا رب صبر قلب الأم الألـــــــــــــــــــــــــــوف

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ماتوا عيالها الثلاثة في دقائق .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 6:54 pm

دخل الطفل على والده
الذي أنهكه العمل، فمن الصباح إلى المساء وهو يتابع مشاريعه ومقاولاته،
فليس عنده
وقت للمكوث في البيت إلا للأكل أو النوم.
الطفل :
لماذا يا أبي لم تعد تلعب معي وتقول لي قصة فقد اشتقت لقصصك واللعب معك،
فما رأيك أن تلعب
معي اليوم قليلاً وتقول لي قصة ؟
الأب : يا ولدي أنا
لم يعد عندي وقت للّعب وضياع الوقت فعندي من الأعمال
الشيء الكثير ووقتي ثمين.
الطفل : أعطني فقط
ساعة من وقتك فأنا مشتاق لك يا أبي.
الأب : يا ولدي
الحبيب أنا أعمل وأكدح من أجلكم، والساعة التي تريدني أن أقضيها معك
أستطيع أن أكسبفيها ما لا يقل عن 100 ريال،
فليس لدي وقت لأضيعه معك هيا اذهب
والعب مع أمك.
تمضي الأيام ويزداد
انشغال الأب وفي إحدى الأيام يرى الطفل باب المكتب مفتوح فيدخل على أبيه.
الطفل : أعطني يا
أبي 5 ريالات.
الأب : لماذا ؟ فأنا
أعطيك كل يوم فسحة 5 ريالات ماذا تصنع بها ؟ هيا أغرب عن وجهي لن أعطيك الآن شيئاً.
يذهب الابن وهو
حزين، ويجلس الأب يفكر في ما فعله مع ابنه، ويقرر أن يذهب
إلى غرفته لكي يراضيه
ويعطيه الخمس ريالات.
فرح الطفل بهذه
الريالات فرحاً عظيماً حيث توجه إلى سريره ورفع وسادته وجمع النقود التي تحتها وبدأيرتبها !
عندها تساءل الأب في
دهشة قائلاً : كيف تسألني وعندك هذه النقود ؟
الطفل : كنت أجمع ما
تعطيني للفسحة، ولم يبق إلا خمس ريالات لتكتمل المائة والآن خذ يا أبي هذه
المائةريال
وأعطني ساعة من وقتك !!

function fbs_click() {u=location.href;t=document.title;window.open('https://www.facebook.com/sharer.php?u='+encodeURIComponent(u)+'&t='+encodeURIComponent(t),'sharer','toolbar=0,status=0,width=626,height=436');return false;}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 6:55 pm

فتاة تتزوج من نفسها

فنانة هولنديه عمرها 19 عام اسمها"جينفر هويس" تزوجت نفسها
لكي تري الناس مدى عشقها للمناحي المختلفة من شخصيتها .

وأقامت مراسم زفاف كاملة بما فيها فستان الزفاف وشهادة الزواج من
نفسها التي تعشقها , وقالت :" لقد أردت إشراك الآخرين في فرحتي
بالزواج من نفسي والانفراد بها إلى الأبد حتى لا يطمع طامع في
منافستي على نفسي التي أغار عليها حتى من نفسي "

وتقول أنها تعتبر هذا الزفاف مكافأة للسنوات التي قضتها في صراع بين
الجوانب العاطفية والاجتماعية والعملية من شخصيتها, وتقول أيضا :
"لقد استطعت مؤخراَ توحيد النواحي المتأخرة من شخصيتي بعد أن
اكتشفت أن الزواج من نفسي هو أفضل وانسب وسيلة منطقية
للمحافظة على تماسك تلك الأجزاء المتصارعة".

وقد وافق حاكم المدينة على تمثيل دور المأذون رغم أن هذا الزواج لم
يتم تسجيله رسميا في السجلات الحكومية .

وقالت الفنانة أنها لا تعتزم الزواج من غير نفسها في مقبل أيامها
وأضافت :" لن أطلق نفسي مهما حدث منها , ولا أريد من احد التدخل
بيني وبين نفسي لفض النزاعات العائلية , فقد آليت على نفسي أن
أكون مطيعة لها وان اعمل على إرضائها بكل السبل
وفي جميع الظروف والأحوال
دنيا عجيبة كل ما عشت كل ما شفت غرايبها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 6:55 pm

قصة واقعيه لشاب سعودي

الأيام التي مررت بها في السنوات القليلة الماضية اقرب للخيال منها إلى الحقيقة ... وقد قررت تدوينها ونشرها لتكون درسا لكل الذين يتلهفون للسفر والهجرة إلى بلاد الغرب ... ولا يدركون عواقب تصرفاتهم إلا بعد فوات الأوان
لقد أنهيت دراستي الثانوية عام 1980 ورغم معارضة أهلي الشديدة قررت السفر إلى أميركا لمتابعة دراستي الجامعية حيث كانت عقدة التشبه الغربي تطغى على أفكاري وتصرفاتي .. وفي عام 1985
تخرجت في إحدى الجامعات الحكومية ... وحصلت على شهادة البكالوريوس في الهندسة بتقدير جيد جدا ... وعندما ألح على أهلي بالرجوع إلى ارض الوطن رفضت ذلك بحجة رغبتي في متابعة الدراسات العليا ... ولكنني في الحقيقة كنت على علاقة عاطفية مع إحدى الفتيات الاميريكيات ... وكان من الصعب أن انفصل عنها بعد أن علمت أنها حامل في الشهر الخامس ... وخلاصة الأمر أني قررت الاستقرار في بلاد الغربة . .. وحصلت على وضيفة مرموقة في وزارة المواصلات ثم تزوجت بتلك الفتاة رغم معارضة أمي الشديدة ثم أنجبت زوجتي طفلة قمة في الجمال أحببتها جدا حتى أن زوجتي بدأت تغار من حبي لها ... ولكنها توفيت وهي في الشهر الرابع بسبب مرض غامض يدعى
(( موت الأطفال المفاجئ))
وهو مرض يصيب الأطفال في الأشهر الأولى يقف الطب عاجز أمامه ، وبعد ذلك عوضني ربي عنها بطفلتين توأمين سميت إحداهما نورة والأخرى نادية أما نادية فكانت تتميز بشعر اسود متموج وعينين عسليتين في غاية الجمال على عكس نورة التي كانت تتميز بشعر أشقر جذاب عينين زرقاوين على الرغم من أن زوجتي لم تكن شقراء إلا أن أحد أشقائها كان يتميز بلونه الأشقر الخفيف... وعادت السعادة لتغمر بيتنا من جديد بعد ولادة التوأمين واكتملت الفرحة حصلت على ترقية كبيرة في عملي وأصبحت اشغل وظيفة (مدير مشروع) وتحسنت أحوالي المادية تحسنا ملحوظا وتمكنت من شراء بيت جميل يطل على بحيرة خلابة ..وكانت تلك السنوات اسعد أيام حياتي إلا أن تلك السعادة لم تدم ,,,
بسبب المشاكل التي نشأت بيني وبين زوجتي التي كانت تصر على مغادرة المنزل أحيانا ولعدة الأيام بحجة قضاء بعض الوقت مع صديقاتها بعيدا عن المنزل والطفلتين وهنا بدأت الشكوك تنتابني وبعد مراقبتي لها علمت أنها لها علاقة مع احد زملائها وعندما فاتحتها بالأمر ... لم تنكر ذلك .. بل على العكس من ذلك اعترفت أن لها علاقة به منذ خمس سنوات وأنها لا تستبعد أن يكون هو الأب الطبيعي للطفلتين بسبب وجود شبة كبير بينة وبين نورة ؟؟؟ بعدها فكرت بالطلاق... ولكن تراجعت عنة حرصا على مصلحة ومستقبل طفلتي لأن القانون الأميركي يمنح الزوجة حق الحضانة في معظم الحالات وعندما شعرت زوجتي بضعف موقفي بدأت تتمادى في طغيانها وتصرفاتها لدرجة أنها طلبت أن أقوم في إجراء فحوص الدي إن إيه
بحجة أن زميلها يعتقد انه الأب الطبيعي للطفلتين ويريد معرفة حقيقة الأمر وكنت معارضا بشدة لتلك الفكرة
إلا إنني وافقت أخيرا بعد أن هددتني بالانفصال ورفع قضية حضانة ونفقة بحق الطفلتين كنت على ثقة تامة بأنني الأب الطبيعي لوجود شبة كبير بيني وبين نادية ولكن نتيجة فحص ال (دي إن أيه) كانت غير متوقعة وخارجة عن جميع الاحتمالات الطبية والعقلية لقد أثبتت نتائج الفحص أنني الأب الطبيعي لـــ نادية بنسبة 99% وان زميل زوجتي هو الأب الطبيعي لـنورة بنفس النسبة تقريبا على الرغم من أن نورة ونادية توآمتان ولدتا في الوقت نفسه ومن رحم واحد؟؟
وعندما طلبت تفسيرا من الطبيب.. اخبرني أنها حالة نادرة جدا ونسبة حصولها لا يتعدى الواحد في المليون وبناء على بعض معلوماته فإن تلك الحالة حدثت مرة واحدة في أمريكا واستطرد الطبيب قائلا انه على الأرجح إن زوجتي التقت بزميلها وبي خلال فترة قصيرة لا تتعدى عدة ساعات وكان جهازها التناسلي قد افرز بويضتين بدلا من بويضة واحدة وتلقحت إحدى البويضات مني والأخرى من زميلي بعدها رفع زميل زوجتي قضية حضانة لـنورة وتمكن في النهاية من الحصول على حضانة جزئية تخوله إحضار نورة لبيته يومين من كل أسبوع وكم كانت نورة ترفض الذهاب مع ذلك الشخص الغريب الذي لم تعرفه قط وكانت تكره الانفصال عني وعن شقيقتها نادية إلا أنها كانت مرغمة على ذلك أعاني كثيرا عندما أراها تذهب مرغمة والدموع تنهمر من عينيها أما زوجتي فلم تكترث بالأمر وانفصلت عني وسكنت مع إحدى صديقاتها المنحرفات..؟؟ !
لقد كانت تلك التطورات كافية لتغيير مجرى حياتي رأسا على عقب .. وبدأت ابحث عن مهرب من ذلك الواقع المرير ...وهكذا لجأت إلى الكحول والمخدرات .. التي كنت أجد فيها مخرجا وهميا مؤقتا ... واضطررت لاستئجار مربية مقيمة لمساعدتي بشؤون الطفلتين ... مما زادا من حدة مشاكلي المالية .. وخاصة أنني أصبحت انفق أكثر من نصف دخلي الشهري على المخدرات ... ولجأت للقروض البنكية حتى أصبحت مثقلا بالديون لدرجة إن احد البنوك بدأ يهددني بالحجز على بيتي بسبب تأخري عن التسديد .. وعندما اقترح على احد تجار المخدرات أن أساعده في نقل وبيع بعض المخدرات مقابل مبلغ من المال ..وبعض المخدرات المجانية
ووافقت من دون تردد ...
وكانت النتيجة إنني وقعت في فخ الشرطة الفيدرالية وعلى الرغم من أن الكمية لم تكن كبيرة .. وكان بإمكان القاضي أن يرسلني إلى احد المصحات الطبية بدلا من السجن ؟؟؟ إلا أن المدعي العام بدأ يظهر حقدا شديدا نحوي بسبب كوني من أصل عربي وتمكن من إقناع القاضي بإصدار الحكم الأقصى ضدي ألا وهو السجن لمدة عشر سنوات وها أنا اكتب لكم هذه الرسالة من هذا السجن الممل الذي مر على وجودي فيه أكثر من سنتين .. وعلى الرغم من أنني خسرت كل شئ إلا
أنني لم افقد الأمل وسأحاول جمع بعض المال لمتابعة القضية
والاستئناف بقصد تخفيف الحكم ....
وان تيسر لي ذلك سأحاول استرجاع حضانة طفلتي وترك هذه البلاد

لا حول ولا قوة إلا بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 6:56 pm

رسـاله فتاه منتحـره بخط يدها


فتاة في المرحلة الثانوية من الطالبات المميزات ذات أخلاق حسنة ومن اسرة محافظة كانت من اوائل الثانوية المنافسة شديدة مع زميلاتها للتفوق000ايام رائعة مضت في حياتها
ذهبت في يوم ما الي المدرسة وهي تبكي بكاء شديدا بل ان الدراسة تعطلت في ذلك اليوم بسبب بكائها فياترى لماذا تبكي
اخبرت زميلاتها ومعلماتها ان هذا اخر يوم لها بالمدرسة حيث انها ستنتقل الي مكان آخر للسكن وبالتالي ستنتقل الي مدرسة جديدة بجوار منزلها0
ذهبت الي المدرسة الجديدة مكثت ايام لا تنطق تبكي تتألم لفراق مدرستها السابقة ولكن بعدها تعرفت على زميلة لها في نفس الصف والاجمل انها جارتها فسكنها بجوارهم بل انها الجارة الاولى لها0
تعرفت الأسرتين على بعضهما وتصادقت البنتان ولكن حدث امر غريب كدر صفو صاحبتنا0فياترى ما هوان الجارة الجديدة وقفت في يوم ما مع احد الشباب بالطريق بل انها متهاونة في حجابها وحركاتها0 فماكان من صاحبتنا الا ان نبهتها على خطورة ذلك ولكن دون جدوى0 فاقامت بقطع العلاقة معها ولكن الأسرة اصروا عليها بمرافقة الفتاة في الذهاب الي المدرسة والعودة يوميا
وفي يوم ما اذا بالجارة تدق جرس الباب وتدخل بعد الاستقبال الي حجرة صاحبتنا واثناء الكلام اذا بالجوال يدق ، تنظر الفتاة الى الرقم ثم ترد بأنوثة زائدة وغنج رهيب وكلام خافت وبوسات وضحكات 000الخ
وبعد نهاية المكالمة اخذت تخبر زميلاتها بالقصة وانها تحب شاب وسيم من عائلة محترمة وانه وعدها بالزواج 000الخ فما كان من صاحبتنا الا ان رفضت المبدأ بل انها خافت وارتجفت وارادت ان تخبر امها لكن الام لن تصدقها والاب مشغول عنها وفي يوم من الايام احست صاحبتنا بالفراغ فاتصلت على الجارة الصديقة واخذت تتصل والخط مشغول اكثر من ساعة وفي الأخير اذا السماعة ترد وتجاوب واذا بالصديقة على الخط وبعد سؤالها عن انشغال الخط فترة طويلة اخذت تصف لها حبيب القلب وما دار بينهما فاغلقت الفتاة السماعة وخافت وارتبكت ولكن في الليل اذا الافكار تجول وتدور وتبحث لها على فريسة فاخذت تفكر في انها فتاة لابد لها من الحب والعطف والحنان 0 وفي اليوم التالي اتصلت على بيت جارتها ولكن اذا بصوت شاب يرد على السماعة فسرت قشعريرة عظيمة في جسدها وارتبكت ثم اغلقت السماعة واذا بالكاشف يظهر الرقم للشاب ويتصل واذا بهذه الفتاة ترد عليه ثم كلام حلو وكل يوم الهاتف يرن بالخطأ0000الخ
وفي احدى الايام بعد انتوطت العلاقة يطلب منها الخروج معه لكي يراها فترفض ويصر هو حتى اقنعها ان يراها في السوق0 ثم بعد فترة ان يراها بالمستوصف فتعلق قلبها بهذا الشاب ووعدها بالزواج ولكن يريد منها ان تخرج معه فرفضت واصر ثم وافقت ان تخرج معه في جولة قصيرة، سرعان ماارجعها الي المنزل 0
ثم بعد فترة يطلب منها الخروج معه فتخرج بطواعية منها ثم يتمشى واذا به يتجه الى احدى البنايات فطلب منها الصعود معه فترفض فيصر ويطمنها انه يريد ان يريها شقة المستقبل وبيت الزوجية 0
وبعد ان صعدت وخلى بها راودها فرفضت حاول معها بالقوة فصفعته وههدته بالصراخ فما كان منه الا ان ابتسم لها وقال لها : انا اردت ان اختبرك فقط
فصدقته وبعد فترة رن الهاتف فاذا بالحبيب على الخط يخبرها انه مسافر وسيغيب ثلاثة الى اربعة اسابيع وانه يريد ان يودعها فقط ، فخرجتله لمقابلته فطلب منها ذكرى يتذكرها به ، فما كان منها الا ان قصت خصله من شعرها
وقدمته له هديه للذكرى
فما كان منه ان عمل لها عمل بهذا الشعر وسحرها والعياذ بالله0
وبعد ايام احست الفتاة بالم ومرض ونحف جسمها واعتلت صحتها واصيبت بحالة خوف واكتأب وامراض بعد الكشف عليها اتضح انها نفسية وليست عضوية000واستمر الحال على ذلك فما كان من الأب الا ان طلب من ابن اخيه ان يتزوجها حتى ترتاح وتغير مجرى حياتها
ولكن قدر الله لها بزوج نذل فهو مدمن مخدرات كان
يذيقها شتى انواع العذاب والاهانة
فاجتمع عليها السحر والتعذيب واذا اخبرت اهلها رفضوا ذلك وقاللها والدها اين تذهبين بعد ذلك ومن يرضى بتزوج مجنونة مثلك
وفي ليلة والزوج مخمور اذا بالهاتف يرن وترد هي واذا بالحبيب الاول العاشق الولهان على الخط يريد اعادة ايام زمان بل انه راودها عن نفسها فما كانت منها الا ان اغلقت الهاتف واخذت تبكي وتنوح على حالها
واستمر الوضع على ذلك حتى اخبرها انه هو من سحرها وانه لا ينفك حتى تمكنه من نفسها، واثناء التفكير والألم والعذاب اذا بالزوج يستيقظ من نومه ويسيمها انواع العذاب بل انه يتفنن في ذلك
وفي صباح يوم لم تنم بعد وبعد خروج الزوج اغلقت الباب وجلست في الصالة وكتبت رسالة وضعتها على الطاولة ثم دخلت الي حجرة فارغة واخرجت ما بقي فيها من اثاث ثم سكبت بنزين على جسدها كاملا واشبعت ملابسها به واغلقت الباب عليها ثم رمت المفتاح من النافذة واشعلت النار في جسدها
وبعد ان عاد الزوج وجد الرسالة ثم اراد دخول الغرفة ووجدها مغلقة بل شم رائحة الشواء والنار واتصل بالدفاع المدني واهلها
ثم سلم الضابط الرسالة التي تقول فيها

( انا التي قتلت نفسي طائعة مختارة ولكن احرقت جسدي فقط لان روحي قد ماتت منذ زمن منذ ان نقلت من بيتنا الأول
اعلم ان الانتحار حرام وانه قتل نفس ولكن املي فيالله كبير
اتريدون ان تعرفوا من قتلني حقيقة انهم
( ابي وامي وزوجي وحبيبي وصديقتي)
نعم هم من قتلني واسأل الله ان لا يسامحهم
والدي ووالدتي اهملوا تربيتي وتخلصوا مني بعد المرض
زوجي سامني سوم العذاب اهملني عاقبني ضربني ذلني
حبيبي سحرني اهدر كرامتي اخرجني من ديني عذبني

صديقتي واه واه واه واهمن الصديقة بدلت حالي وقللت ديني وافسدتني ليما افساد
كلهم قتلوني كلهم قتلوني قتلوا روحي وانا احرقت جسدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 6:56 pm

أمراة تلد أثناء شنقها

شهد أهالي إقليم كحاريسي التركي معجزة تعد الأولى من نوعها في الشرق الأوسط ، فقد وضعت صباح موسليباسا 28سنة إحدى نزيلات السجن المحكوم عليها بالإعدام شنقاً مولوداً ذكراّ في كامل صحته أثناء تنفيذ الإعدام بها ، وأمام صيحات ودهشة الحضور هرع طبيب السجن نحوها لاستطلاع سر هذا الجسم الغريب الذي سقط من سروالها الفضفاض بمجرد خروج روحها إلى بارئها ، وكانت صيحة الله أكبر تجلجل في المكان وبعد أن أخرج الطبيب الطفل الذي جاء مبكراً عن موعد ولادته بشهرين ، حيث كانت الأم حاملاً بشهرها السابع لكن لم يكن أحد يعلم بأمر حملها ، حيث كانت ممتلئة الجسم ولم تشتك من أعراض الحمل طوال فترة سجنها ، وهو ما زاد من حيرة الموجودين

وكانت صباح قد أدينت بقتل زوجها وطفليه بالسم ، فحكم عليها بالإعدام شنقاً ، وظلت في انتظار الحكم ثلاثة أشهر كاملة ، ووقت تنفيذ الإعدام وبعد أن وضع الحبل حول رقبتها ، وبمجرد أن أنفتحت الخشبة يسقط جسده متدلياً ، فوجئ الحاضرون بأنها لم تمت بعد ، حيث استمرت قدماها في الحركة بشكل غريب للحظات قصيرة جداً ، وما أن هدأت حتى سقط جسم من سروالها وكأن روحها انتقلت إليه ، في البداية ظن الطبيب أن المولود ميت لأنه كان فاقداً الوعي ، ولكن بعد أن حاول إنعاشه بعملية تنفس سريعة التقط الطفل أنفاسه وأخذ يصرخ وكأنه يعرف المصير الذي ينتظره .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 6:57 pm

مـوت فتاه في مجمــع الفيصليـه بالريــاض


كانت فتاه فاتحه عباءتها ، و لبسها غير ساتر في أسواق الفيصليه
فمر عليها شاب من الطيبين (ملتزم)

و قال لها ناصحاً :

لو جاءك ملك الموت ماذا تفعلين ؟
قالت له بكل جرأه :
اتصل على جوال ربك يجيب لي ملك الموت
يقول الشاب :
خفت من بشاعة قولها و ارتعدت وهربت وأحسست إن مجمع الفيصلية
يكاد يسقط علينا .

فتوجهت مسرعا للخروج من مجمع أسواق الفيصلية وإذ بي أسمع صوت صراخ وصياح ، فعدت وإذ بي أرى الناس مجتمعين عند الفتاه , وصوت البكاء و الصياح في كل مكان ، فتبين لي أنها الفتاة التي كلمتها وقمت بنصحها . وعلمت أنها سقطت على وجهها و توفت في الحال .
ولا يزال الحديث للشاب يقول :

انتهزت الفرصه ووقفت و أخبرتهم بقصتي معها ،
وإنها قالت لي كذا وكذا وكذا .

فاخذ الحضور يبكون و الشباب يصيحون و يخرجون .
من هول الموقف الذي هز المجمع,

وللتأكد من واقعية القصة اسألوا الذين يعملون بالمحلات
في المجمع وحراس الأمن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 6:57 pm

في استديو تحميض الصور

دارت أحداث هذه القصة باليابان بين كل من شاب وفتاه يعشقان
بعضهما عشقا رهيب لم يكن له مثيل ولا شبيه

وكان هؤلاء العشيقان يعملان في استديو لتحميض الاصور

((هذه البداية والآن تابعوا القصة ))

كان هذان الشابان يعشقان بعضهما الآخر لحد الموت وكانوا دائما

يذهبون سويا للحدائق العامة ويأخذون من هذه الحدائق ملجأ لهم من

عناء تعب العمل المرهق في ذلك الاستديو

وكانوا يعيشون الحب بأجمل صوره

فلا يستطيع أحد أن يفرقهم عن بعضهم الا النوم

وكانوا دائما يلتقطون الصور الفوتوغرافية لبعضهم حفاظا
على ذكريات هذا الحب العذري

وفي يوم من الأيام ذهب الشاب الى الاستوديو لتحميض بعض الصور
وعندما انتهى من تحميض الصور وقبل خروجه من المحل رتب كل شيء و وضعه في مكانه من أوراق ومواد كيميائية الخاصة بالتحميض لأن حبيبته لم تكن معه نظرا لارتباطها بموعد مع أمها

وفي اليوم التالي أتت الفتاه لتمارس عملها في الاستوديو في الصباح
الباكر وأخذت تقوم بتحميض الصور ولكن حبيبها في الأمس أخطأ في
وضع الحمض الكيميائي فوق بمكان غير آمن

وحدث مالم يكن بالحسبان بينما كانت الفتاة تشتغل رفعت رأسها لتاخذ بعض الاحماض الكيميائية وفجأة 00

وقع الحمض على عيونها وجبهتها ، وماحدث أن أتى كل من في المحل مسرعين اليها وقد رأوها بحالة خطرة وأسرعوا بنقلها
الى المستشفى وأبلغوا صديقها بذلك

عندما علم صديقها بذلك عرف أن الحمض الكيميائي الذي انسكب عليها هو أشد الأحماض قوة

فعرف أنها سوف تفقد بصرها تعرفون ماذا فعل؟؟

لقد تركها ومزق كل الصور التي تذكره بها وخرج من المحل

ولايعرف أصدقاؤه سر هذه المعاملة القاسية لها

ذهب الاصدقاء الى الفتاة بالمستشفى للاطمأنان عليها فوجدوها بأحسن حال وعيونها لم يحدث بها شيء

وجبهتها قد أجريت لها عملية تجميل وعادت كما كانت متميزتا بجمالها
الساحر

خرجت الفتاة من المستشفى وذهبت الى المحل نظرت الى المحل والدموع تسكب من عيونها لما رأته من صديقها الغير مخلص الذي
تركها وهي بأصعب حالاتها

حاولت البحث عن صديقها ولكن لم تجده في منزله
ولكن كانت تعرف مكان يرتاده صديقها دائما

فقالت في نفسها سأذهب الى ذلك المكان عسى أن أجده هناك

ذهبت الى هناك فوجدته جالسا على كرسي في حديقة مليئة بالأشجار أتته من الخلف وهو لايعلم وكانت تنظر اليه بحسرة لأنه تركها وهي في محنتها

وفي حينها أرادت الفتاة أن تتحدث اليه
فوقفت أمامه بالضبط وهي تبكي

وكان العجيب في الأمر أن صديقها لم يهتم لها ولم ينظر حتى اليها 00أتعلمون لماذا ؟؟؟؟‍‍‍!!!

هل تصدقون ذلك ؟؟؟

أن صديقها لم يراها لأنه أعمى فقد اكتشفت الفتاة ذلك بعد أن نهض
صديقها وهو متكأ على عصى يتخطا بها خوفا من الوقوع

أتعلمون لماذا ؟؟أتعلمون

هل تصدقون

أتعلمون لماذا أصبح صديقها أعمى

أتذكرون عندما انسكب الحمض على عيون الفتاة صديقته

أتذكرون عندما مزق الصور التي كانت تجمعهم مع بعضهم

أتذكرون عندما خرج من المحل ولايعلم أحد أين ذهب

لقد ذهب صديقها الى المستشفى وسأل الدكتور عن حالتها وقال له

الدكتور أنها لن تستطيع النظر فانها ستصبح عمياء

أتعلمون ماذا فعل الشاب

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

لقد تبرع لها بعيونه

نعم لقد تبرع لها بعيونه

فضل أن يكون هو الأعمى ولا تكون صديقته هي العمياء

لقد أجريت لهم عملية جراحية تم خلالها نقل عيونه لها ونجحت هذه العملية

وبعدها ابتعد صديقها عنها لكي تعيش حياتها مع شاب آخر يستطيع
اسعادها فهو الآن ضرير لن ينفعها بشيء

فماذا حصل للفتاة عندما عرفت ذلك وقعت على الارض وهي تراه أعمى وكانت الدموع تذرف من عيونها بلا انقطاع ومشى صديقها من أمامها وهو لايعلم من هي الفتاة التي تبكي ؟؟؟!!!

وذهب الشاب بطريق وذهبت الفتاة بطريق آخر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 6:58 pm

شاب قتل أباه


يتحدث الابن قائلا كنت أعيش في ظل عائلة مكونه من أب وأم وأنا أبنهم الوحيد كانت حلتنا المعيشية مستورة والحمد لله ...
لكني وبكل صراحة لم أرضى بما قسم لي الله (والعياذ بالله) كنت أحاول أن أظهر مظهر الغني نسيت أن الغنى يكون با الإيمان والتقوى نسيت كل هذا بدأت أردتي أجمل الملابس أهتم بنفسي متناسيا أبي وأمي متناسيا أبي الذي كان يعمل عملين في اليوم لكي يؤمن لنا لقمة العيش رغم أنه كان يعمل عملين
إلا أنه دائما كانت الديون تتزايد عليه
... بدأ أبي يتضايق من تصرفاتي فطلبني ذات يوم ليتحدث معي حاول بشتى الوسائل أن يفهمني أن الذي أقوم به خطأ وأنه لا يستطيع أن يبقى هكذا وأن تصرفاتي ستؤدي إلي هدم البيت فوق رؤوسنا ... أنا طبعا كنت أستمع إليه وأهز له رأسي بأني سأصبح أفضل لكن لم أستطع ذالك ليس لأني لا أستطع بل لأني لا أريد .. وفجأة دخل علي الغرفة ولم يتكلم معي فقام بتوجيه ضربه على وجهي وهذه أول مره يضربني بها جن جنوني خرجت من المنزل مسرعا... ولم أعد ليلتها بحث عني أبي كثيرا حتى وجدني عند أحد الأصدقاء وطلب مني أن أستسمح وأنا قبلت ذالك لكن طلبة منه أن لا يتدخل في حياتي وقبل الأب ذالك وقعت على بضع أشخاص لا يعرفون الله يزنون ويقتلون... عرضوا علي كثيرا هذه الأمور لكني رفضت وفي يوم من الأيام لا أعلم كيف أستطاع الشيطان أن يدخل عقلي ويدفعني لان أذهب ألي المكان المشؤوم وكان بجانبي أبن عمي عرضت عليه ذالك لكنه رفض وجرى مسرعا من الخوف لم أكترث له دخلت المكان المشؤوم وأنا داخل شاهدني أحد الأصدقاء الفاسدين للأسف أنا بتلك اللحظة أعطيتهم أسم أصدقاء بل على العكس كانوا دمارا لي دخلت واستقبلني هذا الصديق بأحر استقبال ظنت منه أني من الأغنياء طلب مشروبا أنا رفضت وقلت له لا أشرب قل فقط تذوقه وان لم يعجبك طبعا تحت الضغوط شربته ومن تلك اللحظة لا أعلم ما الذي حصل معي طلب هذا الصديق اللعين لإحدى الفتيات اصطحابي لإحدى الغرف وهذا ما حصل فعلا لكن حصل ما لم يكن بالحسبان أنه أبي لقد أبلغه أبني عمي أنا لم أكن بوعيي أبدا حاول أن يضربني لكني كنت قد سبقته وضربته بأداة حادة كانت على الطاولة الضربة الأولى لم تقتله استمررت بضربه لكن قبل أن تخرج روحه قال بكلمات خفيفة سامحك الله سامحك الله... أنا لم أستطع أن أتحمل هذه الكلمات سقطت أرضا باكيا وماذا ينفع الندم قتلة أبي بيدي قتل أبي الذي سهر الليالي لكي يجعلني رجلا خيبت أمله... كنت أنا السبب في قتله سمعت أمي الخبر لم تستطع أن تمسك نفسها كانت حياتها مهددة بالخطر لكن شاء الله أن تبقى على قيد الحياة وهي الآن لا تكلمني ولا تطيق سماع صوتي أو حتى رؤيتي خرجت من البيت في ذالك اليوم إلي هذه اللحظة التي كتبت بها هذه الكلمات خرجت من ذالك البيت والدمعة لا تتوقف عن عينأي أتمنى من الله المغفرة والرحمة... وأتمنى أن تسامحني أمي فأنا بقدر ما ألوم نفسي أيضا ألومهم لأنهم قد ربوني على أن كل شيء بالحياة سهل الحصول عليه ربوني على الدلال والحنان المفرطان أنا لم أكتب هذه القصة لكي تبكوا على حالي أنا أكتبها لكل أم لكل أب لا تربوا أبنئكم على الرفاهية أشعروهم بقيمة كل شيء لا تفرطوا في الحنان عليهم أنا لا أقول لا تحنوا لكن أيضا لا تفرطوا حتى لو لم يكن لكم سوى أبن واحد.. أرجوكم أن لا تنسوني من الدعاء فأنا أخطأ وكنت تحت تأثير الكحول والخمر في ذالك وادعوا لي أن تغفر لي أمي فأنا الآن علمت سر الحياة أعلم أن ذالك كان بوقت متأخر
ولكن أنا لم اقصد أن أفعل ما قمت به
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 6:58 pm

فتاة يخرج من أنفها المسك عند تغسيلها


توفيت فتاة في العشرين من عمرها بحادث سيارة …

وقبل وفاتها بقليل يسألها أهلها كيف حالك يا فلانه فتقول بخير ولله الحمد !! ولكنها بعد قليل توفيت رحمها الله …

جاءوا بها إلى المغسلة وحين وضعناها على خشبة المغسلة وبدأنا بتغسيلها … فإذا بنا ننظر إلى وجه مشرق مبتسم وكأنها نائمة على سريرها
… وليس فيها جروح أو كسور ولا نزيف .

والعجيب كما تقول أم أحمد أنهم عندما أرادوا رفعها لإكمال التغسيل خرج من أنفها مادة بيضاء ملأتالغرفة ( المغسلة ) بريح المسك !!! سبحان الله !!! إنها فعلاً رائحة مسك … فكبرنا وذكرنا الله تعالى
… حتى إن ابنتي وهي صديقة للمتوفاة أخذت تبكي …

ثم سألت خالة الفتاة عن ابنة أختها وكيف كانت حياتها ؟! فقالت : لم تكن تترك فرضاً منذ سن التمييز … ولم تكن تشاهد الأفلام والمسلسلات والتلفاز ،
ولا تسمع الأغاني …

ومنذ بلغت الثالثةعشرة من عمرها وهي تصوم الاثنين والخميس وكانت تنوي التطوع للعمل في تغسيل الموتى …

ولكنها غُسلت قبل أن تُغسل غيرها … والمعلمات والزميلات يذكرن تقواها وحسن خُلقها وتعاملها وأثرت في معلماتها وزميلاتها في حياتها وبعد موتها …

قلت : صدق الشاعر

دقـات قلب المـرء قائلة له

إن الحياة دقائق وثواني

فارفع لنفسك قبل موتك ذكرها

فالذكر للإنسان عمر ثان

وخير منه قول الله تعالى (وجعلني مباركاً أينما كنت) مريم 31

وأخرى خاتمتها سيئة

أحضروا لنا جنازة فتاة عمرها سبعة عشر عاماً … كان الأخوات يغسلنها … ونظرنا إليها فإذا جسدها أبيض … ثم ما هي إلا فترة يسيرة وإذا بي أنظر إلى جسمها الأبيض وقد تحول إلى أسود كأنه قطعة ليل !!! والله أعلم بحالها … لم نستطع سؤال أهلها حتى لا نخيفهم وستراً عليها والله أعلم بها
… نسأل الله السلامة والعافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 6:59 pm

لم يكن الشاب البالغ من العمر 15 عاما يتخيل ان يستيقظ من نومه ذات يوم
فيجد يده قد شلت ولكن هذا ماحدث لهذا الشاب الشقي وحيد والديه
الذي أعتاد أن يوجه سبابه وشتائمه إلى والديه ودون مراعات
لما حث عليه الدين الحنيف من طاعة الوالدين وبعد وفاة والده
إزدادت قسوته على أمه لمجرد أنها كانت تنصحه بالأبتعاد عن رفقاء السوء
الذين كانوا السبب في تخلفه الدراسي وأنحرافه فذات مره
هددته أمه بأحد أخواله الذي كان يخشاه في السابق ولكنه سب خاله
وتحدى أن يفعل شئ ثم قذف أمه بالحذاء وأخذت الأم تبكي ودعت عليه
وكانت المفاجأه في اليوم التالي عندما أستيقظ الشاب
أكتشف أنه لايستطيع أن يحرك يده اليمنى أغلق الشاب باب غرفته عليه
وراح يبكي على ماأقترفه في حق والدته ورق قلب الأم
ولم تعد تفعل شيئا غير الدعاء له أن يشفي الله فلذة كبدها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 6:59 pm

داخل غرف المستشفى

دخلت على مريض في المستشفى .. فلما أقبلت إليه .. فإذا رجل قد بلغ من العمر أربعين سنة .. من أنضر الناس وجهاً .. وأحسنهم قواماً ..
لكن جسده كله مشلولٌ لا يتحرك منه ذرة .. إلا رأسه وبعض رقبته ..
دخلت غرفته .. فإذا جرس الهاتف يرن .. فصاح بي وقال : يا شيخ أدرك الهاتف قبل أن ينقطع الاتصال ..
فرفعت سماعة الهاتف ثم قربتها إلى أذنه ووضعت مخدة تمسكها ..
وانتظرت قليلاً حتى أنهى مكالمته .. ثم قال : يا شيخ .. أرجع السماعة مكانها ..
فأرجعتها مكانها .. ثم سألته : منذ متى وأنت على هذا الحال ؟
فقال : منذ عشرين سنة .. وأنا أسير على هذا السرير ..

• وحدثني أحد الفضلاء أنه مر بغرفة في المستشفى ..
فإذا فيها مريض يصيح بأعلى صوته .. ويئن أنيناً يقطع القلوب ..
قال صاحبي : فدخلت عليه .. فإذا هو جسده مشلولٌ كله ..
وهو يحاول الالتفات فلا يستطيع ..
فسألت الممرض عن سبب صياحه .. فقال :
هذا مصاب بشلل تام .. وتلف في الأمعاء .. وبعد كل وجبة غداء أو عشاء .. يصيبه عسر هضم ..
فقلت له : لا تطعموه طعاماً ثقيلاً .. جنبوه أكل اللحم .. والرز ..
فقال الممرض : أتدري ماذا نطعمه ..
والله لا ندخل إلى بطنه إلا الحليب من خلال الأنابيب الموصلة بأنفه ..
وكل هذه الآلام .. ليهضم هذا الحليب ..

• وحدثني آخر أنه مرّ بغرفة مريض مشلول أيضاً .. لا يتحرك منه شيء أبداً ..
قال : فإذا المريض يصيح بالمارين .. فدخلت عليه ..
فرأيت أمامه لوح خشب عليه مصحف مفتوح .. وهذا المريض منذ ساعات ..
كلما انتهى من قراءة الصفحتين أعادهما .. فإذا فرغ منهما أعادهما ..
لأنه لا يستطيع أن يتحرك ليقلب الصفحة .. ولم يجد أحداً يساعده ..
فلما وقفت أمامه .. قال لي : لو سمحت .. اقلب الصفحة ..
فقلبتها .. فتهلل وجهه .. ثم وجّه نظره إلى المصحف وأخذ يقرأ ..
فانفجرت باكياً بين يديه .. متعجباً من حرصه وغفلتنا ..

• وحدثني ثالث أنه دخل على رجل مقعد مشلول تماماً في أحد المستشفيات ..
لا يتحرك إلا رأسه ..
فلما رأى حاله .. رأف به وقال : ماذا تتمنى ..
فقال المريض .. أنا عمري قرابة الأربعين .. وعندي خمسة أولاد ..
وعلى هذا السرير .. منذ سبع سنين .. لا أتمنى أن أمشي ..
ولا أن أرى أولادي .. ولا أن أعيش مثل الناس ..
لكنني أتمنى أني أستطيع أن ألصق هذه الجبهة على الأرض ذلة لرب العالمين .. وأسجد كما يسجد الناس ..

• وأخبرني أحد الأطباء أنه دخل في غرفة الإنعاش على مريض .. فإذا شيخ كبير .. على سرير أبيض وجهه يتلألأ نوراً .. قال صاحبي : أخذت أقلب ملفه .. فإذا هو قد أجريت له عملية في القلب .. أصابه نزيف خلالها ..
مما أدى إلى توقف الدم عن بعض مناطق الدماغ .. فأصيب بغيبوبة تامة ..
وإذا الأجهزة موصلة به .. وقد وضع على فمه جهاز للتنفس الصناعي يدفع إلى رئتيه تسعة أنفاس في الدقيقة .. كان بجانبه أحدُ أولاده ..سألته عنه
فأخبرني أن أباه مؤذن في أحد المساجد منذ سنين ..
أخذت أنظر إليه .. حركت يده .. حركت عينه .. كلمته .. لا يدري عن شيء أبداً..
كانت حالته خطيرة ..
اقترب ولده من أذنه وصار يكلمه .. وهو لا يعقل شيئاً ..
فبدأ الولد يقول .. يا أبي .. أمي بخير .. وإخواني بخير .. وخالي رجع من السفر ..
واستمر الولد يتكلم ..
والأمر على ما هو عليه .. الشيخ لا يتحرك .. والجهاز يدفع تسعة أنفاس في الدقيقة ..
وفجأة قال الولد .. والمسجد مشتاق إليك .. ولا أحد يؤذن فيه إلا فلان ..
ويخطئ في الأذان .. ومكانك في المسجد فارغ ..
فلما ذكر المسجد والأذان .. اضطرب صدر الشيخ ..
وبدأ يتنفس .. فنظرت إلى الجهاز فإذا هو يشير إلى
ثمانية عشر نفساً في الدقيقة ..
والولد لا يدري ..
ثم قال الولد : وابن عمي تزوج .. وأخي تخرج ..
فهدأ الشيخ مرة أخرى .. وعادت الأنفاس تسعة .. يدفعها الجهاز الآلي ..
فلما رأيت ذلك أقبلت إليه .. حتى وقفت عند رأسه .. حركت يده .. عينه .. هززته .. لا شيء .. كل شيء ساكن .. لا يتجاوب معي أبداً .. تعجبت ..
قربت فمي من أذنه ثم قلت :
الله أكبرررر .. حي على الصلاة .. حي على الفلاح ..
وأنا أسترق النظر إلى جهاز التنفس ..
فإذا به يشير إلى ثمان عشرة نفس في الدقيقة ..
فلله درهم من مرضى.. بل والله نحن المرضى..
نعم ..
( رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ
يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ * لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا
وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ ) ..

هذا حال أولئك المرضى ..
فأنت يا سليماً من الأمراض والأسقام .. يا معافىً من الأدواء والأورام ..
يا من تتقلب في النعم .. ولا تخشى النقم ..
ماذا فعل الله بك فقابلته بالعصيان .. بأي شيء آذاك ..
أليست نعمه عليك تترى .. وأفضاله عليك لا تحصى ؟
أما تخاف .. أن توقف بين يدي الله غداً ..
فيقول لك .. يا عبدي ألم أصح لك في بدنك .. وأوسع عليك في رزقك ..
وأسلم لك سمعك وبصرك .. فتقول بلى .. فيسألك الجبار :
فلم عصيتني بنعمي .. وتعرضت لغضبي ونقمي ..
فعندها تنشر في الملأ عيوبك .. وتعرض عليك ذنوبك ..
فتباً للذنوب .. ما أشد شؤمها .. وأعظم خطرها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:00 pm

قصة اقرب للخيال من الواقع


لا اريد ان اطيل عليكم وسوف اترك لكم بطل هذه القصه يسردها لكم بنفسه كي تكونون اقرب للحدث فهو الوحيد الذي يستطيع التعبير عن شعورة في تلك المغامرة التي كاد ان يكون ثمنها حياته

كنت اعمل ملاحا في احدى السفن الشراعية والتي كان عملنا فيها هو نقل البضائع من بلد الى بلد آخر وتحت امرة التجار وهم اصحاب السفينة واصحاب البضائع ومهمتنا هي التحميل والتنزيل هذا بالاضافة الى حراسة السفينة من اللصوص في البحار وهم ما يسمون((القراصنة))

وعادة تكون الرحلات البحرية بعيدة جدا بحكم بعد البلاد والاقطار التي يجب نقل البضائع التجارية اليها ومنها ......
ومن الطبيعي انه كلما بعدت تلك المناطق عن بعضها كلما ازداد الخطر علينا وعلى البضاعة سواءا من قبل القراصنه او الاحوال الجوية
من اعصارات وامواج عارمة ....
وخاصة في قلب المحيطات الواسعة التي يكثر فيها التيارات البحرية الهائجة والتي تبتلع السفن بانيابها الشرسة

ولم تكن الرحلات التي كنا نقوم بها خالية من المخاطر التي ذكرتها مسبقا وكان ضحيتها الكثير من البضائع والملاحين ... والتي دفعوا حياتهم ثمن لقمة العيش التي تركوا اهلهم بحثا وراءها ولم يجدوها

وفي أحد الايام خرجنا في رحلة الى احد البلا البعيــــــــــــــــــدة والتي لم يسبق لنا السفر اليها الا قبطان السفينة والذي هو الوحيد الذي سبق له السفر الى تلك البلاد البعيدة .... كانت لدينا مجموعة كبيرة من البضائع الثمينة وعددنا حوالي((23)) ملاحا بما فينا القبطان
ذهبت لاودع امي وزوجتي وولدي وابنتي .. وقبلت راس والدتي واوصيت زوجتي خيرا بامي واولادي والجيران.

تحركت السفينة بمشيئة الله تعالى نحو تلك البلاد التي لا نعرف عنها سوى اسمها ... ولا اخفيكم رغم انني اعمل في الملاحة منذ 14 عاما ولكني وجدت في نفسي شيئا من الخوف والقلق مالم اجده في الرحلات السابقة ((سبحان الله)) .... بدأت اذكر ادعية السفر التي اعتدت عليها في كل رحلة وادعي الله ان يرجعنا بالسلامه الى اهلينا اللذين ينتضرون عودتنا كما ينتظر الضمأن في الصحراء بماذا يرجع الدلو من عمق البئر

قضينا في قلب المحيط 17 يوما طبيعيا
كسائر الايام التي كنا نسافر فيها الى البلاد البعيدة

وفي اليوم الثامن عشر من الرحلة المشئومة مرض قبطان السفينة مرضا شديدا واصيب بالحمى واصبح طريح الفراش.... انها مصيبة ... كل طاقم السفينة يرددون هذه الجمله ..... ماذا لو ؟؟؟؟ ... حقا سوف تكون كارثة ... هو الوحيد الذي يعرف جهة تلك البلاد وهو الوحيد الذي شبق له السفر اليها ....
وبعد مضي اسبوع ازدادت حرارة القبطان وزداد عليه المرض حتى انه لم يقدر على الكلام .... وفيما نحن جالسين ليلا في السفينة نتحدث عن اهلنا وعن ظروف الحياة التي ابعدتنا عنهم وعن مرض القبطان وخطورة عواقبه على السفينه والملاحين........ واذا بالقبطان يمشي ويقترب منا واذا هو بصحة وعافية (فرحنا فرحا كثير ) ولم نعلم ان بعد هذا الفرح حزن طويل؟؟؟؟؟
جلسنا مع القبطان نتحدث عن تلك البلاد وعن سكانها وعن تضاريسها الجميله وفي ىواخر الليل ذهب القبطان للنوم وترك مساعده يقود السفينه ونام بعض الملاحه اللذين يبدأ عملهم نهارا

وفي صباح اليوم التالي كنت على وشك النوم لانني تعب من سهر البارحة ومن حراسة السفينة واذا بصوت احد الملاحه ينادي .... مات القبطان مات القبطان .... القبطان لا يتحرك من فراشه الحقوا عليه
هرعت لما سمعت من الخبر وذهبت الى فراش القبطان واذا بالمفاجأه .... القبطان لا يتحرك كالخشبه

انها كارثة حقيقية .... ما العمل الآن ماذا نفعل كيف نستطيع الوصول الى تلك البلاد التي لا نعرفها

وبد ان قمنا بالصلاة على القبطان وقمنا بإلقاة في المحيط خوفا من ان يتعفن في السفينه ... اجتمعنا مع مساعد القبطان وبدأ يتحدث الينا وهو اكثرنا تأثرا بموت صاحبه واحساسة بالمسؤلية تجاه المشكلة والمصيبة التي نحن فيها
بعض الملاحة اشار الى ان نرجع من حيث سرنا ... ونعود الى بلادنا التي نعرف طريقها واتجاهها .. وبذلك نحمي البضاعة ولا نغامر بالمجهول
والبعض الاخر راى ان نكمل مسيرتنا فقد نصل الى اي بلد نسألهم عن تلك البلاد وقد يرشدونا اليها ونصل اليها وتنتهي هذه المشكله
وتركنا الراي للمساعد الذي فضل اسمترارنا في الرحلة المجهوله واخذ برأي الفريق الثاني.... واكملنا رحلتنا في قلب المحيط

وفي احدى اليالي الباردة والقارصة البرودة احسسنا بهدوء غير مألوف في البحر حتى ان السفينة توقفت عن المسير ...... واستغربنا ذلك الهدوء .... وبعد ساعات قليلة واذا بالهواء يتحرك من جديد ولكن هذه المرة بسرعة شديدة ..... الله اكبر انه اعصار بحري..... انها عاصفه ..... واذا بالسفينة تهتز من قوة الهواء والريح وبدات الأموت تلطم السفينة من هنا وهناك ونحن في وسطها كالدمى الصغيرة لا ندري ما ذا نفعل وبعد قليل حدثت الكارثه الكبرى .... اعصار لم يشهد له مثيل يهز السفينه ونحن مع كل هزه نقول... يارب سترك يارب سلم يارب سلم .... لا اله الا الله ..... يارب انا نلجأ اليك في هذا اليوم العصيب ... والاعصار يزداد

حتى جاءت الساعة الموعودة واذا بموج هائل يلطم السفينه حتى مزقها تمزيقا.... وقذف بها في اعماق المحيط قطعا خشبية صغيرة

وبعد مدة لا اعرف مقدارها ..........
واذا برجلين يجلساني من النوم ... فقمت فزعا واذا بهما يبكيان ...
وعندما امعنت النظر بهما واذا هم من اصحابي في السفينه
قام الموج بمشيئة الله وحوله وقدرته بحذفنا في محيط الجزيرة ...
فاخذت ابكي ابكي معهم على مالا جرى لاخوتنا في السفينة
وحمدنا الله على سلامتنا

وسرنا على الشاطئ واذا بي ارى شيئا على الشاطي واسرعنا اليه واذا بهم اربعة من اصحابنا جرى لهم مثل الذي جرى لنا وقمنا بسحبهم الى اليابس واخذنا نطببهم وبعد مده افاقوا من غيبوبتهم واذا بنا سبعة اشخاص في جزيرة غريبة لا نعرف عنها شيئا ... فقمنا بالدخول الى الادغال الكثيفة داخل الجزيرة المليئة بالوحوش الضارية والثعابين والحشرات السامة ... وبعد ان جمعنا الطعام واكلنا ما قسم الله لنا من فواكة وجوز الهند .... واذا بنا نسمع صوت يمشي على الحشائش فظننا انه وحش مفترس ولكن بعد لحظات واذا هما رجلان يتكلمان بنفس لغتنا واذا بأحد اصحابنا يصيح انهما فلان وفلان اقسم بالله هذا صوتهما ... وعندما سمعاه الرجلان قاما بالاقتراب منا وعندما ظهرا من بين الشجيرات والحشائش واذا هما من اصحابنا في السفينة حدث لهما مثل ما حدث لنا فسلمنا عليهما فبد ان اجهشا بالبكاء واصبحنا تسعة رجال

جلسنا نتحدث عن السفينة والايام السالفة والاعصار وموت القبطان وغيرها من الامور التي حدثت لنا في المحيط

وعندما جن علينا الليل شعرنا بالخوف .... كيف نستطيع النوم في هذه الغاب المليئة بالوحوش والقوارص واخذنا نسطف جنبا الى جنب ونمنا
وفي اليوم التالي واذا بالمفاجأة الهائله والمصيبة السوداء .... جلسنا من النوم ولم نجد احد اصحابنا في مكانه ... بحثنا عنه في كل مكان فلم نجده حتى جاء المغرب ونحن لم ناكل اي شئ نبحث عن صاحبنا .. فقلنا لعله ذهب واضل الطريق... والبض قال انه مات وافترسه وحش
وفي اليل اصابنا قمنا بالنوم وفي اليوم التالي
واذا باحدنا غير موجود في مكانه واختفى تماما ....
واخذ الخوف يملؤنا والرعب يدب بيننا ونحن نتساءل
ما هو السبب اين اختفى كيف لماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

لا اريد ان اطيل عليكم بعد سبعة ايام لم نبقى الا انا واحد اصحاب السفين (؟؟؟؟؟؟؟؟؟) واخذا الخوف والرعب والقلق منا ما اخذ ....
وحن نتوقع ان كلا منا سوف يختفي صباح اليوم التالي
وندعو الله ان يستر علينا وان يحمينا من شر ما خلق
انها المصيبة الحقيقية وعند طلوع الفجر قمت كي اصلي واذا بصاحبي ليس بجني ..... فأصبت مجنون ... نعم اصبحت مجنونا .... واخذت اركض دون عقل حتى كاد يتوقف قلبي من الفزع ...... اخذت اركض من الفجر حتى قربت الشمس على الغياب وانا في غير صوابي ..... وعندما جن علي الليل واذا بي ابكي وابكي وابكي وابكي ...... وتمنيت لو اني غرقت مع من غرق بالسفينه
واذا بصوت يناديني .... لعله ملك.... قل يا من يجيب المظطر اذا دعاه ويكشف السوء .... يا من يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء (ثلاثا) ... فعندها اصبت بصاعقة لهول ما ارى ... ومن خوفي وهولي قلت تلك الكلمات وانا اتضرع لله تعالي واشكو اليه ضعف قوتي وقلة حيليتي ... وتوكلت على الله ... وتسلقت شجرة جوز عالية جدا وهممت ولم تغمض عيناي من الخوف..... في آخر الليل واذا بصوت لم استطيع تمييزه يقترب من الشجرة وعندما نظرت اسفل الشجرة واذا هي حيون غريب الشكل تخج من فمه لهبا ونارا يريد ان يسقط الشجره ....
فعندها ايقنت ان هذا سر اختفاء اصحابي الثمانية ونظرت مرة اخرى فلم اجده ونظرة اخرى فاذا هو مستقر في مكانه..... فتوقعت حينها انه من الجن ....
دعوت الله بما دعوته سابقا فاختفى الحيوان ولم اره ثانيا
وفي الصباح نزلت من الشجرة واذا بها محترقة من اسفل .... بسبب ذلك الحيوان الجني .... فنزلت مسرعا وكنت من الجوه ااكل العشب والحشائش
وابتعدت كثيرا عن ذلك المكان الذي كنت فيه .. واصبحت في تلك الغابه كاحيوانات الاخري وصنعت سلاحا ادافع فيه عن نفسي واصطاد الحيوانات للاكل
وفي يوم ما خرجت من كوخي الصغير الذي صنعته لنفسي خرجت للصيد وفي اثنا عودتي واذا بي ارى انسانا نصفه اسود والنصف الثاني ابيض وعندما اقتربت منه فر مسرعا ودخل في غار كبير جدا ولم يخرج ... ولم ادخل خلفه خوفا من المجهول ..... فأخذت افكر ماهذا المخلوق ربما يكون من الجن وكيف نصفه اسود وابيض... وواخذت اياما اتردد على هذا المكان وهو اذا رآني يسرع بالدخول خوفا مني فاخذت اقترب اليه شيئا فشيئا واعطيه الطعام من بعيد وبعد مرور مدة طويله استطعت الوصول اليه من قريب.... واذا هي ارأه يغطي نصفها شعر رأسها والنصف الاخر من جسمها لا يغطية شي

وبعد مده اعطيتها الطعام يدا بيد ولم امسك بها خوفا من ان تهرب ....
وفي يوم من الايام اعطيتها الطعام ولم تهرب مني ابدا ولكن لا
تعرف كلامي ولا اعرف كلامها
مرت الايام وتعلمت مني بعض الكلام . فأحببتها واحبتني ..
وتزوجتها .... وبعد مده رزقنا الله بمولود

اخذنا نفكر كيف نخرج من الغابه ..... فاقترحت علي صنع قارب من الشجر الكبير ..... وفعلا قمنا بصناعة القارب .....
وجهزنا امتعتنا وههمنا بالخروج من السفينه

وعندما ركبا القارب وهو مربوط على الشاطئ ..... جاءت ريح عاصفه واخذت القارب قبل ان اركب معهم ولم استطع اللحاق بهما لانهما دخلات في جوف البحر
اصبت بكارثة حقيقة انهما زوجتي وولدي ..... ما ذا افعل .... اخذت ابكي حتى اسودت عيناي من الاسى والحزن ..... سبحان الله في تلك اللحظة تذكرت قول ذلك الملك .... يامن يجيب المظطر اذا دعاه ويكشف السوء.... فدعوة الله بها كثير مئات المرات وانحلت قواي وغلبني النوم .... وعندما غرقت في النوم حلمت برجل له جناحان يقول لي اركب على جناحي لاوصلك لزوجتك وولدك فركبت .... سبحان الله .... وما احسست الا وزوجتي تجلسني من النوم وهي تبكي وعندما جلست من النوم واذا بي بين زوجتي وولدي .... فحمدت الله حمدا كثيرا على نعمته وفضله .... فسبحان الله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:01 pm

مأساة سارة

(( هذه أحداث قصة حقيقة من واقعنا المؤلم يحكيها من جرت عليه القصة ))

الدموع وحدها لا تكفي ,
والموت آلف مرة لا تعادل آه واحدة تخرج من جوفي المجروح وفؤادي المكلوم
آنا ألان عرفت آن السعيد من وعظ بغيرة , والشقي من وعظ بنفسه
لله در من قال هذا المثل ما ا صدقه , ولله دره ما ا حكمه
انه الألم إنها الندامة على كل لحظات الحياة , كلما بداء يوم جديد بدات معاناتي
في كل لحظة بل كل غمضه عين تحرق في قلبي كل شيء
أموت في اليوم آلف بل آلاف المرات , ولا أحد يدري بي ولا أحد يعلم ما بي إلا الله
آنا الذي هدم كل ما بني له وخرب اعز ما يملك بيديه ,
نعم بيدي المجرمتين النجستين الملعونتين
يا لله ما أقسى التفكير يالله ما اشد المعاناة
في كل صبح جديد يتجدد الألم وتتجدد الأحزان وفي كل زاوية من زوايا البيت آري ألوان العذاب واصيح في داخلي صيحات لو أخرجها
لا أحرقت وهدمت الجدران التي أمامي
إذا ما انساب الليل على سماء النهار وغطاها وبدا ليل الأسرار الذي يبحث عنه العاشقون ويتغنى به المغنون وينادمه الساهرون آنا
ابكي آلف مرة واتحسر آلف مرة لأنني حي واعيش إلى ألان
أتريد آن أموت ولكن لا أستطيع ربما لاني جبان وربما لأنني لا أريد آن اكرر الخطأ مرتين فلعل الله آن يغفر لي ما جنيت في حياتي الماضية
بل في مرارتي الماضية
كثيرون يتلذذون بالماضي وما فيه ويحبون الحديث عنه إلا آنا
أتعلمون لماذا..............
لا أريد آن أخبركم لأنني أخاف آن تلعنوني وتدعون علي اكثر من دعواتي ولعناتي على نفسي ويكون فيكم صالح تجاب دعوته فيعاقبني الله بدعوته ويلعنني بلعنته
أعذروني على كلماتي المترنحة الغير مرتبة
لأنني مصاب وآي مصيبة وليتها كانت مصيبة بل اثنتان بل ثلاث بل اكثر بل اكثر
آنا من باع كل شيء وحصل على لاشيء
ووالله لم اذكر قصتي لكم لشيء إلا أنني أحذركم أحذر من يعز عليكم من آن يقع في مثل ما وقعت به .......................
.............................................
لا ادري اكمل القصة آم أتوقف
والله إن القلم ليستحي مما أريد آن اكتب , واصبغي يردني آلف مره ويريد آن يمنعني ولكن سأكتب قصتي
لعل الله آن يكتب لي حسنة بها آو حسنتين ألقى بها وجهة يوم القيامة . مع آني أتوقع آن يقبل الله توبة الشيطان ولا يقبل توبتي
لا تلوموني فاسمعوا قصتي واحكموا واتعظوا واعتبروا قبل آن يفوت الأوان
آنا شاب ميسور الحال من آسرة كتب الله لها الستر والرزق الطيب والمبارك
منذ آن تشانا ونحن نعيش سويا يجمعنا بيت كله سعادة وانس ومحبة
في البيت آمي وابي وام ابي ( جدتي ) وإخواني وهم ستة وآنا السابع وآنا الأكبر من الأولاد والثاني في ترتيب الأبناء فلي آخت اسمها سارة تكبرني بسنة واحدة .
فآنا رب البيت الثاني بعد آبى والكل يعول علي كثيرا استمريت في دراستي حتى وصلت للثاني ثانوي وأختي سارة في الثالث الثانوي وبقية اخوتي في طريقنا وعلى دربنا يسيرون آنا كنت أتمنى آن أكون مهندسا وامي كانت تعارض وتقول بل طيارا وآبى في صفي يريد آن أكون جامعيا في أي تخصص , وأختي سارة تريد آن تكون مدرسة لتعلم الأجيال الدين والآداب ....ولكنوياللاحلام وياللامنيات
كم من شخص انقطعت حياته قبل إتمام حلمة وكم من شخص عجز عن تحقيق حلمة لظروفه وكم من شخص حقق أحلامه ولكن آن يكون كما كنا لا أحد مثلنا انقطعت
أحلامنا بما لا يصدق ولا يتخيله عاقل ولا مجنون ولا يخطر على بال بشر
تعرفت في مدرستي على أصحاب كالعسل وكلامهم كالعسل
ومعاملتهم كالعسل بل واحلى
صاحبتهم عدة مرات ورافقتهم بالخفية عن أهلي عدة مرات ودراستي مستمرة وأحوالي مطمئنة وعلى احسن حال
وكنت ابذل الجهد لاربط بين أصحابي وبين دراستي
واستطعت ذلك في النصف الأول وبدأت الإجازة
ويالها من إجازة ولا أعادها الله من إجازة وأيام
لاحظ آبى آن طلعاتي كثرت وعدم اهتمامي بالبيت قد زاد فلامني ولامتني آمي واختي سارة كانت تدافع عني لأنها كانت تحبني كثيرا وتخاف علي من ضرب آبى القاسي إذا ضرب وإذا غضب
واستمرت أيام العطلة ولياليها التي لو كنت اعلم ما ستنتهي به لقتلت نفسي
بل قطعت جسدي قطعة قطعة ولا استمريت فيها ولكن إرادة الله
كنا آنا وأصحابي في ملحق لمنزل أحد الشلة
وقد دعانا لمشاهدة الفيديو وللعب سويا فجلسنا من المغرب
حتى الساعة الحادية عشر ليلا وهو موعد عودتي للبيت في تلك الأيام ولكن
طالبني صاحب البيت بالجلوس لنصف ساعة ومن ثم نذهب كلنا إلى بيوتنا
أتدرون ما هو ثمن تلك النصف ساعة انه كان عمري لا انه كان عمر....... وعمري لا انه كان عمر ...... وعمري وعمر آبى وعمر آمي وعائلتي كلها نعم كلهم
كانت تلك النصف ساعة ثمنا لحياتنا وثمنا لنقلنا من السعادة إلى الشقاء الأبدي
بل تلك النصف ساعة مهدت لنقلي إلى نار تلظى لا يصلاها إلا الاشقى
أتأسف لكم لأنني خرجت من القصة....
تبرع أحد الأصحاب بإعداد إبريق من الشاي لنا حتى نقطع به الوقت , فأتى بالشاي وشربنا منه ونحن نتحادث ونتسلى ونتمازح بكل ماتعنية البراءة والطهر وصفاء النوايا من كلمة
ولكن بعد ما شربنا بقليل أصبحنا نتمايل ونتضاحك ونتقياء بكل شكل ولون , كلنا نعم كلنا.... ولا ادري بما حدث حتى أيقظنا أول من تيقظ منا , فقام صاحب المنزل ولامنا وعاتبنا على ما فعلنا فقمنا ونحن لا ندري ما حدث ولماذا حدث وكيف حدث . فعاتبنا من اعد الشاي فقال إنها مزحة مازحنا بها فتنظفنا ونظفنا المكان وخرجنا إلى منازلنا , فدخلت بيتنا مع زقزقة العصافير والناس نيام إلا أختي سارة التي آخذتني لغرفتها ونصحتني وهددتني بأنها ستكون آخر مرة
أتأخر فيها عن المنزل فوعدتها بذلك
ولم تعلم المسكينة آن المهددة هي حياتها قبل حياتي , ليتها ما سامحتني ليتها ضربتني بل وقتلتني وما سامحتني.......
يا رب ليتها ما سامحتني سامحها الله ليتها ما سامحتني
اعذروني لا أستطيع آن أواصل ..............
فاجتمعنا بعد أيام عند أحد الأصحاب وبدأنا نطلب إعادة تلك المزحة لأننا أحببناها وعشقناها فقال لنا صاحبنا إنها تباع بسعر لايستطيعة لوحدة فعملنا قطية فاشترينا بعددنا كبسولات صاحبنا
أظنكم عرفتم ما هي
إنها المخدرات إنها مزحة بحبة مخدرات ونحن لا ندري ,
دفعنا بعضنا إلى التهلكة بمزحة
وضحكة وحبة من المخدرات
فاتفقنا على عمل دورية كل أسبوعين على واحد منا والحبوب نشتريها بالقطة فمرت الأيام وتدهورت في المدرسة , فنقلني آبى إلى مدرسة أهلية لعلي افلح واخرج من الثانوي فقد تبخرت أحلامي
وأحلامه وأحلام آمي بالطيران.... أي طيران وآي هندسة ترجى من مثلي
ووالله لم يكن ذنبي ولم اكن اعلم ولو عرض الآمر علي لرفضت ولتركت شلتي
ولكنها المزحة لعن الله من مزحها ومن لازال يمزحها مع شباب المسلمين
فمرت الأيام ونحن في دوريتنا واجتماعنا الخبيث
ولا أحد يعلم ولا أحد يحس بما يجري
لقد أصبحت لا أطيق البعد عنها ولا عن أصحابي
فجاءت نتائج نهاية العام مخيبة لكل أهلي
ولكن خفف علينا آن سارة نجحت وتخرجت بتقدير عالي
مبروك يا سارة قلتها بكل إخلاص على الرغم مما قد كان أصابني قلتها
وآنا لأول مره وكانت لأخر مره أحس فيها بفرح من أعماقي
ماذا تريدين آن اشتري لك يا سارة بمناسبة نجاحك
أتدرون ما قالت , كأنها حضرتنا آنا وأصحابي كأنها عرفت حالنا ابيك تنتبه لنفسك يا اخوي آنت عزوتي بعد الله
لا أستطيع المواصلة........
لقد قالتها في ذلك اليوم مجرد كلمات لاتعلم هي أنها ستكون في بقية حياتي
اشد من الطعنات ليتها ما قالتها وليتني ماسا لتها
أي سند وعزوة يا سارة ترتجين أي سند وآي عزوة يا سارة تريدين
حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله حسبي الله حسبي الله ونعم الوكيل
دخلت سارة معهد للمعلمات وجدت واجتهدت , وآنا من رسوب في رسوب
ومن ظلال وظلام إلى ظلال وظلام
ومن سيئ إلى آسوا ولكن أهلي لا يعلمون
ونحن في زيادة في الغي حتى إننا لا نستطيع آن نستغني عن الحبة فوق يومين
فقال لنا صديق بل عدو رجيم بل شيطان رجيم
هناك ما هو أغلى أحلى واطول مدة وسعادة فبحثنا عنه ووجدناه فدفعنا فيه المال الكثير وكل ذاك
من جيوب آباءنا الذين لا نعلم هل هم مشاركون في ضياعنا آم لا وهل عليهم وزر وذنب آو لا
وذات مره و آنا عائد للبيت أحست سارة بوضعي وشكت في آمري وتركتني أنام وجاء الصباح
فجاءتني في غرفتي ونصحتني وهددتني بكشف آمري إن لم اخبرها بالحقيقة
فدخلت آمي علينا وقطعت النقاش بيننا وليتها ما دخلت
بل ليتها ماتت قبل آن تدخل بل
ليتها ما كانت على الوجود لاعترف لأختي لعلها آن تساعدني
فأرسلتني آمي في أغراض لها
فذهبت وأصبحت أتهرب عن أختي خوفا منها
على ما كتمته لأكثر من سنة آن ينكشف
وقابلت أحد أصدقائي فذهبنا سويا إلى بيت صديق آخر , فأخذنا نصيبنا من الإثم
فأخبرتهم بما حدث
فخفنا من الفضيحة وكلام الناس
ففكرنا بل فكروا شياطيننا
وقال أحدهم لي لدي الحل ولكن أريد رجال مهو باي كلام أتدرون ما هو الحل أتدرون
والله لو أسال الشيطان ما هو الحل لما طرت على باله لحظة
أتدرون ما قال أتدرون كيف فكر
لا أحد يتوقع ماذا قال
أقال نقتلها ليته قالها
بل قال اعظم
أقال نقطع لسانها ونفقا عيونه لا بل قال اعظم
أقال نحرقها لا بل قال اعظم
أتدرون ماذا قال
حسبي الله ونعم الوكيل حســـــــــــبي الله على الظالمين
حسبي الله على آهل المخدرات جميعا وعلى مهربيها وعلى مروجيها وعلى شاربيها
حسبي الله على صاحبي ذاك
حسبي الله على نفسي الملعونة حسبي الله ونعم الوكيل
لقد قال فصل الله عظامه واعمى بصره و ا فقده عقله ولا وفقه الله في الدنيا ولا في الآخرة
اللهم لاتقبل توبته انه شيطان انه السبب في كل ما بي وآنت تعلم
اللهم اقبضه قبل آن يتوب وعاقبة في الدنيا قبل الآخرة
أتدرون ماذا قال
لقد قال المنكر والظلم والبغي والعدوان
لقد قال افضل طريقة نخليها في صفنا
( جعله الله في صف فرعون وهامان يوم القيامة )
نحطلها حبة وتصير تحت يدينا ولا تقدر تفضحنا ابد فرفضت
إنها سارة العفيفة الشريفة الحبيبة الحنونة
إنها سارة أختي
ولكن وسوسوا لي وقالوا هي لن تخسر شيء آنت تجيب لها
في بيتكم وهي معززة مكرمة
وبس حبوب وآنت تعرف أنها ما تأثر ذاك التأثير
وتحت تأثير المخدر وتحت ضغوط شياطينهم وشيطاني وافقت ورتبت معهم كل شيء
رحت للبيت وقابلتني وطالبتني وقلتلها سوي شاهي وآنا اعترف لك بك شيء فراحت المسكينة من عندي وكلها آمل في آن تحل مشكلتي وان في رأسي آلف شيطان وهمي هدم حياتها كلها
جابت الشاهي وقلت صبي لي ولك فصبت ثم قلت لها جيبي كاس ماء لي فراحت
ويوم طلعت من الغرفة اقسم بالله من غير شعور نزلت من دمعة
ما ادري دمعة آلم على مستقبلها
ما ادري روحي اللي طلعت من عيني ما ادري ضميري
ما ادري دمعت فرح باني أوفيت لأصحابي بالوعد واني حفظت السر للابد
حطيت في كاستها حبة كاملة وجاءت وهي تبتسم وآنا أشوفها قدامي كالحمل الصغير
اللي دخل في غابة الذئاب بكل نية زينة وصافية
شافت دموعي فصارت تمسحها وتقول الرجال ما يبكي وتحاول تواسيني تحسبني نادم ما درت
إني ابكي عليها مو على نفسي ابكي على مستقبلها
على ضحكتها على عيونها على قلبها الأبيض الطاهر
والشيطان في نفسي يقول اصبر ما يضرها بكرة تداوى آنت وياها,
وهي لازم تعرف معاناتك
وتعيشها ولا راح تقدر معاناتك إلا إذا جربتها
وراح يزين لي السوء والفسق والفسد
حسبي الله عليه
فقلت خلينا نشرب الشاهي لين اهدا ثم نسولف
فشربت ويا ليتها ما شربت ويا ليتها ما سوت الشاهي ولكن
فجلست اجرها في السواليف لين بدت تغيب عن الوعي
فصرت اضحك مره وابكي مرة ما ادري وش
صابني اضحك وابكي ودموعي على خدي ,
وبدا إبليس يوسوس لي آني خلاص بانكشف
وأبوي وامي بيدرون إذا شافوا أختي بهالحالة ففكرت في الهروب
المهم هربت لأصحابي وبشرتهم بالمصيبة اللي سويتها
فباركولي وقالوا ما يسويها إلا الرجال
آنت الأمير وآنت الزعيم حق الشلة والآمر والناهي وحنا على شورك
فنمنا تلك الليلة وعند الظهر بدأت ارتجف أسال نفسي
ما ذا فعلت وماذا اقترفت يداي
فصاروا أصحابي يسلوني ويقولون حنا أول الناس معك في علاجها وبسيطة مادامت حبوب بس
واهم شيء سرنا في بير وبعد يومين بدا أبوي يسال عني بعد ما انقطعت عنهم , فأرسلت أصحابي يشوفون الوضع في البيت وشلون لاني خايف من وعلى أختي
فطمنوني آن كل شيء تمام ولا حصل شيء
فرحت للبيت وآنا مستعد للضرب والشتم والسب
والملام الذي ما عاد يفيد
فضربني أبوي وامي تلوم واختي يلوم ويهددون
وبعد ايام جتني أختي وسألتني عن شيء حطيته لها في الشاي أعجبها وتبي منه ورفضت فصارت تتوسل لي وتحب رجولي
مثل ما آنا اسوي مع أصحابي يوم اطلبهم
فرحمتها وأعطيتها , وتكرر هذا مرات كثيرة وبدأت أحوالها الدراسية تدهور لين تركت الدراسة بلا سبب واضح لأهلي فصبروا أنفسهم آن البنت مالها ألا بيتها في النهاية , فتحولت الآمال إلى اخوي الأصغر مني
ومرة ويا شينها من مرة قضت البضاعة من عندي فطلبتها من أحد أصحابي
فرفض إلا إذا
تدرون وش كان شرطه
حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله عليه وعلى إبليس حسبي الله عليه
شرطه أختي سارة يبي يزني بها
فرفضت وتشاجرت معه , وأصحابنا الحاضرين يحاولون الإصلاح ويقولولي مافيها شيء ومره ما تضر واسألها إذا هي موافقة وش يضرك ومنت خسران شيء , صاروا معه ضدي كلهم معه
وقلت له آنت أول واحد كان يقولي آنا معك في طلب دواءها وعلاجها واليوم تطلب كذا حسافة بالصداقة
فقال بالفم المليان أي صداقة وآي علاج يا شيخ انسى انسى انسى
فتخاصمنا وقاطعت الشلة
وطالت الأيام وصبرت آنا واختي بدأت تطلب وان ما عندي ومالي طريق إلا هم واختي حالتها تسوء وكل مالها تبان وتطالبني لو بكسرة حبة , فوسوس لي الشيطان اسألها إذا وافقت محد خسران شي
ولحد داري آنت وياها وصاحبك بس , وخله يوعدك ما يقول لحد ثاني وخله سر
فصارحتها وقلت اللي عنده يبيك أول شيء ويبي يقابلك ويفعل فيك
ثم يعطينا كل اللي نبي بلاش ويمونا ولا عاد نحتاج لحد مره
فقالت على طول موافقة يا الله نروح
فخططنا آنا واختي انا نطلع فطلعنا ووديت أختي آنا لصاحبي وجلسنا في شقته
وطلب مني اقضي مشوار لين يخلص فرحت
الله يلعني ويلعن نفسي وصاحبي وشياطيني والحبوب واهلها ومستعمليها
وجيتهم بعد ساعة وإذا بأختي شبه عارية في شقة صاحبي وآنا مغلوب على آمري ورايح فيها آبى لو ريح هروين فجلسنا سوا آنا وصاحبي واختي من الظهر إلى بعد العشاء في جلسة سمر وشرب وعهر
يا ويلي من ربي يا ويلي من ربي ويلي من النار آنا من أهلها آنا من أهلها
ليتني أموت يا رب موتني يا رب موتني آنا حيوان ما استاهل أعيش لو لحظة
فرجعنا آنا واختي للبيت ولا كن شيء صار ,
فصرت أقول لأختي هذي أول واخر مره
واثاري صاحبي النجس عطى أختي مواعيد وأرقامه الخاصة
إذا تبي ما يحتاج وجودي
وآنا ما دريت ومرت الأيام أشوف أختي تطلع على غير عوايدها أول هي
واختي الصغيرة مره بآي عذر للسوق وللمستشفى حتى إنها طلبت تسجل مره ثانية بالمعهد
فحاول المسكين أبوي بكل ما يملك وبكل من يعرف علشان يرجعها من جديد
وفرحت العائلة من جديد بعودتها للدراسة واهتمامها بها
ومره وآنا عند أحد أصحابي قال بنروح نسير على أحد أصحابنا ورحنا له ويا للمصيبة لقيت أختي
عنده وبين أحضانه وانفجرت من الزعل فقامت أختي
وقالت مالك شغل حياتي وآنا حره
فآخذني صاحبي معه وأعطاني السم الهاري اللي ينسي الإنسان اعز وكل ما يملك
ويجعله في نظره ابخس الأشياء وأرذلها
فرجعنا لصاحبنا وآنا رايح فيها ولعبوا مع أختي وآنا بينهم كالبهيمة بل أسوا
يلعنها من حياة ويلعنه من مصير
ومع العصر رجعنا للبيت وآنا لا ادري ما افعل
فالعار ذهب والمال ذهب والشرف ذهب
والمستقبل ذهب والعقل ذهب كل شيء بالتأكيد ذهب
ومرت الأيام وآنا ابكي إذا صحيت واضحك إذا سكرت
حياة بهيمة بل أردى حياة رخيصة سافلة نجسة
ومرة من المرات المشؤومة وكل حياتي مشؤومة .
وفي إحدى الصباحات السوداء عند التاسعة
إذا بالشرطة تتصل على آبى في العمل ويقولون احضر فورا. فحضر فكانت الطامة التي لم يتحملها ومات بعدها بأيام وامي فقدت نطقها منها
أتدرون ما هي
اتدرون
لقد كانت أختي برفقة شاب في منطقة استراحات خارج المدينة وهم في حالة سكر
وحصل لهم حادث وتوفي الاثنان فورا
يالها من مصيبة تنطق الحجر وتبكي الصخر
يالهما من نهاية يا سارة لم تكتبيها ولم تختاريها ولم تتمنينها أبدا
سارة الطاهرة أصبحت عاهرة
سارة الشريفة أصبحت زانية مومس
سارة الطيبة المؤمنة أصبحت داعرة
يالله ماذا فعلت آنا بأختي الهذا الدرب أوصلتها
إلى نار جهنم دفعتها بيدي إلى اللعنة أوصلتها آنا إلى السمعة السيئة
يا رب ماذا افعل
اللهم إني أدعوك آن تأخذني وتعاقبني بدلا عنها يا رب انك تعلم إنها مظلومة
وآنا الذي ظلمتها وآنا الذي احرفتها وهي لم تكن تعلم
كانت تريد إصلاحي فأفسدتها لعن الله المخدرات وطريقها وأهلها
آبى مات بعد ايام وأمي لم تنطق بعد ذلك اليوم وآنا لازلت في طريقي الأسود
وإخواني على شفا حفرة من الضياع والهلاك
لعن الله المخدرات وأهلها وبعدها بفترة
فكرت آن أتوب ولم استطع الصبر فاستأذنت من آمي آن أسافر إلى الخارج
بحجة النزهة لمدة قد تطول اشهرا بحجة آني أريد النسيان
فذهبت إلى مستشفى الأمل بعد آن هدمت حياتي وحياة آسرتي وحياة أختي سارة
رحمك الله يا سارة رحمك الله اللهم اغفر لها إنه
اللهم ارحمها إنها مسكينة وخذني بدلا عنها يا رب
فعزمت على العلاج ولما سألوني عن التعاطي زعمت انه من الخارج
وان تعاطي المخدرات
كان في أسفاري
وبعد عدة اشهر تعالجت مما كان أصابني من المخدرات
ولكن بعد ماذا بعد ما قطعت كل حبل يضمن لنا حياة هانية سعيدة
عدت وإذا بأهلي يعيشون على ما يقدمه الناس لهم
لقد باعت آمي منزلنا واستأجرت آخر
من بعد الفيلا الديلوكس إلى شقة فيها ثلاث غرف
ونحن ثمانية أفراد من بعد العز والنعيم
ورغد العيش إلى الحصير ومسالة الناس
لاعلم لدي ولاعمل وإخواني اصغر مني ونصفهم ترك الدراسة
لعدم كفاية المصاريف
فأهلي إن ذكر اسم أختي سارة لعنوها وسبوها وجرحوها
لأنها السبب في كل ما حصل
ودعوا عليها بالنار والثبور وقلبي يتقطع عليها لأنها مظلومة
وعلى أهلي لانهم لا يعلمون
ولا أستطيع آن ابلغ عن أصحاب الشر والسوء الذين هدموا حياتي وحياة أختي لاني إذا بلغت
سأزيد جروح أهلي التي لم تندمل بعد على أختي وآبى وأمي وسمعتنا وعزنا وشرفنا
لانهم سيعلمون آني السبب وستزيد جراحهم وسيورطني أصحاب السوء
إن بلغت عنهم معهم
فآنا في حيرة من آمري
إني ابكي في كل وقت ولا أحد يحس بي وآنا آري آن المفروض آن ارجم بالحجارة
ولا يكفي ذلك ولا يكفر ما فعلت وما سببت
انظروا يا أخواني ماذا فعلت آنا
إنها المخدرات ونزوات الشيطان
إنها المخدرات إنها آم الخبائث إنها الشر المستطير كم أفسدت من بيوت
وكم شردت من بشر وكم فرقت من اسر
لا تضحكوا يا إخواني ولا تعجبوا وقولوا اللهم لا شماتة
يا أخواني اعتبرو أ وانشروا قصتي على من تعرفون لعل الله آن يهدي بقصتي
لو شخص واحد اكفر به عن خطئي العظيم الذي اعتقد انه لن يغفر
أرجوكم آن تدعوا لأختي سارة في ليلكم ونهاركم
ولا تدعوا لي لعل الله آن يرحمها بدعواتكم
لأنه لن يقبل مني وآنا من فعل بها كل ما حدث لها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:01 pm

مذكرات خادمة


إن الخادمة تلك المرأة العاملة في كثير من منازلنا والتي قل أن يرضى عن أداء عملها أحد.. وكثيرا ما تكون محل حوار وانتقاد أليس من المنصف أن نستمع إلى "ردها على الاتهامات لها بالتخاذل والتكاسل في أداء عملها داخل المنزل

وكما تقول إحدى الخادمات عن برنامجها اليومي


استيقظ يوميا الساعة الخامسة صباحا برغبة من صاحبة المنزل لعمل وجبة الإفطار للأولاد قبل ذهابهم إلى المدرسة، وبعد إعداد تلك الوجبة وتجهيزها أقوم بدور الموقظ لهم من النوم وتغسيل الصغار منهم وإلباسهم الزي المدرسي. وبعد ذهابهم إلى المدرسة أقوم بتنظيف أواني الإفطار وإعداد وتجهيز وجبة إفطار أخرى للزوج والزوجة اللذين مازالا يغطان في نوم عميق. وبعد ذلك أقوم بتجهيز مستلزمات المطبخ من تقطيع للحوم والخضروات. وبعد ذلك أتوجه لعمل التنظيف اليومي لأرجاء المنزل.. وقبل أن استكمل عمل 50% من هذا العمل، إذا بصوت الزوجة يناديني بإحضار الفطور لها ولزوجها. وبعد ذلك الواجب أعود لاستكمال عمل التنظيف الذي قطعتني عنه الزوجة، وعند الانتهاء من ذلك العمل يكون الوقت قد حان لعمل وجبة الغداء والتي تأخذ مني الوقت الكثير



وما أن يصل الأولاد من المدرسة إلا والغذاء جاهز، فأقوم بتقديمه لهم. وبعد ذلك يأتي دور تنظيف الأواني الخاصة بالطبخ وبالوجبة. وما أن يؤذن لصلاة العصر وأحيانا بعدها بساعة، إلا وقد انتهيت من أعمال المطبخ وما أن ينتهي هذا العمل حتى أجد أمامي عملاً آخر، ألا وهو كي الملابس وتوزيعها على غرف أصحابها. وعند الانتهاء يكون الموعد قد حان لإعداد وجبة العشاء للأبناء، يعقبها إعداد وجبة العشاء لربة المنزل وزوجها المصون والذي عادة ما يتناولانه بعد الساعة الحادية عشرة مساء وعلي أدن انتظرهم إلى هذا الوقت المتأخر من الليل، أؤدي واجب الخدمة لهما من تقديم طعام العشاء ثم تنظيف الأواني الذي يعقب تلك الوجبة فما أنهي هذا العمل إلا وقد أنهكني التعب وأخذ مني كل جهد لاتجه بكل صعوبة إلى غرفتي الخاصة بعينين مرهقتين يغالبهما النعاس، ألقي نظرة على ساعتي الصغيرة وإذا هي تشير إلى الساعة الواحدة بعد منتصف الليل وقد تزيد أحيانا فأستلقي طريحة الفراش من أثر التعب. وفي غمرة النوم فإذا بساعتي الصغيرة ذات الجرس المزعج تعلن بموعد استيقاظي ليوم جديد وعمل مرهق آخر

هذا هو برنامجي اليومي يا من يكيلون الذم وعدم الرضا على عملي. وقبل هذا كله يجب أن تعلموا أنني امرأة من دم ولحم لي من المشاعر
كما هي من حقي أن أفرح وأن أزعل

أليس من حقي أن أتذكر أمي وأولادي الذين هم في بلدي لطلب الرزق من هذا البلد الكريم وأهله الطيبين؟ فأنتم أعلم بما ينتاب الإنسان من مشاعر عندما يتذكر أهله وذويه الذين تبعدهم المسافات الطوال، وليس هناك من وسيلة للتواصل معهم سوى الرسائل القليلة التي تصل منهم بين حين وآخر

ناهيك عما ألاقيه من سوء معاملة من الأطفال الصغار والشباب والشابات الموجودين معي بالمنزل والذين هم في عمر أبنائي أو اخوتي الصغار، وتطاولهم علي برفع الصوت والأوامر المتكررة، الواجب تنفيذها حتى لو أدى ذلك لتعطيل العمل الذي أقوم به

إنني لا أطلب المستحيل، فطلباتي محدودة تتمثل في تحملكم لي بسبب انفعالاتي النفسية بسبب بعد أهلي وأخذ حقي من الراحة والنوم اللذين يحتاجهما الجسم لأقوم بالعمل الذي يرضيكم، وأن تزرعوا في أولادكم، صغارا كانوا أو كبارا احترام إنسانيتي وإعطائي الحد الأدنى من درجات الاحترام والتي يفرضها فارق السن بيني وبينهم، هذا كل ما أريده

function fbs_click() {u=location.href;t=document.title;window.open('https://www.facebook.com/sharer.php?u='+encodeURIComponent(u)+'&t='+encodeURIComponent(t),'sharer','toolbar=0,status=0,width=626,height=436');return false;}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:02 pm

الجني والشاعرة


اتصلت بي أحدى الأخوات لتخبرني ان احدى صديقاتها ترقد بمستشفى الحمراء بجدة في حالة اغماء منذ ايام و ممتنعة تماما عن الطعام و الشراب الا ما يحقنها به الأطباء مـن مغذيـات.و طلبت مني أن أذهب الى المستشفى للقراءة عليها.و ذهبت .. لأجد الفتاة منومة على السرير دون حراك ما عدا النفس.و سألت أحد اخوانها عن حالتها فقال : لا شئ يا شيخ ، كانت تأكل مع الأسرة و فجأة سقطت في اغماء شديد ونقلت الى أحد المستشفيات . فأمرالطبيب با بقائها لمدة أيام تحت الملاحظة ولما لم يحدث تحسن نقلنـاه الى هذا المستشفى . و حتى الآن لا يعرف الأطباء سببا لاغمائها مع العلم انها مخطوبـة منـذ فترة قريبة ،و قد سافر خطيبها الى أمريكا للدراسة. وكما ترى فان الأسرة جميعهـا في حالة يرثى لها.و بعد سماعي للقصة كما حكاها لي أخو الفتاة عدت الى الغرفة التي سبقتنـي اليها والدة الفتاة و صديقتها التي اتصلت بي في الهاتف. و بمجرد أن وضعت يدي على رأس الفتاة فتحت عينيها و كانت لم تفتحهما منذ أيام و قالت: منير عرب هنا؟ قلت : نعم . هل تعرفيـن منير عـرب هذا ؟ قالت: لا لم أعرفه من قبل و لم أره في حياتي و لكنني أسمع عنه ، هو أنت أليس كذلك؟ قلـت:بلى .و قد كنت على يقين تام بان الذي يخاطبني هو الجني و ليست الفتاة فلقد مرت بي مثـل هذه المسائل كثيرا و اعتدت عليها. و تابعت حديثي قائلا: و من أنت؟ فرد علي بسؤال :ماذا تريد مني؟ قلت : لا شيء و لكن اعرف أنت ذكر أم أنثى ؟ قال: أنا جني. قلت: و ماذا تريد من الفتاة . فقال:هذا سر لا أبوح به. فقلت: سوف تبوح به ان شاء الله مرغما. و لم اطل مع الجني في حواري هذا – كما اعتدت- حتى لا افتح له مجالا للكذب فيتهم أحدا بشيء يسمعه الموجودون مـن حولـي أثنـاء العلاج فتحدث فتنة لا نعرف على أي شيء تنتهي ، كما ان الاطالة في الحديث مع الجني قد يوقـع في النفس العجب .و بدأت أقرأ على الفتاة حتى دخلت في غيبوبة أشد مما كانت عليه و مضت عشرة دقائق و أنا أقرأ و الفتاة لا تفيق . فقمت بخنقها خنقة خفيفة حتى أدخلتها في غيبوبة غير عادية و هي فصـل الـدم عن الرأس فاذا بها تفيق بعد قليل وتتكلم معي بشخصيتها الحقيقية. سألتهابعض الأسئلة تعرفت منها بأنها شاعرة و تحب الشعر. ثم أقنعتها بالمجيء الي في قاعة العلاج ووافقت و خرجـت من عندها و هي في حالة لا بأس بها. و في صالة الانتظار طلبت من أخيـها أن يخرجها فورا من المستشفى و أن يبقيها في المنزل وأعطيته الماء و الزيت للاستخدام.و هنا لي وقفة ، فقد طالبت في أحاديث و لقاءات صحفية و لدى بعض المسؤوليـن أن تكـون هناك مستشفيات قرآنية للعلاج بالقرآن لما ثبت بالدليل القاطع و في حالات كثيرة أن العديـد مـن المرضى الذين أدخلوا المستشفيات و فشل الطب في علاجهم قال القرآن الكريم فيهم قول الفصل في علاجهم وشفائهم .نعود الى قصتنا.. خرجت بالفعل الفتاة من المستشفى في نفس الليلة و كانت متعبـة جدا كما ذكر لي أهلها و لكنها على كل حال كانت تفيق ثم تذهب في اغماءة و هكذا حتى جاءوا بها الـي فـي اليـوم التالي. فقرأت عليها و نطق الجني فدار بيني و بينه هذا الحوار. قلت: لماذا دخلت في هذه الفتاة ؟ قال: لن أخبرك.وازداد عنادا واصرارا على عدم الاجابة . فقـرأت عليها و ظللت اكرر القراءة حتى صاح بي سوف أخبرك . قلت: قل ما عندك. قال: اني أعشقها و لا يمكن أن أخرج منها فأنا أحبها! قلت : كيف تعشق أنسية وأنت من الجان . فقال: أعجبتنـي . قـلت: اخرج منها و ابحث عن جنية مثلك تحبها. قال: لا..لا..لن أخرج . قلت: بل ستخرج باذن الله . و لـم يشأ الله تعالى أن يخرج منها في ذلك اليوم. و في اليوم التالي عادوا بها الي و هم يحملوها على نقالة . و عند دخولهم من باب المنزل كان بعض المراجعين ينتظرون في المدخل فأصابهم حزن وشفقة على حال الفتاة ، فلقد كان الجني في ذلك اليوم مسيطر عليها سيطرة تامة ، لدرجة انه أفقدها الوعي و الحس و أدخلـها في غيبوبـة اشد مما رأيتها عليه في اليوم الأول. و لما رأيت الفتاة هكذا أيقنت أن ثقة الجني بدأت تهتز وانه بدأ يتأثر بالقـرآن الكـريم و من الماء و الزيت المقروء عليه. و بدأت اقرأ علـى الفتاة و اذا بها تصـرخ صراخا شديدا و هو بالطبع صراخ الجني و مكثت أقرأ عليها و كل جوارحي تتضرع الى الله أن يتم خلاصهـا حتـى أيقظني الجني من استغراقي في القـراءة بصـرخة مدوية قائل: خلاص سأخرج. عندها توقفت عن القراءة و سألته عن شيء كان يدور في ذهني منذ أن ذهبت الى المستشفى فقلت : كيف عرفت أنـي فلان؟ فقال بصـوت مبحوح من شدة الصراخ: اذا قام جني بالخروج من جسد انسان على يد معالج ما فانه يقوم باذاعة ذلك على الملأ من الجن محذرا اياهم من الوقوع في يد ذلك المعالج . و لذلك فأنـا أعرف أنك منير عرب الذي يخرج الجان و انك رجل شديد على الجان و هذا واقع يا شيخ. قلت : وما دمت تعرف ذلك فليس أمامك الا الخروج من هذه الفتاة . قال: سأخرج. و خرج الجني من الشاعرة . وهاهي ترفل بالحياة السعيدة الكريمة بين أهلها و صديقاتها و لله الحمـد في الأولى و في الآخرة ".

function fbs_click() {u=location.href;t=document.title;window.open('https://www.facebook.com/sharer.php?u='+encodeURIComponent(u)+'&t='+encodeURIComponent(t),'sharer','toolbar=0,status=0,width=626,height=436');return false;}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:03 pm

هند والمربية

إليكم هذه القصه والي تدمع لها العين ، لما فيها اهمال من جانب وبشاعه من جانب اخر .
الأب يتعين عليه أن ينطلق صباح كل يوم إلى العمل ليعود منهكا خائر القوى في الثالثة عصرا ، بعد يوم حافل بالبذل والعرق من اجل توفير لقمة العيش لأسرته الصغيرة .
والأم كانت تعمل هي الاخرى وتنطلق إلى مقر عملها بعد سويعات من إنطلاق زوجها .
ووفق هذه المعادلة الحياتية ، كان لابد لهمامن مربية أجنبية لطفلتهما الصغيرة ، والتي لم تكمل عامها الخامس بعد .
كانت طفلة جميلة المحيا ، يشع من عينيها الزرقاوتين بريق ذكاء متقد مختلط على نحو فريد ببراءة الطفولة العذبة النهل 0
وبالفعل فقد احضرا مربية لرعاية طفلتهما الصغيرة خلال ساعات النهار الي حين عودة والديها ، لتنطلق الى أحضان القادم منهما إلى المنزل أولا .
فكلا الزوجين كان يتسابق في العودة الى المنزل أولا ، إذ انه سيحظى بشرف عناق الصغيرة وبتعلقها بعنقه والذوبان في صدره 0
المربية كانت تقوم الفترة المسائية بالواجبات المنزلية الأخرى ، وفي ذات يوم ارتكبت خطأ فادحا ، استحقت عليه توبيخا من أم هند
وقد نسيت أم هند الواقعة بكل تفاصيلها لكن المربية لم تنس الأمر !
وأسرت في نفسها شيئا ،
أقسمت أن تعيد الصفعة صفعتين وبطريقتها الشيطانية الخاصة .
وبدأت بتنفيذ الخطة في صباح اليوم التالي حيث قامت باحضار قطعه لحم من الثلاجة ثم دستها في اركان المطبخ لايام حتى تعفنت تماما ، ثم غدا الدود
يتحرك فيها ، وعند مغارة الوالدين للمنزل صباحا ، أخذت الطفلة بين أحضانها ، ثم أخذت دودة ودستها في إحدى فتحات أنف الصغيرة وهكذا فعلتبالفتحة الأخرى ،
هكذا في كل صباح كانت الصغيرة تتناول هاتين الجرعتين من الديدان .
شعرت ألام بان صغيرتها لم تعد كما كانت ، حيث أنها أمست أكثر خمولا وليست لها أي رغبة في اللعب او الضحك كما كانت ، بل كانت تؤثر النوم
وما ان تصحو حتى تعود مجدداً لوضعها ، حسبت الأم أن ابنتها مرهقة من اللعب
مع مربيتها نهارا .
على أن الخمول والكسل أمسى صفة ملازمه لها ،
وذات يوم سمعت صغيرتها تقول في توسل لمربيتها :
واحده تكفي ولا تضعي لي في انفي الأخرى ، لم تدر الأم ماذا عنت هند؟
وماهوالشي الذي يوضع في أنفها !
سالت أم هند المربية عما تعنيه ؟
فردت المربية إنها ربما تهذي .
وضعت الأم خطة لاكتشاف ما يدور أثناء غيابها .
خرجت للعمل صباحا كعادتها ثم ما لبثت أن عادت بعد قليل وبخفوت تام أخذت تمشى على أطراف أصابعها ، عندها سمعت هند تتأوه في المطبخ ،
متوسله للمربيه بان لا تضع لها اليوم .
قالت لها : في ضراعه إنه يؤلمني .. إلا أنها لم تأبه بتوسلاتها البريئة وعندما همت بدس الدوده في فتحة أنفها كما كان يحدث في كل يوم اندفعت الأم
وهي تولول وتصرخ وانكبت على راس المربية ، وقد غطاها الوجوم بندم صاعق : ماذا ؟ عليك عليك هذه الطفلة لاتعلم الفرق بين الحلال والحرام .
بكل تاكيد لم تحن ساعة الحساب بعد لان هند كانت خائرة القوى شاحبة الوجة تتمتم في خفوت لاتضعي لي اليوم .
كالمجنونه كالمصعوقة أخذت الأم فلذة كبدها واندفعت تقود سيارتها في تهور
له ما يبرره ، متوجهة للمستشفى ، وقد ملئ رأسها جنونا وغضبا وحسرة وندما .
أخبرت الطبيب بما حدث والنحيب المر يند فق من كل مسامات جلدها .
وعلى الفور تم أخذ صورة أشعة لدماغ الصغيرة ، وعندما رفع الطبيب الصورة في اتجاه الضوء ، أهاله ما رأى فقد كان الدود يسري ويمور في دماغ الطفلة هند .
قال الطبيب لامها وقد بللت الدموع وجنتيه انه لا فائدة ! فهند الان تحتضر 0
وبعد ذلك بيوم واحد ماتت هنــــــــــد 0
يالها من بشاعه وياله من إهمال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:03 pm

إنتحار مهندسة

الجيران وجدوا الأب ملقى على الارض والبنت معلقة بالمروحة والدماء تسيل من رقتها

في ساعة مبكرة من الصباح انبعث صراخ وبكاء من أحد المنازل في إحدى ضواحي العاصمة فظن الجيران أن احد من أهل المنزل قد مات فهرعوا إليهم ، ولدى دخولهم المنزل صدموا بوجود شخصي ملقى على الأرض والدماء من حوله وهو في العقد الخامس من عمره ولكن الصراخ والصيحات كانت من داخل المنزل
حيث تفاجأ الجيران بوجود فتاه معلقة بالمروحة في الطابق العلوي وكانت عيناها منتفختين ولسانها خارجاً من فمها والدماء تسيل من رقبتها
على الفور اتصلوا بالشرطة للتحقيق بالحادثتين حيث تبين أن الرجل الملقى على الأرض هو والد الفتاه وتبين وجود عدة كسور خطيرة وأهمها في الحوض وفي القدمين وعدة جروح في الرأس وانحاء مختلفة في الجسم
حيث أدخل إلى غرفة الملاحظة في المستشفى
أما الفتاة وفور نقلها الى المستشفى تبين أنها فارقت الحياة ويبلغ عمرها حسب أقوال أهلها 23 سنه وهي خريجة جديدة من كلية الهندسة
وحضر وكيل النائب العام الى مسرح الجريمة ومجموعة كبيرة من رجال الشرطة ورجال المباحث والتحري وتبين من التحقيقات أن الحادثتين شبه انتحار حيث احيلت القضية الى المباحث لمعرفة تفاصيل هذا الحادث
فقام ضابط المباحث باستدعاء الاخ الأكبر للفتاة الى التحقيق وكان في قمة الحزن وقال له : أعرف أن مصابكم كبير وهو وفاة اختك واصابت والدك ولكن نحن امامنا قضية ونتمنى أن نجد لها تفسيرات
رفع الرجل رأسه وقال : صدقني ما زلت مصدوماً مما حدث ! فلماذا حدث وما السبب الذي يجعل اختي تقدم على الانتحار وما الذي جعل ابي يرمي نفسه من بلكونة الدور الثاني بصراحة أنا مصدوم للغاية ولا أدري ماذا أفعل ؟

الضابط : هل أختك تعاني نفسياً من شيء معين ؟
الرجل : ابداً فهي مهندسة جديدة التخرج من جامعة القاهرة وهي ذكية للغاية وفوق هذه كله أنها إنسانه محبوبة من الجميع لا نجد أحداً من عائلتنا يكره هذه البنت 00 الجميع يحبها فهي خلوقه ومؤدبة

الضابط : ألم تلحظ عليها شيئاً في السابق ؟
الرجل : بصراحة لاحظت ان اختي قد تغيرت في الفترة الأخيرة فهي دوما حبيسة غرفتها ولا تحب الاحتكاك بأي إنسان بل على العكس كان وجهها شاحباً للغاية وحزينة ولا نعرف ما هو السر حتى عندما تخرجت لم تحضر التخرج واستلمت شهادتها وعادت دون أن نعرف السبب وقد ابلغت والدتي ابي بأحوال اختى فخرج من غرفته يبكي بشدة
وطبعاً حاولنا أن نعرف ماذا بها فقال ابي : من يحاول ان يضايقها فكأنه يضايقني أنا
كان ابي هو الوحيد الذي يحتك بها ويحب الجلوس معها وقال لنا إنه سوف يسافر الى أمريكا مع اختي دون أن نعرف السبب وعندما نسأل الوالد فإنه يغضب ويهددنا بالطرد من البيت اذا حاولنا ان نعرف بالقوة
فقال الضابط : وكيف هي اخلاق اختك ؟
بلع الرجل ريقه وقال : كل شيء على هذه الأرض عبارة عن جبل من الأسرار لا أحد يعرف عنه أي شيء وطبعاً اختي إنسانة والظاهر لنا انها محترمة جداً ولكن ما خفي الله وحده يعلم ، وانت تعرف انها عاشت مدة من الزمن خارج الكويت وحدها
فقال الضابط : وهل اشتبهتم بشيء اثناء دراستها بالخارج ؟
قال : بصراحة كان شقيق أحد اصدقائي مع اختي في الكلية وقال لي إحدى المرات بشكل غير مباشر إن اختي " مو مضبوطة " وكأنه يلمح الى شيء معين وانا على الفور أبلغت الوالد والوالدة وطلبا مني أن اسافر الى القاهرة لكي اتحرى عن اختي وفعلا تحريت عنها وهي لا تعلم بوجودي هناك ، فعرفت أن لها علاقة بشاب كويتي وعندما واجهتها انكرت فأبلغت الوالد فقال لي : لا ترجع الا واختك معك وفعلاً ارجعتها معي وقد أهانها ابي لدى وصولها ودخل معها وخرج وانا مع اخواني كنا ننتظر من ابي ان يإذن لنا بذبحها الا انه خرج وقال لنا : يا ويلكم إذا احد منكن تعرض لها بسوء
وفي اليوم التالي قام أبي بنفسه بتوصيلها الى المطار وعادت مرة اخرى ونظر الى والدي وقال لي (الله يسامحك ) ولم اكن بصراحة اعرف ماذا يقصد ولكنه كان وبلا شك زعلان مني وحاولت أن افهم منه ولكنه لم يفهمني أي شيء ولا اعتقد أن اخواني يعرفون اكثر من ذلك

الضابط : اريد اسم الشخص الذي قلت أنه يقيم علاقة مع اختك فقام الشاب بتزويد الضابط باسم الشخص وعلى الفور أمر باحضاره الى مكتب التحقيق وقال له الضابط : انت مهندس ؟ فرد نعم وصدم عندما علم ان الضابط يعرف عنه كل شيء فقال الضابط : من دون لف ودوران أريد أن أعرف ما هي علاقتك بـ " فلانة" ؟

الشاب :
أنا اعرف أن الواحد ممكن أن يكذب عليكم ولكن من الصعب ان تصدقوه أليس كذلك ؟

الضابط : تعجبني كلامك وهذه بداية جميلة 0

المهندس : أولاً هذه زميلة دراسة وكان يوجد شيء من الاستلطاف مني لها الا انها بشهادة الجميع كانت فتاة راقية ومهذبة كثيراً وكانت حذرة في تعاملها مع الشباب ولم يكن في قاموسها شيء اسمه حب وكنت اكثر طالب يحتك بها وأعترف انني في البداية كنت أنوي تكوين علاقة معها لكي اتسلى في فترة الدراسة وبعدها كل واحد يذهب في حال سبيله ولكن بصراحة لم تعطني هذه الفتاة أي مجال لأن أكون ذئباً معها ولو أحضرتها لقالت لك نفس الكلام وبعد أن كنا مع بعضنا حضر شقيقها وضربها واساء لكل من يعرفها فعاشت بقية فترة الدراسة منعزلة تماماً عن زملائها وزميلاتها وكانت وحيدة حتى في السكن وأنا بصراحة شعرت بتأنيب الضمير تجاهها وحاولت أن اكلمها ألا انها رفضت نهائياً أن احتك بها ووصلت الى مرحلة عرضت عليها الزواج الا انها رفضت وقال أنها لا تقبل ان يشفق عليها احد 00 كانت فعلاً فتاة مختلفة وكانت جميع الطالبات معجبات جداً بشخصيتها فما بالك نحن الرجال وخلافا على ذلك اعتقد انك قد رأيتها فهي جميلة جداً كانك لا ترى فتاة اجمل منها وصدقني لم يحدث شيء بيني وبينها ، فقال له الضابط بدهاء : واذا هي اعترفت ان بينكما شيء ؟ فرد المهندس صدقني مستحيل ان تقول هي ذلك لأنه لم يحدث بيني وبينها أي شيء فانا رجل قد تزوجت منذ فترة قصيرة يعني ان هذه السالفة راح تضر بحياتي مع زوجتي ، فقال له الضابط : يعني لم يحدث أي شيء ؟

المهندس : أقول بكل ثقة لم يحدث شيء واقسم لك ، فقال له الضابط : ابلغك ان الفتاة قد انتحرت فانهار الشاب بالبكاء 0

الضابط : انت تعرف لا ينتحر الا من فعل مصيبة أو قد ظلم وبما أننا لا نلمك معلومات حول تعرضها للظلم فمن المؤكد انها قد ارتكبت مشكلة ؟

الشاب : اقسم لك بأغلى شيء أن هذه الفتاة شريفة ومحترمة ، فقال له الضباط : وما السبب الذي جعلها تنتحر ما دامت محترمة ؟ فرد المهندس : انا " معتقد " ولا أعرف السبب فلم يكن هناك أي شيء يدل على أنها سوف تنتحر ، الضابط : الان سأجعلك تذهب ولكن اقسم بالله العظيم لو اكتشفت أنك تكذب ! فرد عليه الشاب : صدقني لن أكذب حتى ولو فقدت حياتي وخرج واحتار الضابط في هذه القضية حيث قرأ تقرير الطب الشرعي فتبين ان الحبل الذي استخدمته للانتحار لف على رقتها وهو مليء بالأسلاك فقام بقطع رقبتها حوالي 3سم وانه قام بخنقها بأقل من ثوان وأدرك الضابط بانه لم يفيده في هذا القضية الا والد الفتاة الموجود في المستشفى حيث تتوجه اليه على الفور واستأذن الاطباء بالدخول اليه والتحقيق معه لأن فترة الخطر قد زالت ، فقال له الضابط : الحمد لله على السلامة 00 ابتسم الرجل وقال الله يسلمك 0

الضابط : جئت لكي اعرف أسباب وفاة ابنتك وسامحني لأني اعرف ان الوقت غير مناسب ولكنه عملنا ويجب أن نؤديه 0

والد الفتاة : خلاص الكلام لن يعيدها فقال الضابط نحن كنا نعتقد بصراحة في البداية شيئاً اخلاقياً هو الذي جعل ابنتك تنتحر ، فقال الأب : هذا الشك يدور حول كل من ينتحر ولكن بنتي انتحرت لأنها يئست من الحياة ولم تترك لي الا تلك الشهادة المعلقة في المنزل ، وسأريحك يا حضرة الضابط ابنتي انتحرت لانها مصابة بسرطان في الدم الله يكفي كل انسان شره ، وصدم الضابط وقال ولكن لم يقل أي انسان عن هذا المرض
فقال الأب : لان ابنتي اخت الرجال ولم تكن تريد ان تضايق امها واخوانها ولا تريد ان يشفق عليها أحد لانها فتاة بمليون رجل فطلبت مني عدم ابلاغ احد بمرضها وعندما علمت باحوالها ،اخذت التقارير وأرسلتها الى احدى المستشفيات في أمريكا فأكدوا عدم وجود أمل في شفائها فكذبت عليها وقلت أنه يوجد علاج لها ولم اكن اعرف انها مثقفة ومتعلمة وقد أرسلت هي التقارير بنفسها فجاءها الرد أنه لا يوجد حل وكانت محبطة للغاية وكل يوم تقوم مفزوعة وأنا الوحيد الذي كنت اعرف سرها
وبكى الرجل وقال ماتت بأرضها لأنها تشعر بأنها ستموت كل لحظة ، فأخذ الضابط التقارير وعينة منها وأحيلت الى المعمل الجنائي فتبين ان تشخيص الطبيب هو تشخيص خاطئ وهي كانت مصابة بمرض عادي في كريات الدم ولم تكن الفتاة مصابة بالسرطان حسب التقارير الجنائيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:04 pm

رسالة ضائعة


الفصل الأول


الزمان :
اثناء حرب الخليج يوم الثامن والعشرين من يناير من عام الف وتسعمائه وواحد وتسعون
المكان:
احدى الكتائب العسكريه السعوديه في الحدود الشماليه للمملكه
الساعه:
5:00 فجرا

اعلن في الكتيبه امر التعبئه السريعه لتغيير المكان وهو اجراء روتيني يتم فعله كل بضعة ايام, واحيانا يكون اجراء تكتيكي لأسباب عسكريه بحته

استيقظ الرقيب خالد على صياح بعض زملائه وهم يفككون شراع الخيمه من فوقه , فعرف أنهم مغادرون

وكان خالد طويل القامه , ويميل الى البياض, تقاسيم وجهه متناسقه , ويدل على الطيبه

قام ورتب أغراضه بسرعه, وجرى الى ساحة العلم حيث كان يؤخذالتمام(اجراء العد), وبينما هو يجري سقطت منه رساله , ولم يلاحظ سقوطها

الساعه: 7:00 مساءا
بينما كان الرقيب خالد يرتب اغراضه في الموقع الجديد, تذكر الرساله, فأراد ان يطمئن لوجودها , تحسس جيبوب بدلته, وصعق حين لم يحس بوجودها, وبحركه سريعه لا ينافسها في السرعه الا نبضات قلبه ادخل يديه في كل جيوب البدله, ولكن محاولاته للبحث عن الرساله بائت بالفشل

خرج خالد مسرعا من الخيمه ذهب الى كل مكان وطئته رجليه في الموقع الجديد بحثا عن تلك الرساله , ولكن ايضا لم يجد شيئا , فأيقن انه فقد الرساله في الموقع القديم, فذهب مسرعا الى خيمة اخرى مخصصه لنوم الجنود, وكانت تعج بالجنود والصياح , فدار بعينيه المكان , حتى وقع نظره على العريف أحمد , فذهب اليه وربت على كتفه طالبا منه اللحاق به الى خارج الخيمه .. ففعل

كان أحمد أعز اصدقاء خالد , وعلى الرغم من أحمد ليس لديه الكثير من الأصدقاء , لخشونة طبعه , الا أن خالد يعرف الأنسان الذي خلف هذا الجسد, ويحبه , وكان أحمد اقصر من خالد , وأصغر منه , ولكن الذقن الذي يتزين به , تزيده عمرا

أحمد: هلا ابو خلود
خالد: هلا احمد, ابيك بخدمه
أحمد: آمر؟؟
خالد: ما يآمر عليك عدو, بس فيه غرض نسيته في محلنا القديم, وابيك تساعدني نروح نجيبه
أحمد: انت انهبلت ؟؟ دام انك نسيته , انا رأيي انك تنساه على طول
خالد: تكفى والي يرحم والديك, انا مالظاهر يبي يجيني نوم ولا راح ارتاح الين القاه
أحمد: والله ودي اساعدك , بس ياخوي حنا بحالة حرب , وانت عارف وشي عقوبة الخروج من المعسكر , وبعدين وعلى ايش تبينا نروح ؟؟ ولا انت ولا أنا نعرف وين كنا فيه , ولا وين حنا فيه الحين ؟؟ وبعدين وشو هالشي اللي ما تقدر تعيش بدونه ؟؟
خالد: ( وعلى وجهه أثار الأسى) ضيعت رسالة ميسون
تغير وجه أحمد , فقد كان يعرف قيمة هذه الرساله عند خالد
أحمد: طيب وشلون تبينا نروح ندور عليها ؟؟
خالد: أخوك محمد
أحمد: محمد ؟؟ أنت أكثر واحد عارف اني ما كلمت محمد من يوم وفاة الوالد , وانت عارف نوعية العلاقه بيني وبينه
خالد: انا عارف , بس محمد هو الوحيد الي نعرفه في الفصيل الأول , وهو اللي يعرف موقعنا القديم , وموقعنا الجديد , وبعدين لو المسأله ميب خطيره , ما كان طلبت منك هالطلب , ولا حطيتك بهالموقف
أحمد: طيب ... بس ... كيف تبينا نروح هناك ؟؟
خالد: ابروح اكلم يوسف في التموين , وابشوف اذا كان ممكن يدبر لنا سياره . وانت رح جب محمد
أحمد: طيب وين القاك ؟
خالد: تبي تلقاني عند خيمة التموين

وراح كل في طريقه
وصل أحمد لم خيمة الفصيل الأول , وأول ما دخل الخيمه , وقع نظره على محمد, فأشار له بأن يخرج الى خارج الخيمه
كان محمد أصغر من أخيه أحمد, ولكنه قريب من ملامحه كثيرا , ويهتم كثيرا بهندامه , فالذي يراه لا يعتقد أنه جندي في حالة حرب , ولكنه محبوب من الجميع .... الا أخيه
محمد: ( وهو يحاول أن يخفي علامات الإستغراب عن محياه ) هلا أحمد .. كيف الحال؟
أحمد: شف .. لو ان المسأله لي كان ما جيتك , ولكن خالد في مشكله , ويبي مساعدتك
محمد: طيب رد السلام
أحمد: هذا اللي عندي .. وش قلت ؟؟
محمد(بعد أن ارتفعت نبرة صوته) : الى متى تبي تصير حاقد علي ؟؟ ابوك اللي مات هو ابوي بعد ..الى متى تبي تعاملني كني أنا الي ذبحته ؟؟
أحمد: ممتاز أنك تذكرت أنه أبوك , لأنك ما كنت تتصرف على هالأساس
محمد(خفت صوته حتى صار اشبه الى الهمس): ياخي ما يكفي العذاب الي انا فيه ؟؟ يعني تتوقع اني ما أعرف غلطتي ؟؟ يعني تتوقع أني ذقت لذيذ النوم من ذاك اليوم ؟ يا شيخ صعودي على ذيك الرحله قبل وفاة الوالد كان أكبر خطأ سويته في حياتي , ومنيب محتاجك علشان تذكرني
أحمد(بصوت رقيق): طيب الحين تبي تساعدنا ولا لا ؟؟
محمد: وشي المشكله ؟؟
أحمد: تعال وأنت تعرف

وراحوا متجهين لم خيمة التموين .. وفي هذه الأثناء .. وعند خيمة التموين

خالد: تكفى .. الشي اللي فقدته شي عزيز علي مره
يوسف: والله ودي اساعدك , بس ما عندي ولا سياره جاهزه , انت عارف اننا تونا منتقلين , وتجهيز السيارات يصير باليوم الثاني .. بس

كان يوسف مثال الشخص الذي يعلم كل شئ عن أي شي في محيطه , اما بالنسبه لشكله , فهو يعطيك الأنطباع بالقوه , فهو ضخم الجثه , ولكن بشكل متناسق , ويعرفه كل من في الكتيبه

خالد: بس ايش ؟؟ تكفى
يوسف: تعرف عبدالمحسن من مكتب رئيس الكتيبه ؟؟
خالد: ايه عرفته .. الولد الصغير ..اظنه توه داخل الجيش قبل شهر
يوسف: ايه هذا هو .. هذا يا طويل العمر معه سيارة الميجور الأمريكي , علشان ينظفها ويعبيها ديزل .. وهو دايم يجي يتلزق فيني انا والشباب , بس حنا ما نعطيه وجه علشانه صغير .. أظنه ما كمل 16 سنه ... وانا ممكن أكلمه يعطينا السياره الليله
خالد: تكفى .. ما فيه الا هالحل

وفي هذا الوقت جا أحمد ومحمد, وانضموا لخالد ويوسف .. وشرحوا القصه للجميع .. بدون ان يبينوا ماهية الشي المفقود .. وذهبوا جميعا الى مخيم رئيس الكتيبه , بحثا عن عبدالمحسن
وصلوا الى المخيم , وأشار يوسف الى السياره , فذهبوا جميعا اليها .. وكانت سياره من الدفع الرباعي , ومن انتاج السنه
وجدوا عبدالمحسن نائما داخل السياره .. وكان عبدالمحسن ضئيل البنيه , أبيض الوجه , حتى أن شاربه لا يكاد يبان , ولكنه دائما يحاول أن يتصرف مثل باقي الجنود , ويخفي خوفه من الجميع
فتح يوسف الباب وأستيقظ عبدالمحسن بسرعه ورفع مسدسه على يوسف
يوسف : هدئ اعصابك .. هذا انا يوسف من التموين ومعي بعض الزملاء
عبدالمحسن بعد ان انزل المسدس : انا آسف , منيب متعود أنام في السياره
يوسف : ميب مشكله .. نبيك بخدمه
عبدالمحسن(بعد ان ارتسمت ابتسامه على محياه):
خدمه ؟؟ آمر وش دعوى ؟؟ وش ممكن اخدمكم فيه ؟
يوسف: نبي الموتر
عبدالمحسن: هااااه ؟؟ الموتر ؟؟ ما اقدر اعطيك اياه .. هذا عهده علي من الميجو ر.. ممكن يفصلوني اذا ضيعت المفتاح .. عاد كيف الموتر بكبره ؟؟
يوسف: حنا ما راح نسرقه .. حنا نبيه بس ساعتين , ونرجعه على طول
عبدالمحسن بعد تفكير.. والحاح من يوسف: طيب بس اجي معكم

يوسف القى نظره على خالد, فأوما خالد برأسه بالموافقه

يوسف: ميب مشكله

ركبوا جميعا السياره متوجهين الى الموقع القديم , دليلهم محمد, ويقودهم عبدالمحسن
مرت ساعه , قبل أن يصلوا الى المكان المطلوب

يوسف: طيب وش انت فاقد ؟؟ علشان ندور معك ؟؟
خالد(بعد تردد): رساله من شخص عزيز
يوسف: ايش ؟؟ جايبنا هنا .. وتحط مستقبلنا في خطر علشان قطعة ورق ؟؟انت انهبلت؟؟
محمد(عاتبا): ما هقيتها منك يا خالد

خالد: أنا اسف يا شباب , هذي رساله كتبتها لي زوجتي قبل ما اجي هنا , وانا كتبت عليها في الجهه الثانيه رساله لها في حالة صابني شي لا سمح الله , والرساله غاليه علي بالحيل , والا ما كان حطيتكم بهالموقف
عبدالمحسن: طيب يالله بسرعه خلونا ندورها علشان نرجع , انا قلبي بدا يعورني

وبدأوا بالبحث على انوار السياره .. وبعد مده ليست بالقصيره
صرخ أحمد: أظني لقيت شي؟

وذهبوا جميعا الى حيث اشار أحمد, فنظر خالد, ثم سقط على ركبتيه وحمل الرساله , وشمها .. وانفرجت اساريره .. وضم الرساله الى قلبه
وقال: هذا عبير الغاليه ميسون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:05 pm

رسالة ضائعة


الفصل الثاني

من هي ميسون ؟؟

ركبوا جميعا السياره عائدين الى المخيم .. قطع عبدالمحسن السكون بقوله: اقول خالد , انا عارف انه ما بيننا معرفه , بس ابقولك الصراحه , انا اول مره اشوف علاقه زوجيه مثل علاقتك بزوجتك , وانا الي اعرفه انك توك معرس , يعني ما دخلت , اكيد انها من الجماعه والا ؟؟
يوسف(بعد ان ضرب عبدالمحسن على رأسه): اقول ورا ما تستحي على وجهك وتناظر طريقك , مابقى الا البزران يتكلمون عن العرس
خالد وهو مبتسم: والله انتم يا شباب ما قصرتوا معي , وراح اقولكم قصتي مع ميسون ، من الألف الى الياء , بس الي ينقال بهالسياره ما يطلع .. أوكيه ؟؟
عبدالمحسن متحمس: اوكيه
يوسف ومحمد: اسلم
خالد: سلمتوا .. أحمد يعرف القصه كلها .. القصه بدت في سوق العويس في يوم خميس رائع .. كان دوري اني افتح محل الوالد في ذاك اليوم , لأنه كان يوم اجازة الوالد, وكنت انا واخواني نتناوب على الخميسات , وكان ذاك اليوم دوري .. وكان محلنا عباره عن محل ملابس نسائيه جاهزه ..
جيت متأخر لم المحل , حوالي الساعه 10 الصبح , ولقيت عند المحل بنت في بداية العشرينات , ومعها وحده اكبر منها بكثير , تبين بعدين انها امها , اول ما شافتني افتح المحل , دخلت هي وامها بدون احم ولا دستور , وقبل ما انتهي من فتح البوابه والأنوار .. مشيتها , وقلت يمكن مستعجلين , دخلت المحل , ونطيت ورا الماصه , وثمن جتني وسألتني ؟؟
البنت: أنت خالد؟؟

انا: ايه انا خالد, اذا كنتي تبين تسألين عن البضاعه الجديده ترى ما عندي بها علم
قاطعتني وقالت: ليش تأخرت ؟؟
انا: عفوا يا خاله , المحل محلي , واجي متى ما بغيت
قاطعتني مره ثانيه وقالت: انا زبونه دايمه هنا
انا: تشرفنا المحل محلك , شوفي الي يجوز لك , وادفعي سعره , والا توكلي على الله
ميسون: انت وش فيك جفش ؟؟ انا ما جيتك اشحذ
قاطعتها امها: ميسون ؟؟ انهبلتي ؟؟
والتفتت على (الأم) وقالت: هذا بكم يا شيخ ؟؟
انا: هذا بـ 70 ونعطيك اياه بـ 65

ميسون: 65 تبي تلعب علينا انت ؟؟
انا: والله هذا مكسبه 5 ريال .. يعني ما يرضيك ابيعك اياه بخساره
ميسون: اجل لاعبين عليك , انا شايفته بمحل ثاني بـ 50
انا: جيبيه لي واشتريه منك بـ 55
ميسون: انا منيب فاضيه اجيبه لك .. المهم .. طيب هذا قماشه زين ولا خرابيط ؟؟
انا: هذا يا خاله ازين من الي اشين منه
ميسون: ماش انت ما عندك علم , الله يهدي صالح الي دلنا على محلك .. قالتها وهي تسحب امها وتطلع برا المحل

وانا تذكرت ان صديقي صالح قالي ان اخته وامه يبون يجون لم المحل , وكان يبيني اتوصى بهم .. وانا نسيت المسأله كلها .. فرحت ادورهم في المحلات القريبه , ما لقيتهم .. فقررت اني اتصل على صالح بالعصر علشان اعتذر منه .... بس الصراحه .. الإعتذار ما كان هو السبب الرئيسي
جاء العصر , فرفعت السماعه , ودقيت رقم بيت ابو صالح , وردت علي ميسون نفسها .. على طول تذكرت صوتها
ميسون: الو ؟؟
انا: الو ؟؟ مساء الخير
ميسون(بصوت عالي) : انت ما تستحي على وجهك ؟؟
انا: عفوا ؟؟
ميسون: انت ما عندك خوات تغار عليهم , ما عندك شغل الا ازعاج العالم , ترى رقمنا مراقب , ونبي نجيبك , وابخلي اخواني يجلدونك لين تقول بس , ثمن يبون يودونك لم الشرطه تشوف شغلها معك يالحمار
انا(مدري وش اقول) : عفوا أختي ....انا خالد صديق صالح , صالح فيه ؟؟ ممكن اكلمه اذا ما كان فيه ازعاج ؟؟
ميسون بعد ما سكتت لحظات:اووووه .. طيب ورا ما قلت كذا من الصبح ؟؟ لحظه
بعد شوي رد علي صالح
صالح:هلا ابو خلود .. اسف لسوء التفاهم الي صار مع اختي قبل شوي , يا شيخ فيه واحد حمار مزعجنا بهالتلفون , مع ان ميسون ما تقصر معه ,
تعطيه من الحامي , بس ما يتوب
انا: عادي يا رجال , عندنا وعندكم خير .. المهم .. انا بغيت اعتذر منك عن الي صار مع الأهل اليوم في المحل , الصراحه ما عرفتهم , وطلعوا من المحل زعلانين , وانا جبت القطعه الي كانوا حاطين عينهم عليها , وابعطيهم اياها هديه من المحل .
صالح: ما فيه داعي يا رجال , وما صار الا الخير
انا: عاد انا جبت القطعه , ولا ابيك تكسفني , ومنها نشوفك يالقطوع
صالح: دامك مصمم اجل ورا ما تجي تتقهوى عندنا الليله ؟؟
انا: تم , اجيك بعد صلاة العشاء .. مناسب ؟؟
صالح: مناسب

وصليت العشاء ورحت لم بيت ابو صالح .. ودقيت الجرس .. ورد علي صالح , وقال: هلا خالد, انا بدورة المياه , ادخل لم الخيمه , دقايق واجيك
دخلت لم الخيمه ... وجلست , لقيت جريدة اليوم , فتحتها .. وقعدت اقرا .. بعد شوي .. دخلت ميسون تحسبني صالح
قالت: سلااااام
واخذت وحده من المجلات وجلست ..انا تنحنحت .. بس ما انتبهت ..
حسبتني صالح ارد عليها السلام من ورا الجريده
قالت: ترا خويك خالد هذا شايفن نفسه بالحيل , يعني مدري من الي معطيه الإنطباع انه وسيم ولا فوق الناس ؟؟ وانا الصراحه ما ندمت اني قلت عنه انه حمار في التلفون , حتى وانا غلطانه , ما ادري اول ما شفته ما دخل قلبي , ويوم سألته عن قماش القطعه , قال : ازين من الي اشين منه(قالتها وهي تقلد صوتي بإستهزاء) يعني انا ما اقول الا الله يعين مرته عليه , مع اني اتمنى وادعي ربي ليل ونهار انه ما يصير متزوج , يعني حرام تنظلم معه مرته .. (وسكتت شوي .. ثمن كملت)
يعني حتى لو كان وسيم شوي , وطويل ,
هذا ما يعطيه الحق انه يتفلسف على الناس , الا ويوم سألته عن قماش القطعه قال :
(قاطعتها انا بصوت عالي شوي) وقلت من ورا الجريده (وانا ابتسم):
ازين من الي اشين منه
هي سمعت صوتي من هنا .. ورمت المجله , وركضت لم جوا البيت من هنا .. وبعد دقايق جاء صالح , وكان واضح انه ما عرف وش الي صار , وانا استحيت اقول له
والصراحه ان طول المده اللي كانت جالسه فيها معي بالمجلس كنت رافع الجريده , وكنت احاول اني ما اناظر , بس أول ما حسيت انها تبي تروح وهي في طريقها لم باب الخيمه مسرعه , لمحتها .. وليتني ما لمحتها .. كانت أجمل مخلوق شافته عيوني , تصدقون يا جماعه , أني في ذيك الليله ما نمت , كنت قاعد أصلي طول الليل , حسيت أن اللمحه اللي ما تجاوزت ثانيه وحده , تسوى عمر كامل , كانت لابسه قميص احمر , ورافعه شعرها , وكانت بيضاء , لدرجة أن القميص الأحمر صار اغمق من الدم .. قعدت في ذيك الليله أصلي وأطلب المغفره , لأن الذنب اللي سويته في ذيك الليله شعرني بسعاده غريبه مثل سعاده الي سرق اكبر بنك بالعالم , ولا أحد درى عنه
وجاء وقت صلاة الفجر , وجاء لمي أبوي يصحيني , ولقاني صاحي ..
بعد الصلاة , وأنا ماشي مع الوالد من المسجد لم البيت
قلت له: وش رايك تصير جد؟؟
التفت علي وابتسم , واسرع بخطواته
قلت له: انا اكلمك .. وراك عجل ؟؟
التفت علي , وهو ما زال سريع الخطوه , وقال(وهو يبتسم): اببشر العجوز
عبدالمحسن مقاطع كلام خالد: يا شباب فيه شي غريب بالمخيم ..
وكانت يده تؤشر على المخيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:06 pm

الفصل الثالث

(العــــــــــــــار)


الجميع أحس بأن هناك شي غريب في المكان , فالسكون غريب , وتكاد تكون كل الأنوار مطفأه.. وفجأه .. فتحت كشافات المعسكر كامله , وكانت جميعها موجهه نحو السياره التي يقودها عبدالمحسن , وبعد لحظه من الزمن , بدأ يتبين الموقف لجميع من كان في السياره , فكان جمع كبير من الجنود موجهين فوهات مدافعهم ومسدساتهم نحو خالد وزملائه , وتبين أن قائد الكتيبه موجود ايضا
همس اللواء قائد الكتيبه مع مساعده العقيد , وذهب
أمر العقيد مجموعه من الجنود بأنزال كل من في السياره , والذهاب بهم الي خيمة الحجز
سكون غريب كان يعم المكان في خيمة الحجز , وكسر عبدالمحسن حاجز الصوت بقوله
عبدالمحسن: وش راح يصير الحين بنا يا جماعه؟؟
يوسف: هذي يسمونها عصيان أوامر عليا أثناء الحرب , وفيها ذبح , خلونا نتمنى انها تصير على فصل تأديبي , بس لازم نجيب سبب مقنع لخروجنا من المعسكر
محمد: تبينا نكذب ؟؟
يوسف: أنت شايف حل ثاني ؟؟
لو نقول لهم اننا رحنا علشان نجيب رساله ما راح يصدقوننا , وراح تبدأ الشكوك
أحمد: انا رأيي من رأي يوسف , نعطيهم أي سبب مقنع
عبدالمحسن: أنا ما اعرف أكذب
وبدأ صوتهم بالأرتفاع
يوسف: شف .. أنا ما راح أموت بتهمة الخيانه .. أنت تسمع ؟؟
محمد: أنا اقول نقول لهم الصراحه , وندعى أن الحكم يصير مخفف
وأرتفع صوتهم أعلى وأعلى .. حتى تكلم خالد .. بصوت عالي
خالد: يا شباب ؟؟
سكت الجميع
خالد: أنا آسف جدا اني جريتكم معي وسببت لكم هاذي المشاكل , وأنا راح احلها لكم , راح نقول لهم أني أجبرتكم وبقوة السلاح , وبكذا تطلعون منها
أحمد: أنت انهبلت , محد مننا راح غصبن عليه , صحيح أننا رحنا علشانك
وقطع كلامه صوت الجندي يدخل الى الخيمه , ويطلب خالد للتحقيق معه
راح خالد علشان يحقق معه .. دخل خيمة اخرى , وكان موجود فيها العقيد , مساعد رئيس الكتيبه , والميجور , وجندي سعودي يكتب المحضر

مرت حوالي نصف ساعه قبل أن يعود خالد الى خيمة الحجز .. وذهب بعده يوسف .. ثم أحمد .. ثم محمد .. ثم جاء الدور على عبدالمحسن
كان عبدالمحسن يسأل كل شخص يأتي من التحقيق , ولكنه لا يأخذ اجابه شافيه , فالكل يأتي من التحقيق منهك , ولا يريد الكلام
ذهب عبدالمحسن الى خيمة التحقيق , يقوده الجندي.. دخل الى الخيمه .. ووقع نظره على الميجور , فبدأ بالقلق , وبدأ العرق يتصبب من على جبينه
قال له العقيد: هلا عبدالمحسن .. تفضل اجلس
جلس عبدالمحسن على الكرسي , وكانت بينه وبين العقيد طاوله , وكان العقيد قد وضع قدميه على هذه الطاوله , وفي الزاويه كان يجلس الميجور الأمريكي
العقيد: يالله قل لنا وش القصه , وشلون جرجروك هذولي السرابيت معهم .. أنا عارف انك انت عاقل ومنتب راعي خرابيط
عبدالمحسن: الصراحه أني انا السبب .. انا كان عندي غرض ..
قاطعته ضحكه كبيره للعقيد
العقيد: كان عندك غرض ناسيه في الموقع القديم واجبرت البقيه انهم يجون
معك !!الصراحه انا حققت مع ناس واجد , بس مثلكم يالخمسه ما قد شفت , يعني بالعاده ندور على المذنب , بس في هالقضيه كل واحد منكم يقول أنا !! وأشر على الجندي
فأخذ الجندي عبدالمحسن الي خيمة الحجز
ومرت الدقائق كسنوات على الخمسه المحتجزين , ولم يذق أي منهم طعم النوم , فقد كانوا يعلمون أنهم في مأزق
وبعد صلاة الفجر في اليوم التالي , دخل العقيد الى خيمة الإحتجاز , وأمرالمحتجزين بإتباعه , وكان معه ثلاث جنود , فتبعه الخمسه , ولا يدرون الى أين ينقادون , ولم يمر وقت طويل حتى عرفوا انهم في طريقهم الى خيمة قائد الكتيبه .. اللواء
دخلوا مكتب قائد الكتيبه , وأدوا التحيه جميعا
ثم قال قائد الكتيبه اللواء: الحقيقه اني اخجل ان أعلم وجود نوعيتكم في كتيبتي , أنتم عار على السعوديه , وتصرفاتكم الصبيانيه تدل على عدم أهتمامكم بقضايا الدوله , وتصرفاتكم أثناء التحقيق , تؤكد هذا الشي
خالد: سيدي سعادة اللواء , فيه حقيقه يجب أن تكون معلومه عند سعادتكم
اللواء(مقاطعا): أنا ما عطيتك الأذن بالكلام يا رقيب ..الحين أنتم مالكم مكان في كتيبتي , ومن الممكن أن اصفيكم بتهمة عصيان أوامر عليا أثناء الحرب , ولكن ولمعرفتي السابقه بوالد أحمد ومحمد , وكان رحمة الله عليه نعم الرجل , ولكنه ما عرف يربي عياله للأسف , ولعلاقتي السابقه به , راح أستخدم صلاحياتي , وراح أخفف الحكم الى فصلكم فصل تأديبي , وراح يكون فيه تحقيق معكم بعد انتهاء حالة الحرب , بس أنا ما راح أستخدم صلاحياتي الا اذا عطيتوني السبب الحقيقي الي خلاكم تسرقون سيارة الميجور وتطلعون بها خارج المعسكر .. من أكبركم رتبه ؟؟
خالد: أنا طال عمرك , الرقيب خالد
اللواء: وش طلعكم من المعسكر؟؟
خالد: أنا نسيت غرض في مكاننا القديم , ورحت علشان اجيبه , وأخذت محمد وأحمد علشان يدلونني , ويوسف هو الي دبر لي السياره عن طريق عبدالمحسن
اللواء: يعني أنت الرأس المدبر؟؟
خالد: نعم طال عمرك , وأنا اللي سببت المشكله من الأساس ,
وأنا اللي أستحق العقوبه , وليس هم
اللواء: أحترم نفسك يا رقيب , موب أنت اللي تحدد من اللي يستحق العقوبه , وعلى كل , وشو الغرض اللي نسيته ؟؟
خالد(بعد تردد):
نسيت رسالة من شخص عزيز
اللواء: وش قلت ؟؟
رساله ؟؟
أنت شايف أن هذا سبب مقنع ؟؟
من مين هاذي الرساله ؟؟
خالد: من زوجتي طال عمرك
اللواء(وهو يحاول أخفاء علامات الإندهاش من على محياه): طيب طيب .. الحين أنا عندي سببين لفصلكم , الأول اللي قلته , والسبب الثاني أنكم مجرد أطفال , ما كبرتوا , تحطون أنفسكم وغيركم في خطر , علشان أشياء تافهه , ولأنكم كلكم شاركتوا في هذي العمليه اللي أقل ما أقول عنها إنها تافهه وسخيفه , أنا قررت فصلكم فصل تأديبي , وراح أوفر لكم وسيلة نقل علشان تروحون فيها لم الدمام , وتسلمونها هناك عند قيادة الأركان , والحين أبغاكم تسلمون أسلحتكم , وشاراتكم للعقيد , ومع السلامه , تاخذون عفشكم , وتمشون الآن

function fbs_click() {u=location.href;t=document.title;window.open('https://www.facebook.com/sharer.php?u='+encodeURIComponent(u)+'&t='+encodeURIComponent(t),'sharer','toolbar=0,status=0,width=626,height=436');return false;}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:07 pm

الفصل الرابع


(ميسون .. مره أخرى)

في عرض الصحراء , كانت تسير سياره تابعه للجيش , وعلى متنها الخمسه المفصولين , ويقودها محمد , كانوا في طريقهم الى الدمام
كان الصمت هو سيد الموقف .. فالصدمه أكبر من أن تنسى , فقد عرفوا جميعا أن العار سيلحقهم أينما كانوا , ففي المجتمع السعودي , كل شي يغتفر إلا الخيانه , ولا يوجد أكبر من خيانة الوطن , وعرفوا أنهم مهما شرحوا الوضع ,
سيضلوا في أعين المجتمع مجرد خونه
كان عبدالمحسن هو اقلهم قلقا , ومن الممكن لقلة خبرته بالمجتمع , لم يكن يأبه كثيرا بأحاديث الناس , فقطع حبل الصمت بقوله
عبدالمحسن: موب غريبه أن اللواء يرسلنا بدون اي حارس شخصي ؟ او على أقل الأحوال مرافق؟؟
يوسف: اللواء ما يستطيع أن يضحي بأي جندي عنده , ويكفي أنه فصلنا , وبعدين ما اتوقع أنه يثق فينا علشان يرسل معنا أي احد , خصوصا بعد الفصل , فقرر يضحي بالسياره على أقل تقدير , ويرسلنا بلحالنا
عبدالمحسن: طيب موب من الممكن اننا نطعن في قرار اللواء ؟؟
أحمد: من الناحيه القانونيه ممكن , ولكن ستعاد محاكمتنا بعد الحرب , وقد يكون العقاب مضاعفا , فالحقيقه أنه مافيه أحد راح يصدق قصتنا , وحتى وان صدقونا , فسيعتبرون المسأله إهمال وعصيان أوامر , وكل هالأشياء ميب في صالحنا أبدا
عبدالمحسن: وأنت يا خالد وش رايك ؟؟ وراك ساكت ؟؟
خالد: وش تبيني أقول ؟؟
عبدالمحسن: ورى ما تكمل القصه ؟؟
خالد: أي قصة ؟؟
عبدالمحسن: قصة ميسون .. تراك ما كملتها .. وحنا نطلبك
خالد: حنا وين وأنت وين .. والله أنك فاضي
عبدالمحسن: أيه فاضي .. قدامنا على الدمام سبع ساعات .. وش ورانا ؟
التفت خالد على باقي الموجودين يحاول أن يجد علامات المعارضه في أوجههم ,
ولكنه لم يجد ... فخضع للأمر
خالد: طيب وين وصلت ؟؟
عبدالمحسن: يوم علمت الوالد أنك تبي تعرس
إبتسم خالد .. وبدأ في تذكر الأمر .. وهو لم ينساه أبدا .. وبدأ في إكمال القصه
خالد: في ذاك اليوم اللي قررت فيه الزواج وكان يوم جمعه , كان يوم عيد عندنا في البيت , العجوز كانت تبي تطير من الفرحه , ومسكتني على جنب , وعددت على عشرين أسم , وأنا كنت أتمنى أنها تعد ميسون معهم , علشان ما انحرج قدامها , بس للأسف ما عدت ميسون , والعجوزحست أن عندي شي ,
وقالت: عطنا اللي عندك ؟؟ من بنته ؟؟
أنا وانا اتلعثم: ميسون بنت أبو صالح .. صديقي
أمي: والنعم .. جمال ودلال وأخلاق
امي تكفلت بجميع الإتصالات , وما مر اسبوعين الا وأنا والوالد وأثنين من أخواني في بيت أبو صالح علشان الملكه , وكنت أنا محيوس وحالتي حاله , مثل اللي يبون يعدمونه , في راسي الف فكره وفكره , وما غير اتصبب عرق
خلصنا الملكه , وجينا نبي نمشي , مسكني عمي أبو صالح وقال :إقعد ابيك
راحوا أبوي وإخواني وأنا جلست بالمجلس استنى عمي يجي , وماكان فيه احد كلهم دخلوا جوا , وبعد عشر دقايق , انفتح الباب حق المجلس , وكانت هي ميسون .. بلحالها .. ومعها صينية فواكه
قالت : السلام عليكم
انا(مثل الي مكبوب عليه مويه بارده): وعليكم السلام
أنا ما كنت ادري أقوم والا أقعد , انخبصت , قمت واخذت الصينيه منها وحطيتها على الطاوله , وجت هي وجلست على الكنب , وأنا جلست على الكنبه اللي جنبها
من يوم ما دخلت ميسون علي بالمجلس , وانا مختبص , ما حاولت إني اناظرها , كنت خايف أطيح ولا اطيّح شي , يوم جلسنا , رفعت عيوني وناظرتها , وكانت أجمل مخلوق ناظرته بحياتي , كانت لابسه فستان أخضر , وكانت منزله راسها وخجلانه , وهذا زادها جمال عن جمال

مرت ثواني أو دقايق , ما أذكر , كنت اقدر اجلس طول عمري هذيك الجلسه , وامتع عيوني بها , بس بعد فتره
قلت: كيف الحال ؟
قالت: الحمد لله
قلت: وش رايك .. انا اببدأ ادور على شقه , وين تفضلين ؟؟
قالت: اللي تشوفه , بس انا ابي جنب اهلي
قلت وأنا يقالي أمزح: وأنا بعد ابي جنب اهلي
وضحكت .. وابتسمت .. وفي ذيك اللحظه دخل علينا عمي اللي هو أبوها , فقمت أنا وحبيت رأسه , واستأذنت
ورحت طاير لم البيت .. بس علشان اكلمها بالتلفون .. وكلمتها .. وجلسنا ساعات في التلفون , تكلمنا عن كل شي , وبدت الحواجز الي بيننا تتكسر , وبديت أعرفها أكثر واكثر , وطبعا زاد حبي لها أكثر .. وكنت اكلمها بشكل يومي , أو على أكثر الأحوال , يوم بعد يوم , الين جاء يوم وكلمتها
أنا: الو
ميسون: الو
أنا: اقول ورا ما تتركين دراستك وتشتغلين سنترال ؟؟
ميسون ضحكت: شف .. أنا ترى ما فيه احد يقدر يتحكم فيني
أنا: الا انا ابتحكم فيك ..أنتي اساسا أكبر غلطه في حياتك يوم وافقتي تعرسين علي , أنا من النوع الديكتاتوري , وما عندي لعب .. وعلى كل ..ان غدا لناظره قريب
ميسون: أنا اعترف ومعك انها غلطه , بس أنا عندي اسباب بعد .. أنا عندي عقد من كل الرجال , وأخترتك من بينهم علشان اطلع عقدي فيك ..المهم , تراك ازعجتنا كل يوم والثاني متصل , لا تكون تحسب اني ما عندي غيرك , فيه هاني , وتركي , وسمير , وانا ما ودي أحد منهم يتصل ويلقى التلفون مشغول
أنا: ومن قال لك أني متصل أبيك .. أنا متصل أبي صديقي صالح , وبعدين ما ابيك تأخريني.. مواعد صديقتي هنادي في العقاريه
ميسون بدت تعصب : طيب انادي لك صالح الحين
أنا: لالا خلاص .. وش عقبه .. دامنا طحنا بك .. الشكوى لله .. المهم .. جاء الدور على غرفة النوم , لازم نحجزها من الحين , فأقول ورا ما امر عليك , ونروح سوا لم المفروشات ونختار؟ بس انا اقول نخلي الوالده ترتاح بالبيت , ماله داعي ناخذها معنا ونتعبها.. والا ؟؟
ميسون ضحكت وقالت: ما حزرت ..
وابشرك تبي ترتاح مني ولا راح تطيح بي لمدة اسبوعين
أنا: ليش عسى ما شر ؟؟
ميسون: نبي نروح لم جده بكره , نتمشى مع اخوي صالح
أنا: لاه .. وشوله التمشي والخرابيط ؟؟ وأنا الحين ولي أمرك .. ومنيب راضي ... وبعدين بعد العرس نروح لللي تبين
ميسون: يعني ما تقدر تستغني ؟؟وبعدين أنا ولية أمر نفسي ..
وجزء من الرحله تجهيز لي
أنا: ما اقدر استغني .. ضحكتيني ..
وبعدين مثل ما قلت لك , ما تقدرين تغيبين عن عيني
ميسون: يعني وش تبي تسوي ؟؟ تبي تلحقنا ؟؟ اساسا أنت ما تعرف وين نبي نسكن , وأنا منيب معلمتك .. ابي ارتاح منك شوي على الأقل
أنا: طيـــــــــــب .. نشوف .. سلام
ميسون: سلام
وصكيت السماعه , ورحت لم غرفة العجوز .. لقيتها تصلي .. استنيتها لمين خلصت ثمن قلت:
أقول .. انت تراكي من زمان ما اعتمرتي .. وش رايك اعتمر بك بكره ؟؟
بينما كان خالد يقص قصته , وكانت كل الرقاب متجهه نحوه , قطع كلامه صوت محمد
محمد: يا شباب .. شوفوا.. وكانت سبابته تشير الى عاصفه من الغبار تبدو من بعيد
أحمد: وشي هاذي ؟؟
محمد: هاذي وحده من الكتائب , قاعده تتحرك
يوسف: طيب ؟؟ وش الجديد ؟؟
محمد: الجديد أنها قاعده تتحرك في إتجاه السعوديه .. يعني تتحرك للخلف
أحمد: طيب يمكن جتهم تعليمات علشان يرجعون أو يغيرون موقعهم
محمد: يمكن .. بس أنا أمس مطلع على جميع مواقع الكتائب , وما كان فيه أي كتيبه متراجعه هذا التراجع , ولا يمكن لأي كتيبه على حسب المواقع اللي شفتها أمس أن تصل الى هنا بهذي السرعه .. يا جماعه .. في شي غريب قاعد يصير
أحمد: لا تصير عاد موسوس
محمد أنحرف بالسياره نحو الكتيبه وهو يقول: خلونا نقرب , ودي أشوف هالكتيبه تبع أي دوله .. لأن ما أظن إنها سعوديه , وعلى الأغلب راح تكون أمريكيه ,
بس خلوني أشوف
واقترب بهدوء من الكتيبه , وكانت الكتيبه تسير بسرعه , وسرعان ما أقتربوا لأخر دبابه , وبدأ ينقشع الغبار شيئا فشيئا , وفي لحظه من اللحظات , صرخ جميع من كان في تلك السياره في وقت واحد من هول ما شاهدوه .. فلقد كان العلم العراقي هو العلم المطبوع على الدبابه

function fbs_click() {u=location.href;t=document.title;window.open('https://www.facebook.com/sharer.php?u='+encodeURIComponent(u)+'&t='+encodeURIComponent(t),'sharer','toolbar=0,status=0,width=626,height=436');return false;}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:08 pm

الفصل الخامس

(الحـــــــــــــــــرب)

بسرعه إنحرف محمد بالسياره مبتعدا عن الكتيبه , وكان الذهول هو سيد الموقف , فلم يستطع أحد أن ينبس ببنت شفه .. حتى أبتعدوا قليلا
عبدالمحسن: متأكدين أنه علم العراق هو اللي شفناه ؟؟
خالد: أنا متأكد.. مع أني أحس أني أحلم الحين ..أنت متأكد يا محمد أنك ماشي بنا صح ؟؟ أخاف إنك بالغلط دخلت لم الأراضي العراقيه ؟؟
محمد: أنا متأكد مليون بالميه
أحمد: طيب وش تفسيركم لوجود هالكتيبه هنا ؟؟
محمد: أنا أعتقد أنهم تسللوا بين القوات
يوسف: يعني تتوقع أنهم يبون يهاجمون من الخلف ؟؟
محمد: ما أظنه .. بإتجاههم هذا ما فيه إلا تحليل منطقي واحد في رأيي
يوسف: وشو؟؟
محمد صمت قليلا ثم قال: شكلهم في طريقهم لإحتلال الخفجي
تحولت السياره الى كتله من الصمت لفتره من الوقت .. حتى تكلم عبدالمحسن
عبدالمحسن: طيب وش نبي نسوي الحين ؟؟
يوسف: أنا رأيي اننا نرجع لم المعسكر , ونعلم قائد الكتيبه
احمد: اعتقد ان هذا هو احسن حل
خالد موجهها كلامه لمحمد: كم باقي لهم علشان ياصلون لم الخفجي ؟؟
محمد: نص ساعه , او ساعه على احسن الأحوال .. وعلى كل الجميع عارف بما فيهم العراقيين ان الخفجي مخلاة من السكان , وما فيها الا بعض العمال , وقسم الشرطه ما يداوم فيه الا سته على ثلاث نوبات تجي من الجبيل
خالد: يعني في كل الأحوال راح ياصلون لم الخفجي قبل اي كتيبه سعوديه
محمد: اكيد
خالد: ولو نبي نرجع للكتيبه يبيلنا ساعه ونص .. والا ؟
محمد: ممكن بساعه
خالد: اجل انا رأيي نروح لم الخفجي قبلهم , علشان نعلم قسم الشرطه هناك , وبالمره نكلم على القياده ونعلمهم .. وش قلتوا ؟؟
محمد: انا اشوف كذا بعد
وكان صمت البقيه علامة الموافقه , او على اقل تقدير عدم الإعتراض
وقاد محمد السياره بسرعه عاليه .. متجها نحو مدينة الخفجي .. بعد قليل , وصلوا مدينة الخفجي , وكانت الشوارع خاليه تماما من السكان , توجهوا رأسا الى الشارع الرئيسي , وكان قسم الشرطه الأساسي موجود على نفس الشارع ,
ومقابل له مبنى الأماره
نزل الجميع متجهين لقسم الشرطه , وكان خاليا وكان هناك مكتب واحد هو المفتوح ويصدر منه صوت شخص يتكلم بالهاتف , دخلوا المكتب , حتى ان الشرطي تفاجأ , وأغلق السماعه فورا
خالد: السلام عليكم , معك الرقيب خالد من الكتيبه الثامنه للقوات السعوديه
الشرطي: وعليكم السلام , اي خدمه ؟
خالد: ابستخدم التلفون
الشرطي: تفضل
اعطى خالد التلفون لمحمد الذي بدأ يضغط ازراره بسرعه , وسرعان ما جاءه الجواب
محمد: قيادة الكتيبه الثامنه لو سمحت ؟
وبعد انتظار قليل
محمد: هلا علي , معك محمد , الأمر طارئ , لازم اكلم قائد الكتيبه
بعد ان سمع محمد الجواب , اعطى التلفون لخالد
اللواء: الو؟؟
خالد: السلام عليكم طال عمرك , معك الرقيب خالد
قاطعه اللواء: انا اعرف من انت .. لكن وشو الأمر الطارئ ؟؟
خالد: وحنا في طريقنا للدمام , وجدنا تواجد للقوات العراقيه داخل الحدود السعوديه , ونعتقد انها في طريقها لإحتلال الخفجي
اللواء: انت متأكد من هذا الكلام ؟؟
خالد: نعم طال عمرك , القوات على بعد ثلث ساعه من دخول المدينه
اللواء: وانت وينك الآن ؟؟
خالد: انا ومن معي في قسم الشرطه العام في قلب الخفجي
اللواء: اسمع يا خالد , أعتبر القرار السابق في حقك ومن معك معلق , وابيك تسوي الي راح اقول لك عليه
خالد: سم طال عمرك
اللواء: ابيكم تخلون المدينه كامله من السكان , ما ابي يكون فيها ولا شخص , حتى الشرطه , حتى انتم.. وصمت اللواء قليلا ثم اردف
اللواء: وابيك تنزل العلم السعودي من ساحة الأماره وتاخذه معك
ظهرت علامات التعجب على وجه خالد
خالد: تبينا نعلن الإنسحاب ؟؟
اللواء: حنا ما راح ننسحب , والكتيبه الآن في طريقها مع اربع كتائب سعوديه لطردهم من المدينه والبلاد , ولكن من الواضح ان الهدف من هذه العمليه هو الفوز الإعلامي فقط لا غير , فهي أقرب للعمليات الإنتحاريه ,
وبإنزال العلم راح نقلل قيمة هذا الفوز بشكل كبير
خالد: بس طال عمرك
اللواء(مقاطعا): مافيه وقت للمناقشه , هذا أمر عسكري من قائدك , وعليك التنفيذ
خالد: حاضر
اغلق خالد السماعه .. وبسرعه سأل الشرطي
خالد: كم عندك من سلاح ؟؟ ووين خويك ؟؟
الشرطي: عندنا اربع مسدسات اثنين معنا واثنين احتياط مع طلقاتهم , وخويي قاعد يدور بالدوريه كالعاده , تبيني اتصل فيه ؟؟
خالد: ايه , وخله بالمايكرفون , يعلن اخلاء المدينه تماما , ولا يبقى ولا شخص حتى أنت , وحنا نبي ندور بالمدينه , ونحاول اخلائها معكم , ونلتقي هنا بعد 15 دقيقه.. اتفقنا؟؟
الشرطي: طيب

بعد حوالي الربع ساعه مرت كثواني .. التقى خالد ومن معه ,
بسيارة الشرطه , وبعد أن اخليت المدينه تماما
خالد: يالله قد السيارات اللي طلعت من المدينه الى مدينة الجبيل .. ولا تترك أحد وراك
الشرطي بعد ما سلم المسدسات لخالد .. ركب دوريته ومعه زميله وذهبا بسرعه
يوسف: وحنا وش نستنى ؟؟ ورا ما ننزل العلم ونمشي ؟؟
خالد بعد صمت لثواني: أنتم أمشوا في أمان الله , أنا سببت لكم الكثير من الإحراجات , وابغى منكم العذر والسموحه , نظرية إنزال العلم ما أعتقد انها الحل الصحيح
أحمد: وش بلاك صرت تخربط ؟؟تبي تسوي فيها بطل ؟؟ أنت انهبلت ؟؟
خالد: إذا كان هدفهم إعلامي , فهم راح يحاولون إنزال العلم ورفع علم العراق , انا راح أدخل للأماره , وأدور غرفه تطل على الساحه , وأي شخص يقرب لم الساري ابطلق عليه , وهي فتره بسيطه لين يجي الجيش السعودي
محمد: أنت فعلا إنهبلت , الكتائب السعوديه وحتى اذا جت بأسرع وقت , راح يوقفون عند ضواحي المدينه , علشان يخططون لطريقه للهجوم ,
لا تخلي احساسك بالذنب يؤثر على قراراتك
خالد: مهما كان , انا اعتقد ان هذا هو الحل الأصلح , وقراري نهائي ..
وأنا رأيي انكم تمشون بسرعه شكلهم بدوا يدخلون المدينه
أحمد: أجل ابجلس انا معك
محمد: اذا جلست يا أحمد أنا ابجلس
يوسف: اجل الشكوى لله نجلس كلنا
خالد موجه حديثه لعبدالمحسن: أعتقد انه مافيه داعي أنك انت تجلس .. أربعه يكفون.. وخصوصا إننا ما معنا الا اربع مسدسات .. خذ السياره ولا توقف الا بالجبيل
عبدالمحسن: ليش ؟؟ أنا منيب أقل منكم , واذا جلستوا ابجلس معكم
أحس خالد بنبرة الإصرار الموجوده في حديثه , فما أراد الجدال بالموضوع.. وبدأ برسم الخطه .. قسم الخمسه الى فريقين , فريق في مبنى قسم الشرطه ويتكون من أحمد ومحمد , وفريق في مبنى الأماره , ويتكون من البقيه .. ووزع الأسلحه والذخيره بالتساوي على الفريقين ... ونبههم بعدم استخدام الأسلحه الا في حالة الضروره القصوى أو في حالة إقتراب أحد من العلم .. وانقسما ..
في انتظار جيش العراق يدخل المدينه
دخل أحمد ومحمد مبنى الشرطه , وبحثا عن غرفه مطله على ساحة الأماره , وسرعان ما وجدوا ما اعتقدوه الغرفه المناسبه
وعلى الطرف الآخر كان الثلاثه خالد ويوسف وعبدالمحسن ما زالوا يبحثون مسرعين عن الغرفه المناسبه
خالد: لازم تصير الغرفه تطل على الساحه , وعلى البوابه حقت المبنى في نفس الوقت , علشان نشوف اذا حاول اي شخص انه يتسلل الى داخل المبنى .. وبالفعل وجدوا الغرفه المناسبه .. وفجأه سمعوا طلقات ناريه في الشارع
اقترب خالد من النافذه بحذر , ووجد أن المدرعات العراقيه قد وصلت , وبعض الجنود من المشاة يطلقون النار عشوائيا
خالد قال بصوت خافت ولكنه مسموع: تم إحتلال الخفجي
بعد أقل من ساعه من الترقب ..
تمركزت فيها دبابات الجيش العراقي في كل زاويه من زوايا الخفجي ..
ولكن خلال هذه الفتره كان هذا الحديث يدور في غرفه من غرف مركز الشرطه
أحمد(وهو يشاهد القوات العراقيه في كل مكان) : في تاريخك الملي بالأعمال الغبيه , جلستك هنا تعتبر الأغبى
محمد: انا ما جلست علشانك , انا جلست علشاني شفت انه هو الحل الأمثل
أحمد: يعني ما فكرت في أمك وخواتك لو صار لنا شي لا سمح الله ؟؟
محمد: لو كل جندي راح للحرب فكر هذا التفكير , كان محد حارب , وبعدين أنا سألتك سؤال قبل كذا وما جاوبت علي .. أنت الى متى تبي تصير زعلان علي ؟
أحمد: اسأل ابوك اللي مات وهو يدور عياله .. وواحد منهم صايع خارج المملكه
هم محمد بالكلام .. الا أن احمد اشار له بالسكوت .. واشار له للنظر الى ساحة العلم .. وكان هناك اربعة جنود يحملون العلم العراقي ..
ومتجهين الى حيث الساري في ساحة الأماره
وشاهد في الجهه المقابله خالد الذي اعطاه بعض الإشارات
أحمد: خالد ويوسف راح يطلقون على الأثنين اللي على اليمين .. وأنا وانت الأثنين اللي على اليسار..أسمع .. حاول تطلق في مقتل
وكان أحمد ومحمد موجهين مسدساتهم الى رؤوس اثنين من الجنود العراقيين .. وينتظرون إشارة خالد للإطلاق
وبعد ثوان كأنها لحظات .. جائتهم الإشاره
قال أحمد: اطلق
وشق صوت اربعة طلقات حاجز السكون الذي كان يلف المكان ..
مما نبه جميع الجنود العراقيين الآخرين
إقترب أحمد من النافذه بحذر .. لكي يشاهد ماذا حصل بعد الإطلاق .. وشاهد الجنود الأربعه الذين كانوا يحملون العلم , على الأرض غارقين في الدماء , وحالة هرج ومرج في صفوف الجيش العراقي .. وفجأه وبدون مقدمات .. أحتضن أحمد أخيه
وفي الجهه المقابله .. كان عبدالمحسن قريب من النافذه
خالد: ما أظنهم راح يعيدون محاولة إنزال العلم الآن , اتوقع انهم راح يحاولون انهم يلقوننا أول
عبدالمحسن: فيه جنديين يقتربون من مبنى الشرطه
قام خالد ويوسف فجأه واقتربا من النافذه
خالد: أحمد ومحمد ما يقدرون انهم يشوفونهم.. حاول خالد انه يؤشر لأحمد ومحمد.. ولكن بدون جدوى
خالد: لازم اروح لهم..الحين
يوسف: الشارع كله جنود عراقيين .. وشلون تبي تطلع لمهم ؟؟
خالد: اولا ما راح يتوقعون انهم يلقون جندي بالشارع , وثانيا ابيكم تغطوني , ابروح من ورا هذولي السيارات
وطلع خالد مسرعا .. وكان عبدالمحسن ويوسف مستعدين علشان التغطيه .. ولحسن حظ خالد , كان الهجوم على حاملي العلم بمثابة إنذار للجنود العراقيين , الذين اختبأوا خلف المدرعات , فكان طريقه من مبنى الآماره الى مبنى الشرطه سهل
تابع عبدالمحسن ويوسف خالد الى أن غاب عن ناظريهم داخل مبنى الشرطه
بعد حوالي الساعه .. دخل خالد الى الغرفه في مبنى الآماره .. وكان مصاب برصاصة في كتفه , ويحمل رشاشين عراقيين , وعيونه تسبح بالدموع
خالد بصوت خافت: أحمد ومحمد استشهدوا..
نزلت دمعه من عيني عبدالمحسن .. ولكنه حاول إخفائها
وأردف خالد: وصلت متأخر , لقيتهم يسبحون بدمهم , وجنبهم جنديين عراقيين , توقعت انهم ميتين بعد , فلما قربت من جثة أحمد , اطلق واحد من الجنود علي واصابني في كتفي , واطلقت انا عليه فقتلته , واخذت الرشاشات العراقيه , وانتظرت لين هدأ المكان , وطلعت من الباب الخلفي لمبنى الشرطه
وصمت قليلا ثم اردف
خالد: أحمد وأخوه محمد من اعز اصدقائي , وأنا الي جرجرتهم لهذي النهايه بعنجهيتي ... ونزلت دمعه وحيده من عين خالد .. ولكنها كانت معبره
قال عبدالمحسن وهو يحاول ان يربط اصابة خالد: أنت ما اجبرت احد على الجلوس .. من الممكن ان يكون الجلوس هنا كان خطأ , ولكنه خطأ الجميع

function fbs_click() {u=location.href;t=document.title;window.open('https://www.facebook.com/sharer.php?u='+encodeURIComponent(u)+'&t='+encodeURIComponent(t),'sharer','toolbar=0,status=0,width=626,height=436');return false;}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:10 pm

الفصل السادس


(جده .. عروس البحر)

مرت الدقائق والساعات طوال , وتناوب الثلاثه على مراقبه الساحه , وحل الظلام .. أخرج خالد الرساله الورديه من جيبه , لقد حفظها عن ظهر قلب , ولكنه يريد النظر اليها بين الحين والحين , فهي رسالة ميسون
عبدالمحسن: تراي مازلت اطلبك تكملة قصتك .. والحين فاضين ما عندنا شي .. ورا ما تكملها؟؟
ابتسم خالد وقال: ابشر .. وين وصلنا ؟؟
عبدالمحسن: يوم قلت للوالده انكم تبون تعتمرون
خالد: ايه صح .. قررت انا والوالده اننا ننطلق في الصبح بإتجاه مكه للعمره , اتصلت على صديق لي في جده , وطلبت منه انه يدور حجز في جميع الفنادق بإسم صالح , وجاني الرد بعد فتره, بأنه لقا حجز بالأسم في مجمع شاليهات .. وعطاني اسمه وعنوانه
ومن بكره الصبح انطلقنا بالسياره انا والوالده , وصلنا مكه المغرب , واعتمرنا وصلينا العشاء , واقترحت على الوالده اننا ننزل جده نتمشى , هي استغربت , بس ما عارضت , نزلنا جده وسكنا في فندق , ومن بكره بعد العصر, اخذت الوالده ورحت لم منطقة الشاليهات , يقالنا نتمشى على البحر , والوالده تعبت رجليها , بس انا اصريت عليها اننا نتمشى , وقربنا من الشاليه حق ميسون , وكانوا فارشين بساط خارج الشاليه على البحر وجالسين , ميسون واهلها ومعهم صالح , فيوم قربنا لمهم بالحيل .. أنا (صحت بصوت عالي) : صالح ؟؟ يا محاسن الصدف
صالح قام لمي : هلا وغلا بخالد.. وش عندك هنا ؟؟
انا: ابد الوالده الله يهديها ,اصرت اني اعتمر بها قبل العرس , ويوم اعتمرنا وخلصنا قالت ابي جده , فجبتها هنا .. تخبر عاد الحريم والأسواق .. (والوالده قاعده تناظرني بإستغراب)!؟
صالح: بالخير يا خالتي ام خالد.. عمره مقبوله
امي: هلا صالح منا ومنكم .. وش اخبارك ؟؟
صالح: الحمدلله , ورا ما تقلطين مع اهلي , وتتقهوين
امي: الله يخليك , بس حنا مستعجلين..
انا قاطعت كلام امي: الا يمه ورا ما تجلسين تتقهوين معهم , انا اباخذ ميسون اوريها شكل الغرفه اللي شفناها قبل شوي بالشاليه اللي هناك ؟؟
صالح: تبيني اجي معكم؟؟
انا: لا ما يحتاج .. بس نادلي ميسون لا هنت
صالح: طيب
وراح ينادي ميسون .. وبعد شوي , جت وهي تبتسم
ميسون: السلام عليكم.
انا: وعليكم السلام .. يا شيخه فيه ناس موب قد التحدي ابد ابد
ميسون مبتسمه: يا حظك .. لقيتني .. وين المخابرات الأمريكيه عنك ؟؟
انا: طبعا يا حظي ..الي يسمعك يقول انا لاقي اي وحده ؟؟ انا لاقي ميسون
ميسون (حمرت خدودها) : المهم .. عمره مقبوله .. يقولي صالح انك تبيني
انا: ايه .. تعالي ابوريك شي
ميسون: طيب دقيقه اجيب الشبشب
انا وانا امسكها مع ايدها .. وسحبتها: ما يحتاج .. وهذي نعالي ابتركها عندكم ... وفصخت نعالي .. ومشينا على الشاطي ..انا ما ادري .. هو فعلا ما كان فيه ناس معنا .. والا كان فيه بس ما حسيت فيهم .. وانا معها يصير كل شي قدامي حلو ، وحنا ماشين , التوت رجلها .. وطاحت على الأرض .. انا نزلت على الأرض معها: سلامات وش فيك ؟
ميسون: الظاهر ان رجلي التوت .. مسكت رجلها .. كانت بيضاء .. وناعمه ... أنا(مسكتها مع الكعب وضغطت عليها) : هنا يعورك ؟؟
ميسون: ايه
انا رفعت يدي شوي للساق وانا احاول اني اخفي ابتسامتي: طيب هنا يعورك ؟؟
ميسون: لا
انا رفعت يدي زياده لمنتصف الساق: طيب هنا يعورك ؟؟
ميسون(شافت ابتسامتي) : اذا ما وخرت يدك ترى ابقطعها لك .. انا بسرعه مسكت رجلها وعكفتها لين طقت وقلت: طيب لا تدفين .. بس كنت ابشتت انتباهك علشان ما تصير رجلك مشدوده وانا اعكفها
ميسون قامت تنفض الغبار عنها: طيب .. لا شكر على واجب ..
لو اني لابسه الشبشب ما كان طحت
انا: انا حافي وما طحت .. بس انتي ما قدرتي تتحملين جمالي الآخاذ ..
ولا انتبهتي لطريقك
ميسون: معليش .. بس انت اخذ في نفسك مقلب
انا: يحق لي .. موب متزوج ميسون ؟؟
ابتسمت ولا ردت
انا: يا شيخه ودي اقولك شي بس مستحي
ميسون: لالا لاتستحي قل اللي في بالك
انا: تصدقين اني مشيت على الشاطي واجد , وشفت الغروب واجد ..
بس مثل اليوم ما قد شفت
ميسون: ما فهمت ؟؟
انا: يعني المشي على الشاطي معك شكل ثاني , والغروب يصير عندك ولا شي .. ثم سكت شوي .. وقلت: ميسون .. انا احبك
ميسون سكتت .. كان واضح انها تفاجأت .. بعد شوي قالت
ميسون: شكرا .. الله يخليك
انا اعترف انه موب هذا الرد اللي كنت متوقعه , وضاق صدري بالحيل.. المهم .. كملنا مشينا لم الشاليه .. اخذت الرقم ..
وتواعدنا اننا نطلع سوا بكره لم السوق .. مع امي واهلها
رجعت لم الفندق .. ثم جاني اعلان خبر التعبئه العامه للقوات السعوديه في ذاك اليوم , واتصلت على العمل , وقالوا لي انه لازم اقطع اجازتي واجي فورا .. مثل باقي اللي يشتغلون في السلك العسكري
اعلان التعبئه ما كان خبر سئ ولا محزن , كان خبر مفاجئ .. وكنت خايف انه راح يؤثر على تخطيطات العرس وخلافه .. بس ما كنت متوقع اننا نبي نجي نحارب صدق
اول شي سويته اتصلت على ميسون وعلمتها بالخبر .. واني ابروح لم الرياض بكره .. هي تفاجأت , وكان فيه نبرة حزن في صوتها .. ودعتني .. ودعت لي بالتوفيق
حاولت انام في ذيك الليله .. بس ما قدرت .. وفي الساعه ثنتين بالليل سمعت طق على باب الغرفه بالفندق .. ورحت وفتحت الباب وتفاجأت .. كانت ميسون عند الباب
قالت: ممكن اكلمك كلمه ؟؟
انا: طبعا .. مين اللي جابك .. وليش .. تعالي في البلكونه علشان ما نزعج الوالده .. وطلعنا لم البلكونه .. وكانت ميسون ترتجف .. مع انه ما كان برد
ميسون: جابني صالح , وهو يستنى تحت بالبهو
انا: خير عسى ما شر ؟؟
ميسون: لا تروح
انا: وين اروح ؟؟
ميسون: لم الحرب .. تكفى
انا ابتسمت: الله يهديك .. خوفتيني .. ان شاء الله مافيه حرب ولا يحزنون .. هو مجرد اعلان تعبئه .. تخويف .. ونبي نرجع ولا كن شي صار ان شاء الله
ميسون(ونزلت دمعه من عينها) : تكفى .. مدري ليه عندي احساس ان الموضوع اخطر من كذا.. افصل من الشغل .. واشتغل في محل ابوك .. انا ما عندي مانع ..
بس اهم شي لا تروح
انا: ميسون .. هذا شغلي اللي ما اعرف غيره .. تبيني اهج ؟؟
ولأول مره اشوف ميسون بهذا الذل .. نزلت على ركبتها ومسكت يدي
ميسون: احب ايدك .. تكفى .. خذني على قد عقلي .. تعذر بأي شي .. بس لا تروح
انا نزلت ومسكت يدها وحبيتها
انا: ميسون .. اذا اعتذرت .. ما راح اصير الشخص اللي وافقتي انك تتزوجينه
حست ميسون اني موب ممكن اغير رأيي ..فقامت .. ورجعت للشموخ اللي متعوده منها ..فقمت انا بعد
جت وحبت جبيني .. ومسكت ايدي .. وحطت هالرساله الورديه فيها .. وهي تقول
ميسون: انتبه لنفسك .. والله معك
انا: ان شاء الله .. وانتي انتبهي لنفسك .. وكلها ان شاء الله فتره من الوقت وارجع بإذن الله
وطلعت مسرعه من الغرفه .. وكانت هذي اخر مره شفتها فيها .. فتحت الرساله الورديه .. وقريتها

عزيزي خالد
عندما عبرت عن شعورك ناحيتي بالحب كان اجمل ما سمعت في حياتي , ولكني للأسف اجد ان كلمة الحب لا تكفي لأعبر لك عن مشاعري , ولذلك اكتفيت بالشكر , فللأسف لااعتقد انه يوجد شخص سبق وان نطق بالعربيه , او اي لغه اخرى , سبق وان شعر مشاعر نحو شخص اخر , مثل مشاعري نحوك , ولذلك لا توجد حتى الآن الكلمه التي استطيع ان اعبر بها عن هذه المشاعر
اتمنى ان اكون قد اوضحت لك الصوره , واتمنى لك التوفيق والسلامه .. وتأكد أننا ننتظرك على احر من الجمر
حبيبتك المخلصه ..ميسون

وهذي كل قصتي مع ميسون حتى الحين
عبدالمحسن: ماشاء الله .. ربي وفقك في ميسون .. قصتك ما كنت اتوقع انها توجد في وقتنا الحالي ..اتمنى لكم التوفيق ان شاء الله اذا رجعت لم الرياض
خالد: ان شاء الله .. شكرا لك
وفجأه قطع الحديث يوسف
يوسف: يا شباب .. لازم تشوفون هذا.. قام خالد وعبدالمحسن , والقيا نظره على الساحه .. فوجدا واحده من الدبابات تتحرك بإتجاه العلم
خالد: شكلهم يبون يحطون الدبابه عازل علشان ينزلون العلم
يوسف: والحل ؟؟
خالد: بهالطريقه .. مالنا الا ننزل لم الساحه
عبدالمحسن: بس ما تلاحظ اننا بهالطريقه ندخل معركه خسرانه ؟؟
خالد: اذا وقفنا الحين , يبي يصير موت احمد ومحمد بدون اي ثمن
اقتنع عبدالمحسن ويوسف بوجهة نظر خالد , ومع انهم كانوا عارفين ان نسبة نجاح خطتهم ضئيل , والخسائر احتمال تكون وخيمه , الا انهم وافقوا
ورسم خالد الخطه , بحيث ان كل واحد منهم يهاجم من جهه لتشتيت افكارهم , ومحاولة ردعهم عن ساحة العلم
وبالفعل بعد لحظات .. كان الثلاثه امام بوابة مبنى الأماره مستعدين للهجوم
انطلق خالد ويوسف وفتحوا النار من جهتين على الجنود عند العلم , حتى وصلوا الى العلم , وكانوا بين ثمانيه جثث من جثث الجنود العراقيين , ولكنهم اصبحوا في وضع مكشوف امام البقيه , وبدأ عبدالمحسن في اطلاق النار على البقيه في الساحه في محاوله لتغطية خالد ويوسف , ولكن كان عدد الجنود كثير , وفتحوا النار على خالد ويوسف من جميع الجهات فسقطا
شاهد عبدالمحسن هذا المشهد فترك مكانه وخرج الى الساحه وقام بفتح النار على جميع الجنود , واوقع الكثير منهم قبل ان تخترق رصاصه صدره
ليقع امام العلم وبجانب زميليه
وقبل ان يبدأ الجنود العراقيون بإطلاق صيحات النصر , نزلت قذيفه مدفعيه على الدبابه المجاوره للعلم .. ايذانا بهجوم الجيش السعودي

function fbs_click() {u=location.href;t=document.title;window.open('https://www.facebook.com/sharer.php?u='+encodeURIComponent(u)+'&t='+encodeURIComponent(t),'sharer','toolbar=0,status=0,width=626,height=436');return false;}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:12 pm

الفصل السابع


(النهـــــــــــــــــايه)


انتهت معركة الخفجي بطرد القوات العراقيه من المدينه , وبكثير من الخسائر البشريه للجانب العراقي , بينما في الجانب السعودي كانت الخساره خمسة واربعين عسكري سعودي , منهم خمسة كان لهم الفضل الأول بعد الله في ابقاء العلم السعودي خفاقا في سماء المدينه
جاء قائد الكتيبه الثامنه , يتفقد المدينه بعد المعركه , وشاهد الجثث حول العلم , وشاهد جثة خالد تسبح في الدماء فترحم عليه وعلى زملائه , ولاحظ وجود شئ في يد خالد , فانحنى , وفتح يده فوجد الرساله الورديه , وكانت ملطخه بالدماء , فنزلت من عينه دمعه حاول إخفائها عن مساعديه ثم قال
اللواء: لو كنا نعرف انه فيه شباب سعودي مثل خالد وزملائه , ما كنا طلبنا مساعدات من أحد
ثم اخذ الرساله , واعطاها احد مساعديه
اللواء: تأكد بنفسك ان هذي الرساله تاصل لأهل خالد اليوم , ويتم اخبار جميع اهالي المتوفين بشكل شخصي من قبل القياده
وفي صباح اليوم التالي
استغربت ميسون حضور عمها ابو خالد الى بيتهم في الصباح , ولكنها لم تدع المجال لأفكارها , وأجلت كل شي حتى ياتي صالح من المجلس لتسأله ,
وبينما هي جالسه مع امها في الصاله ,
دخل صالح وكان متجهم الوجه ومطأطي الرأس وكانت عينيه موجهه نحو ميسون
فدب الرعب في قلب ميسون وبدأت الدموع تنهمر من عينيها وهي متوجهه نحو صالح
ميسون:
وش فيه خالد يا صالح ؟؟
اسروه ؟؟
اكيد اسروه ويبي يرجع ان شاء الله .. تكلم ؟؟
فرفع صالح يده وفتحها
وعندما شاهدت ميسون ما بيده توقفت وبدأت بالتراجع حتى اصطدمت بالجدار ثم انهارت على الأرض وهي تبكي
كانت يد صالح تحمل رسالة ميسون الورديه .. وملطخه بالدمـــاء


نص الرساله:

بسم الله الرحمن الرحيم
الى حبيبتي... ميسون

قال تعالى: (وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)م

حبيبتي ميسون , بما ان هذه الرساله قد وصلت الي يديكي , فهذا يعني ان المنيه قد حالت بيني وبين مشاهدة وجهك الصبوح
حبيبتي ميسون , لا تبيكني , فأن مجرد التفكير في دموعك يحسسني بالألم , وتأكدي اني ان شاء الله قد انتقلت الى مكان افضل من هذا المكان ,
وادعي لي بالرحمة والمغفرة
حبيبتي ميسون ,اني اشكر الله على نعمه الكثيره , ولكن اكبر نعمه لي كانت وجودك في حياتي , فتأكدي انك جعلتي حياتي هي الأسعد , واني اشكرك بعد الله على هذه السعاده , فمجرد التفكير بك وبوجودك اعطاني ويعطني الأمل , وحرر قلبي من جميع المخاوف , وكان وما يزال خوفي الوحيد , ان تكون وفاتي سببا لحزنك , فتأكدي اني دعوت الله ان يخفف عليك وقع الخبر , وان يزول الجرح بسرعه ,
فسعادتك هي سعادتي
حبيبتي ميسون , ان الموت ابتلاء , فكوني كما عهدتك قويه , وعيشي حياتك سعيده الى ان التقيك في جنات الخلود بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:13 pm

مفاتيح السيارة


شاب غني يريد سيارة ويرفض المصحف الكريم
هذه قصه لاحد الشباب ... كان هذا الشاب يعيش مع والده بعد وفاه والدته منذ كان صغيرا في السن وكان يعيش بمفرده مع والده . كان والده من اغنى الرجال في تلك المدينه ولكنه كان صارما مع ابنه ولا ينفق عليه الا للضروره وكان الشاب يحب بل يعشق احد انواع السيارات غاليه الثمن والتي طالما حلم بها وفي احد الايام تقدم بطلبها من والده فقال له والده ..... بعد انتهائك من الاختبارا واتيت بالشهاده ذات الدرجات العاليه سوف اهديك هديه قيمه وقيمتها اعلى من قيمه تلك السياره ..!؟
وبعد النجاح بتفوق ... تقدم الشاب الى والده وقال له عن النجاح بتلك الدرجات العاليه..جاء الوقت الذي طالما تمناه الشاب اخرج والده علبه مغلفه من المكتب وقدمها لابنه اخذها الشاب والابتسامه ترتسم على وجهه ....وعندما فتحها وجد بها .. المصحف الكريم ؟..تفاجأ الشاب ثم رما بها على والده وقال وهو يبكي ... ماهاذا كل هاذا التعب .. والسهر ..لماذا يا ....؟
خرج الشاب من المنزل ولم يعد اطلاقا ....وبعد
حوالي العشرين عاما وبعد وفاة الوالد عاد الشاب الى المنزل الذي اصبح ملكا له وبدء ينظر في حاجيات والده واذا به يجد ذلك المصحف نظر اليه منحسرا ...
ثم اخذه بين يديه وفتحه ؟؟
واذا به يجد مفاتيح تلك السياره التي طلبها من والده...بدء بالبكاء ..
واصيب بصدمه ..... ... !!؟
ومنذ ذلك الحين لم ينطق الشاب ولا حتى بكلمه واحده .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:14 pm

العروسان والساحر


عندما تقدم الشاب لأسرة الفتاة لخطبتها ووافقت عليه الأسرة ،
لم يدر بذهن أحدهم ما يخبئه القدر
ففي ليلة الزفاف تناول العروسان المرطبات ، وبعد تناوله احسا بدوخه وغمرتهما حالة من الكآبة تتناقض مع حالة الفرح التي كانا عليها
فقد كان كأس المرطبات الذي تناولاه هو الشؤم والبلاء الدفين والحقد الكامن في نفوس الحاقدين من عباد الله . لأن العروس رفضت شخصا معينا ، ولم توافق على الزواج منه ، ولأن العريس لم يخطب فتاة بعينها فوجد الشيطان ضالته وتدخل بأفكاره الخبيثة ليقوم نفر من الناس اعماه الحقد بعمل نهى عنه الشرع وحرمه رب العزة والجلال

وانتهت مراسم الزفاف وبدأت الحياة الزوجية في مهدها ، وأراد الشاب أن يبنى بزوجته فلم يستطع ، حاول كثيرا ، ولكن محاولاته ذهبت ادراج الرياح . حتى ساءت الحياة في نظر الزوجين واصبحت حالتهما النفسية تهدد بالخطر ، وامتد تأثير هذه الحالة الى الاسرتين فقد مضى اكثر من ثلاثة أشهر ولم يحدث أي تغيير في الموقف . ذهبوا الى عدد من الدجالين فلم يجدوا عندهم حلا
الى أن اراد الله تعالى أن تتصل بي احدى قريبات الشاب ، وشرحت لي الحالة فطلبت منها أن تحضر الزوج والزوجة عندي

وفي اليوم التالي وجدتهما أمامي فقمت بقراءة الرقية الشرعية عليهما ، لم يظهر شئ ، استمر الحال هكذا قرابة شهر ولا أثر لشئ حتى جاء موعد سفر الزوج الى الولايات المتحدة الامريكية للدراسة . وكان لابد من السفر

فأخذت اذكرهما بالله تعالى وانه سبحانه هو صاحب الارادة والمشيئة ، وان ما قدره لهما لابد من الرضا به حتى يأذن بغيره ، وانه سبحانه وتعالى سيكشف عنهما الغمة مع الصبر وفي الوقت المناسب ، المهم أن يلجأ اليه بالدعاء المستمر والتضرع المتواصل واعطيتهما ما يكفي من الماء والزيت اضافة الى وريقات السدر

وكان هذان الزوجان صابرين على قضاء الله وقدره واخذين بالاسباب في رحلة العلاج . فقد مكثا في امريكا خمسة اشهر كنت اطمئن عليهما خلالها من الاهل هنا في جدة ، فأعرف انهما مواظبان على ما اعطيتهما من العلاج . وكانت والدة الفتاة تخبرني أولا بأول عما يصيب ابنتها من اعراض اثناء اقامتها في امريكا
ومن ذلك ما بدأ يخرج منها مع البراز من اشياء غريبة كالشعر وبعض الحصوات وغيرها . فأطمئن واطلب الاستمرار في العلاج . حتى أراد الله وعادا الى أرض الوطن الغالي بسلامة الله

وعند وصلهما اتصلا بي فقمت بعمل الحجز اللازم لهما واعطيتهما الاولوية نظرا للحالة النفسية التي كانا عليها

وبدأت اقرأ عليهما كل يوم لأن الاجازة سوف تنتهي ويعودان الى امريكا حيث يواصل الزوج دراسته . وبرغم ما بذلته من جهد الا أنه لم تظهر سوى بعض الاعراض الخفيفة على الزوجة عندها علمت أن الأمر مركز عليها وان الزوج ليس به شئ
ومرت الاجازة ولم يحدث تحسن في الأمر ،
فطلبت من الزوج ان يسافر هو وأن يترك زوجته ليتم التركيز عليها فوافق
غير ان شيئا لم يخطر على بالي .. حدث ذلك ان والدة الفتاة ذهبت بها الى أحد المشعوذين اثناء العلاج عندي ، وعلمت بالأمر فغضبت عضبا شديدا لعلمي أن هذا الأمر غير جائز ويؤدي الى كفر بما انزل على محمد صلى الله عليه وسلم لقوله عليه السلام " من أتى كاهنا أو عرافا فسأله ، فصدقه بما يقول فقد كفر بما انزل على محمد " .
لهذا كانت غضبتي شديدة على هذه الأسرة التي انساقت في هذا الطريق ،
فليس كل من ادعى انه يعالج بالقرآن صادقا

اخبرت هذه الأسرة أذا ظلت على الاتصال بذلك المشعوذ فلن اقبل الاستمرار في علاج ابنتهم ، لكنهم اعتذروا لي بأنهم لم يكونوا على معرفة بأن الأمر خطير الى هذه الدرجة

وعدت مرة أخرى لعلاج الفتاة حتى جاءت المفاجأة الكبرى بعد أشهر طويلة من العلاج ، إذ نطق الجني على لسانها وكان اسمه " سمير " فقال : أنا مرسل من قبل ساحر بهدف تطليق هذه المرأة من زوجها
فقرأت عليه وظللت اكرر القراءة حتى بدأت الفتاة تصرخ صرخات مدوية ، ووقفت على قدميها في منتصف الحجرة وشرعت تأتي بحركات هستيرية ثم سقطت على الارض ، فتركتها حتى افاقت

ومن هذه اللحظة والجني سمير يحضربمجرد قراءة الآيات الأولى من الرقية.
واستمر الأمر معه لمدة ستة اسابيع الى ان فاجأني ذات يوم بطلبه الخروج ،
وانه يريد مساعدتي بقراءة القرآن عليه ،
فأخذت اقرأ واكرر واكرر حتى ارتجفت قدم الفتاة وخرج سمير .. وبعد جلسات المراجعة تأكدت من خروجه .. فاستبشرت أسرة الفتاة ،
واتصلت بزوجها في امريكا وبشرته بما حدث ، فطلب زوجته للسفر اليه ،
وقبل ان اودعها اعطيتها بعض العلاجات لتستكملها هناك مع زوجها

ومرت اشهر وكنت ذات يوم اقوم بعملي في الجريدة واذا بصوت الهاتف يرن وكم كانت المفاجأة ، حيث كان مخاطبي هو الزوج ، وقد عاد بزوجته من امريكا .
اخبرني انه يريد مقابلتي فاعطيته موعدا ، والتقينا

قال : انه حتى الآن لا يستطيع أن يبنى بزوجته ، وأنا عازم على الذهاب الى المدينة المنورة لزيارة مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ، فاعطيته ماء مقروءا عليه وزيتا ، وطلبت منه أن يستمر عليه هو وزوجته

والحقيقة انني كنت مشغولا بأمر هذين الزوجين الشابين ، فظللت طيلة اسبوع انتظر منهما مهاتفة الى أن رن الهاتف في منزلي فكان صوت امرأة مفعما بالفرحة .. انها والدة الزوجة ، قالت : ابشر يا شيخ منير " فلانه وفلان " انتهى موضوعهما . وبعد المكالمة قمت الى الصلاة فشكرت الله تعالى أن من عليهما بالشفاء ،
وأن تقبل دعواتي لهما
هذه الحكاية قديمة ، أما الآن فالزوج والزوجة يرفلان في سعادة ما بعدها سعادة ، وقد انجبا ومن الله عليهما بالذرية التي نسأله سبحانه أن تكون ذرية صالحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:15 pm

الجزار القاتل

في يوم من الايام وفي الساعة الثالثة فجرا وبينما هو عائد الى منزله سمع صوتا ينادي ساعدوني, فاسرع راكضا لمساعدته ولكنه وجد شخصا مرمى على الارض غارقا في دمائه, وعندما انحنى لمساعدته وقعت السكينة الخاصة به على الجثة وقد التم الناس من حوله وقيدت الشرطة يداه, فكان الاعدام هو جزاءه, وفي ساحة الحكم اخذ يصرخ اني استحق القتل بجريمة ارتكبتها قبل 10 سنوات ولكن لست انا بالقاتل في هذه الجريمة ابحثوا عن القاتل الحقيقي, وبسرد الحكاية بدأ: كانت مهنتي نقل الناس من ضفة الى اخرى, وفي يوم من الايام التقيت بفتاة مع والدتها كنا يردنا ايصالهن الى الضفة الاخرى. آسرتني بجمالها, وبنظراتها الساحرة احاطتني, وبابتسامتها العذبة اشغلت تفكيري. وقبل الوصول تجاذبنا بعض الكلام فعرفت انها تاتي الى هنا صباح كل اربعاء وتعود الى المنزل في يوم الجمعة. وعند الوصول لم أقبل باخذ اجرتي إكراما لهما. ومرت الايام والاسابيع ونحن على هذا الحال.حتى وقع كل منا في غرام الآخر. وفي يوم من الايام قالت لي بان هناك خاطب قدم الى منزلهم فطلبت منها التريث . وعندما ذهبت إلى امي ووالدي لأفاتحهما تذكرت اني وحيدهما واننا من عائلة متواضعة فأما هي من عائلة ميسورة الحال فكيف لي بالزواج. وبعدها تغير الحال فبعد ان كنا نتجاذب اطراف الحديث اخذ كل منا النظر الى الأخر في انتظار الجواب. وبعد فترة قصيرة انعدمت الرؤيا فعلمت انه قد تم الزواج, ومرت الايام والسنين وذكراها تراودني وقلبي يمتنع من النظر الى اخرى. وفي يوم من الايام فوجئت بامرأة تركب معي في وقت متأخر من الليل حاملة رضيعها فلما اطلت النظر علمت انها عشيقتي وفي منتصف البحر طلبت منها ان تراودني عن نفسهافرفضت ان تمس شرف زوجها بضر فهددتها برمي ابنها الرضيع في البحر ولكنها استمرت في الرفض, فاخذت ابنها ابنها من بين ذراعيها غير مباليا ببكائه وبقلب متحجر رميته في البحر. وبعدها اخذت احاول معها لكنها هي الاخرى رمت بنفسها في البحر فدفن سرهما معهما ولم يعرف بامرهما. ولانني لم احتمل ذلك تركت منزلي وغادردت بلدتي الى اخرى وعملت جزار,
واتى اليوم الذي يكشف فيه ربي سري ويحين موعد قتلي فانا استحقه ولكن ابحثوا عن القاتل الحقيقي لهذه الجريمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:16 pm

وما زال يسكنها


قبل عشرة أعوام جاءتني امرأة تشكو من أمراض متنوعة كل أسبوع يداهمها مرض يختلف عنالأسبوع الذي قبله. و منذ مجيئها و أنا أقوم بالقراءة عليهـا حتى مر على ذلك سبعة أشهر كاملة و لا يظهر أمامي شيء و ان كنت في قرارة نفسي أحس أن ثمة شيئا بهذه المرأة
و بعد مرور الأشهر السبعة أخذت حالة المرأة تتطور أسبوعا بعد أخر حتى بدأت تنتابها حـالات اغماء شديدة أثناء القراءة . و في احدى مرات الاغماءة نطق الخبيث على لسانها و بدأت محاوراتي له ومطالبتي له بالخروج من المرأة ، و ما بين ذلك و بين مماطلته لي انقضت أشهر أخرى، فلم يكن أمامي سوى أن أعذبه بقراءة القرآن فكان يتعذب الى أن صرخ ذات مرة واعدا بالخروج من المرأة. فقلت خيرا ان فعل. و لكن المرأة عاودتني في الجلسة التالية لأكتشف أن الخبيث مـا زال بـداخلها.فأقوم بالقراءة عليه و هو يصرخ حتى مضى عامان لم أستطع خلالهما أن أعرف منه حتى اسمه
و ذات مرة بعد القراءة فاجأني بسؤال: ماذا تريد مني يا شيخ؟ فقلت: الذي أريده أن أعرف لماذادخلت هذه المرأة ؟و لماذا أنت مصمم على عدم خروجك ؟منها أو ذكر اسمك؟ فقال: أما عدم خروجي منها فلأنني مربوط فيها بكامل جسمي بفعل سحر قصد به التفريق بين هذهالمرأة و زوجها .. وصدقني يا شيخ أنا لا أريد البقاء في جسد هذه المرأة .. أريد الخروج..بعد أنأحرقت أهلي جميعا بقراءتك عليهم .. قلت مندهشا: أهلك؟ قال: نعم..أحرقت أبـي و أمـي و اخوتي و كنا جميعا نسكن هذه المرأة . قلت: كذبت .فأنا لا أستطيع حرق دجاجة. قال بل أحرقتهـم .. بمـا تقرأ علينا .. قلت: ألا تدري أن ما أقرأه هو كلام الله. قال لا أدري، و لكن أحدا لم يعذبنا مثلك . قلـت: و ما يغصبك على هذا العذاب ان كنت صادقا؟
أخرج اذن من المرأة. قال: لا أستطيع ألم أقل لك أنني مربوط فيها بسحر
و هنا أدركت أنني يجب أن أغير من لهجتي و مطلبي .. فقلـت: اذن مااسمك؟ قال: كثيرون مـن القراء قبلك حاولوا معرفـة أسمي و كنت أجيبهم.. بان اسمي نجم . قلت: كذبت فهذا هو اسم المرأة نفسها. أنا أريد أسمك أنت قال: نجم و أنا صادق. لقد كنت أتستر خلف اسم المرأة حتى اذا مـا سألها القراء عن اسمها قالت: نجم .. اطمأنوا الى خروجي منها.. و تركوها على أنها شفيت . قلـت : يا لك من خبيث .. ليس أمامك سوى أنتخرج أو أعذبك بكلام الله . فانفجر باكيا وهو يقـول: و الله أريد الخروج و لكني لا أستطيع فأنا مكبل بالأغلال و لم اعد أعرف من أين دخلت الى المرأة
و انقضى العام الثالث عشر و ما زلت حتى هذه اللحظة بل حتى تحرير هذه القصة علي صفحات الانترنيت أعالج هذه المرأة الصابرة هي وزوجها الذي صبر علي علاجها هذه السنوات الطوال فلا الجني يخرج منها و لا هو يكف عن الصراخ من التعذيب

و أمام هذه الحالة هل ما يزال البعض يعتقد أن الشفاء بيد المعالـج ، فلـو كـان الأمر كذلك فلماذا لم تشف هذه المرأة حتى الآن ان ذلك أكبردليل علي أننا مجرد أسباب ووسـائل و أن ارادة اللهفوق كل شيء فبرغم اتباع كل الأسباب التي أدت الى شفاء غيرها الا أن الله لـم يرد بعد لهذه المرأة أن تشفى
و السؤال الذي يطرح نفسه من هو المجرم الحقيقي وراء هذه القصة؟
انه بلا شك الساحر لعنه الله الذي اقدم على هذه الفعلة مع المرأة . فكم من معذب و معذبة في هذه الحيـاة بفعـل هؤلاء المجرمين من السحرة الكفـرة الذين لا يخافون الله والذين أعماهم الحقد على الناس الى هذه الدرجةالمؤلمة و حتى يأذن الله بشفاء هذه المرأة ليس أمامنا سوى الاجتهاد في الأخذ بالأسباب و الدعاء و التوسل الى الله العلي القدير أن يفرج كربتها وكربة كل مبتلى من المسلمين والمسلمات و أن يذهـب حزنها ويبدلها به فرحا.. انه بعباده رحيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:17 pm

القسيس والمسلم

رجل مسلم أسلم على يديه كل من كان في الكنيسة
هذه القصة حدثت في مدينة البصرة في العراق وبطلها يدعى أبو اليزيد وهي مذكورة في التاريخ ، وذكرها الشيخ الجليل عبد الحميد كشك رحمه الله حيث رأى أبا اليزيدفي منامه هاتفاً يقول له :
قم وتوضأ واذهب الليلة إلى دير النصارى وسترى من آياتنا عجبا فذهب

وهو العارف بالله ابواليزيد البسطاني عندما سمع الهاتف بعد صلاة الفجر توضأ ودخل الدير عليهم وعندما بدأ القسيس بالكلام قال لا أتكلم وبيننا رجل محمدي قالوا له وكيف عرفت ؟
قال : سيماهم في وجوههم .. فكأنهم طلبوا منه الخروج ولكنه قال : والله لا أخرج حتى يحكم الله بيني وبينكم
قال له البابا : سنسألك عدة أسئلة وإن لم تجبنا على سؤال واحد منها
لن تخرج من هنا إلا محمولاً على أكتافنا
فوافق أبو اليزيد على ذلك وقال له اسئل ما شئت

قال القسيس
ما هو الواحد الذي لا ثاني له ؟
وما هما الاثنان اللذان لا ثالث لهما ؟
ومن هم الثلاثة الذين لا رابع لهم ؟
ومن هم الأربعة الذين لا خامس لهم ؟
ومن هم الخمسة الذين لا سادس لهم ؟
ومن هم الستة الذين لا سابع لهم ؟
ومن هم السبعة الذين لا ثامن لهم ؟
ومن هم الثمانية الذين لا تاسع لهم ؟
ومن هم التسعة الذين لا عاشر لهم ؟
وما هي العشرة التي تقبل الزيادة ؟
وما هم الاحد عشر أخا؟
وما هي المعجزة المكونة من اثنتى عشر شيئا؟
ومن هم الثلاثة عشر الذين لا رابع عشر لهم ؟
وما هي الاربع عشر شيئا اللتي كلمت الله عز وجل؟
وما هو الشيء الذي يتنفس ولا روح فيه ؟
وما هو القبر الذي سار بصاحبه ؟
ومن هم الذين كذبوا ودخلوا الجنة ؟
ومن هم اللذين صدقوا ودخلوا النار؟
وما هو الشيء الذي خلقة الله وأنكره ؟
وما هو الشيء الذي خلقة الله واستعظمه ؟
وما هي الأشياء التي خلقها الله بدون أب وأم ؟
وما هو تفسير :
وَالذَّارِيَاتِ ذَرْواً (1) فَالْحَامِلَاتِ وِقْراً (2) فَالْجَارِيَاتِ يُسْراً (3) فَالْمُقَسِّمَاتِ أَمْراً (4) ؟
وما هي الشجرة التي لها اثنا عشر غصناً وفي كل غصن ثلاثين ورقة وفي كل ورقة خمس ثمرات ثلاث منها بالظل واثنان منها بالشمس

فأجاب عليه
الأول هو الله (
قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ )م

والاثنان اللذان لا ثالث لهما الليل والنهار
( وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ )م

والثلاثة الذين لا رابع لهم أعذار موسى مع الخضر في إعطاب السفينة ،
وقتل الغلام ، وإقامة الجدار

والأربعة الذين لا خامس لهم التوراة والإنجيل والزبور والقرآن الكريم

والخمسة الذين لا سادس لهم الصلوات المفروضة

والستة التي لا سابع لهم هي الأيام التي خلق الله تعالى بها الكون وقضاهن سبع سماوات في ستة ايام

فقال له البابا ولماذا قال في آخر الاية
( وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ ) ؟م
فقال له : لأن اليهود قالوا أن الله تعب واستراح يوم السبت فنزلت الاية

أما السبعة التي لا ثامن لهم هي السبع سموات
( الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ )م

والثمانية الذين لا تاسع لهم هم حملة عرش الرحمن
(وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ )م

التسعة التي لا عاشر لها وهي معجزات سيدنا موسى عليه السلام .. فقال له البابا اذكرها !م
فأجاب أنها اليد والعصا والطمس والسنين والجراد والطوفان والقمل والضفادع والدم

أما العشرة التي تقبل الزيادة فهي الحسنات (مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا )م

والأحد عشر الذين لا ثاني عشر لهم هم أخوة يوسف عليه السلام

أما المعجزة المكونة من 12 شيئاً فهي معجزة موسى عليه السلام
( وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً ً)م

أما الثلاثة عشرة الذين لا رابع عشر لهم هم إخوة يوسف عليه السلام وأمه وأبيه
أما الاربع عشر شيئاً التي كلمت الله فهي السماوات السبع والاراضين السبع
( فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ)م

وأما الذي يتنفس ولا روح فيه هو الصبح (وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ )م

أما القبر الذي سار بصاحبه فهو الحوت الذي التقم سيدنا يونس عليه السلام
فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ

وأما الذين كذبوا ودخلوا الجنة فهم إخوة يوسف عليه السلام عندما قالوا لأبيهم :
(قَالُواْ يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ )
وعندما انكشف كذبهم قال
أخوهم (قَالَ لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ ) وقال أبوهم يعقوب
( سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّيَ )م

أما اللذين صدقوا ودخلوا النار فقال له إقرأ قوله تعالى
(وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَىَ شَيْءٍ ) ،
(وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ )م

وأما الشيئ الذي خلقه الله وأنكره فهو صوت الحمير
(إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ )م

وأما الشيء الذي خلقه الله واستعظمه فهو كيد النساء
(إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ)م ، (إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ )م

وأما الأشياءالتي خلقها الله وليس لها أب أو أم فهم آدم عليه السلام ،
الملائكة الكرام ، ناقة صالح ، وكبش اسماعيل عليهم السلام

ثم قال له إني مجيبك على تفسير الايات قبل سؤال الشجرةفمعنى ( وَالذَّارِيَاتِ ذَرْواً )
هي الرياح
أما ( فَالْحَامِلَاتِ وِقْراً )
فهي السحب التي تحمل الأمطار
وأما (فَالْجَارِيَاتِ يُسْراً )
فهي الفلك في البحر
أما (فَالْمُقَسِّمَاتِ أَمْراً )
فهي الملائكة المختصه بالارزاق والموت وكتابة السيئات والحسنات

وأما الشجرة التي بها اثنا عشر غصناً وفي كل غصن ثلاثين ورقة وفي كل ورقة خمس ثمرات ثلاث منها بالظل واثنان منها بالشمس
فالشجرة هي السنة
والأغصان هي الأشهر
والأوراق هي أيام الشهر
والثمرات الخمس هي الصلوات ، ثلاث منهن ليلاً واثنتان منهن في النهار

وهنا تعجب كل من كانوا في الكنيسة فقال له ابو اليزيد إني سوف أسألك سؤالا واحداً فأجبني إن إستطعت
فقال له البابا : اسأل ما شئت
فقال : ما هو مفتاح الجنة ؟
عندها ارتبك القسيس وتلعثم وتغيرت تعابير وجهة ولم يفلح في إخفاء رعبه ، وطلبوا منه الحاضرين بالكنيسة أن يرد عليه ولكنه رفض فقالوا له لقد سألته كل هذه الاسئلة وتعجز عن رد جواب واحد فقط

فقال إني أعرف الإجابة ولكني أخاف منكم فقالوا له نعطيك الأمان فأجاب عليه ،
فقال القسيس الإجابة هي :
أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله

وهنا أسلم القسيس وكل من كان بالكنيسة ، فقد من الله تعالى عليهم وحفظهم
بالإسلام وعندما آمنوا بالله حولوا الدير إلى مسجد يذكر فيه اسم الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:18 pm

نهاية الترقيم


بنت تعرفت على شاب من خلال الترقيم المهم وهاذي البنت تدرس بالجامعه وكل يوم يوصلها ابوها للجامعه وفي يوم من الايا م شب عليها الولد يبي يشوفها قالت خلاص بس مره وحده ! واتفقوا انه يوقف ينتظرها بعد مايحطها ابوها عند باب الجامعه المهم بعد ماحطها ابوها عند باب الجامعه وراح راحت البنت وركبت مع الولد السياره ومن باب الفضول مدت يدها تبي تسلم قالها الولد لا حنا المفروض الحين نستغفر عن جلستنا هاذي المهم البنت وثقت في الولد بقوووووووووه وهم ماشين بالسياره قالها وش رايكي اخطبكي من اهلكي قالت خلاص ووداها للجامعه مره ثانيه المهم البنت وثقت في الولد ثقا عميا وصارت ما تمشي الا وتفكر فيه وماتدري المسكينه ان هذا الخائن ذ ئب بشري بيفترس عرضها
وفي يوم من الايام قال لها باخذكي علشان تشوفين الشقه الي بنعيش فيها ان شالله قالت مو لازم الحين اذا خطبتني ان شالله سوى نفسه زعلان وان خاطره مكسور منها رقت على حاله وقالت خلاص بكره بعد مايروح ابوي تاخذني ونشوف الشقه الووووووووووووووولد ماصدق من الفرحه بغا يقتل نفسه واشرقت الشمس وجا ابو البنت الضعيف ونزل بنته وراح المهم راحت ركض لخويها وخشت السياره وريحت العطر مكتمه الجو قالت صباح الخير قال ياصباح الفل والعنبر والياسمين هلا بالغاليه هلا وانطلقوا على الشقه وهم في الطريق عرض عليها انه يفعل بها الفاحشه والعياذ بالله في البدايه ماوافقت لكن بعد اقنعها ولد الكلب وافقت المهم وراحو الشقه وانتهك عرضها الخائن والبنت انفلتت بكاء الولد مايدري وش يسوي بها قالها انا رايح البقاله بجيب عصيرات واجي وسكر باب الشقه معه قالت طيب بعد ماسكتها

المهم وهو رايح للبقاله عاد البقاله بعيده راح بالسياره المهم الولد مستعجل ماحط كل طبلونه وينفقع واحد من الكفرات وتتقلب السياره كم قلبه وتجي الشرطه الولد ماصار له شي المهم الشرطه اخذو الولد للحجز الولد وش يسوي البنت في الشقه والشقه مقفوله وابو البنت بيجي يخذها بعد كم ساعه المهم قعد يفكر ويفكر وجاته فكره انه يتصل بواحد من الشباب الي معهم مفتاح الشقه ويقوله القصه ويخليه يودي البنت بيتها اتصل بواحد من اخوياه وقاله القصه من طقطق الين سلام عليكم الولد قال طيب خلاص مايكون خاطرك الى طيب وقعدت تدور في راسه الاعيب وخط وانه يمسك البنت ويسوي بها مثل ما سوى خويه المهم واخذ سكين حتى يضمن ان البنت ماتقول لا .....وراح الولد وفك باب الشقه البنت تحسبه خويها المهم الولد يوم شاف البنت بغا يغما عليه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تدرون وش طلعت ....طلعت .....أخته الولد مو مصدق نفسه قال انت ياكلبه ياخسيسه قالت اخوي تكفا سامحني والله ماعد اعيدها صفقها كف وقال انتي وامثالك محد يسامحهم ويطلع السكين ويطنها في صدرها صرخت البنت صرخها هزت العماره وبعدين يوم انتها منها وقتلها قام يصيح مات الخزي مات العار ماتت الفضيحه وطالع مع الدريشه الا وخويه جاي المهم اندس الولد ورا الباب وخش الولد وهو يصفر وينادي على البنت بسمها"رباب"وتفاجا الا وجثتها قدم مضرخها بالدم قعد يطالع مو مصدق نفسه ومدرا الا ةاخو البنت طب عليه من ورا الباب ومسكه من حلقه وقال ياخاين تدري من هاذي الي انتهكت عرضها قال لا قال اختي وغرز السكين في بطن خويه عدت طعنات ثم قعد على الكنب والا الشرطه طبو عليه ومافي يده انه ينكر الجريمه المهم اخذوه الشرطه على القسم وقال لهم كل شي المهم بعدها بشهر جا خبر وفاته في الجريده قصا صاً
ولا حول ولا قوة الا بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:19 pm

استشهاد طبيبة


في سفرتي هذه لأداء الامتحانات .. سألني أحد الأطباء عن طبيبة سعودية مشهورة عندهم مجهولة عندنا .. هذه الطبيبة كان لها الأثر الكبير في قلب موازين عمليات جراحات المخ والأعصاب جعلت من الجراحات المتخصصة الصعبة ..جراحات بسيطة سهلة وبالتخدير الموضعي أيضا ورجعت بي الذاكرة إلى الوراء خمس سنوات مرت تقريبا .. تعرفت بها على تلك الفتاة الناضجة .. المسلمة التي جعلت من الطب مهنه محترمة .. تجعلنا نقف احتراما لتلك الإنسانة دائما وأبدا

هذه الطبيبة السعودية درست وتخرجت من مدرسة الطب في جامعة الملك فيصل، وبعد حادث مريع حصل لوالدها وأدى إلى وفاته بسبب كسر في الجمجمة .. قررت وأصرت أن تكون أول جراحه مخ وأعصاب سعودية .. وبسبب أن ليس لدينا هذا النوع من الدراسات فقد تقدمت وقتها لمجلس الدراسات العليا في أمريكا ، وعملت اختبارات الامتياز وغيرها .. لتنظم لجامعه من أعرف جامعات الطب في أمريكا وهي جامعة شارلز درو للطب والعلوم في مستشفى مارثن لوثر كنج بعد أن تأهلت و أنهت دراستها في هذا التخصص الصعب .. عملت جاهدة على ترتيب معايير الإصابات الدماغيه وطرق علاجها .. فاستفاد العالم من أبحاثها الطبية التي أثرت فيها الساحة
قامت هذه الطبيبة رحمه الله .. بالكثير من الاختراعات التي جعلت من الطب والفتاة المسلمة انسانه قوية بكل ما تحمل الكلمة .. وعلى ما أذكر .. كان جهاز الاسترخاء العصبي وهو عبارة عن وحدات من أجهزة الكمبيوتر المحاكي تستطيع من خلالها تحريك وشفاء بعد إذن الله تعالى الأعصاب المصابة بالشلل .. كذلك اخترعت جهاز الجونج ، وهو جهاز فريد من نوعه يساعد في التحكم في الخلايا العصبية ما بين فتحها وإغلاقها والذي يعتبر الوحيد في العالم .. وعلى ما أذكر أن الدكتورة رحمها الله حصلت على براءة الاختراع من المجلس الطب الأمريكي PCT
وهنا .. بدأت لحظات عمر الطيبة يعد العد التنازلي
في ذلك اليوم عام 1997 م قابلت الطبيبة رحمها الله في بالوبيتش ، وقد كانت هي المرة الأولى التي أقابلها على الرغم أني سمعت عنها الكثير .. قابلتها بحجابها الإسلامي الملتزم وبكلامها المحتشم .. وكنا وقتها بصدد أتشاء معمل أزاله الأورام باستخدام جهازها رحمها الله قالت الطبيبة .. لماذا لا تعمل في السعودية .. قلت لها .. أنني استجمع خبرات العمل .. ولا بد لي في يوم أن أرجع بإذن الله .. وقالت .. أنها سوف تسافر لمكة لأداء العمرة .. وسوف تدعي لي بأن الله يوفقني .. كانت كلماتها بسيطة جدا .. معبرة .. جدا .. تأخذك في مجال الأبحاث وكأنها عملاقة في علمها رقم صغر سنها .. بلهجتها الحجازية المتسارعة قالت .. أن الأمريكان عرضوا عليها مبلغ من المال والجنسية .. فما رأيكم؟ وقد كنا وقتها مجموعه من الشباب السعودي منا من هو مقيم ويعمل .. ومنا من هو لازال يدرس وينتظر تخرجه ليعود لأرض الوطن
حارت النظرات فقد كان المبلغ خمسة ملايين دولار .. يحلم بها أي باحث طبي لينشأ معمله الخاص .. في أي مكان ..وليس هذا فقط .. بل أعطيت الدكتوة رحمها الله عرضا بالجنسية ما إذا وافقت على العرض من الجانب الأمريكي

كانت الدكتورة دائما .. اسمعها تقول .. يا رب سهل لي أمري يا رب سهل لي أمري .. وكنت أقول مازحا .. راح يكون سهل إنشاء الله بس أنت شدي حيلك .. ترد .. وتقول .. أكثر من كدا راح ينقطع

لم تنظر الطبيبة لكلماتنا .. بأن عليها مغادرة الأراضي الأمريكية فورا .. بل استمرت في دارستها .. وتعلمها .. وأبحاثها في تطوير الجهاز ,, استمرت وهي تطلب من الله أن ينصرها وأن يحفظها

بعدها .. سافرت أنا ومجموعه العمل .. إلى تاكسس حيث مقر عملي الأساسي .. وبعدها بسبعة أشهر وأنا أشاهد الأخبار .. سمعت أن الدكتورة سامية الميمني قد قتلت خنقا في شقتها وجدت جثتها رحمها الله في أحد المدن القريبة من بلوبتيش في سيارة تستخدم لأغراض التبريد والتي لم تعد تستعمل من قبل الشركة مالكة السيارة

اهتزت الدنيا في أول ثلاثة أيام في أمريكا .. واهتز مجلس الطلبة السعوديين ..
واهتزت السفارة السعودية .. واهتزت أنفسنا من الداخل بكينا بكاء مر على تلك العالمة السعودية التي أرادت أن تجعل من الفتاة السعودية فتاة يحتذي بها في الالتزام بالشرع ..وبالتعلم حتى وصلت لأعلى مراتب العلم في تخصص يعد من أصعب تخصصات الطب حتى الآن

وبعد أسبوع من الحادثة .. تم الإعلان عن القبض على رجل يعمل حارسا للعمارة التي قد كانت تسكن بها الطبيبة رحمها الله ..وزج به في السجن المأبد ..وقفل ملف القضية .. بعد أن حكم عليه بسبب وجود بصماته على الشريط اللاصق الذي استخدمه لسرقة أثاث القتيلة ومعها أبحاثها وبراءة الاختراع وكل ما تملك من مال ومصاغ
وأقفلت القضية رغم أن القاتل لم يعترف بأنه هو الجاني ..وعلى الرغم من الحكم المخفف الذي حكم علية .. فهو لا زال ينكر بأنه هو الفاعل ‍‍‍‍‍‍
والسؤال .. لو قلنا أن هذا القاتل وهو حارس العمارة .. والذي عثر بعد القبض علية جميع الأثاث مخزن في أحد الشقق القريبة من العمارة إياها .. لكن أين ذهبت أوراق الأبحاث ..وأين ذهبت أوراق الاختراع ‍‍‍‍‍‍.. هل CIA الأمريكية لديها ضلع في الموضوع .. هل اليهود لديهم ضلع في الموضوع هذه الأسئلة نوجهها للسفارة السعودية التي لم تهتم كثيرا بالموضوع .. وعلقت بأنه حادث عارض .. حصل بغرض السرقة فقط ‍‍‍

وتم نقل جثمان الطبيبة لمكة بتكتم شديد من الجرائد السعودية وأعلامنا الجهبذ ..
والتي لم تنشر كلمة واحده عن الموضوع وقتها ولا الآن ..ولا أعتقد حتى لاحقا
رحمها الله وأسكنها فسيح جناتها ..وغفر لها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:23 pm

ولد القسيس


في الطائرة التي أقلتني من جدة متجهة الى باريس, قابلته بعد أن عرفته, كان قد أرخى رأسه على وسادة المقعد, وأراد أن يغفو, فقلت له: السلام عليكم أبا محمد, أين أنت يا رجل, انها لصدفة جميلة أن ألتقي بك هنا في الطائرة, ولن أدعك تنام, فليس هناك وقت للنوم, ألا ترى هؤلاء المضيفين والمضيفات يحتاجون الى دعوة ونصح وارشاد, قم وشمر عن ساعد الجد لعل اللّه أن يهدي أحدهم على يدك, فيكون ذلك خيراً لك من حمر النعم. ألسنا أمة داعية? لم النوم? قم لا راحة بعد اليوم. فرفع الرجل بصره وحدق بي, وما أن عرفني حتى هب واقفاً, وهو يقول: دكتور سرحان, غير معقول!!, لا أراك على الأرض, لأجدك في السماء, أهلاً أهلاً, لم أكن أتوقع أن أراك على الطائرة, ولكنك حقيقة كنت في بالي, فقد توقعت أن أراك في فرنسا, أو جنوب إفريقيا. ألا زلت تعمل هناك, مديراً لمكتب الرابطة?, ولكن أخبرني, ماهذه اللحظات الجميلة التي أراك واقفاً فيها أمامي في الطائرة!!.. إنني لا أصدق عيني..
- صدق يا أخي صدق.. ألا تراني أقف أمامك بشحمي ولحمي, بم كنت تفكر, أراك شارد الذهن.
- نعم كنت أفكر, في ذلك الطفل ذي العشر سنوات, الذي قابلته في جوهانسبرج, والذي أسلم, ولم يسلم والده القسيس.
- ماذا طفل أسلم, ووالده قسيس.. قم.. قم حالاً.. واخبرني عن هذه القصة, فإنني أشم رائحة قصة جميلة, قصة عطرة, هيا بربك أخبرني.
- انها قصة أغرب من الخيال, ولكن اللّه سبحانه وتعالى اذا أراد شيئاً فإنه يمضيه,
بيده ملكوت كل شيء, سبحانه, يهدي من يشاء ويضل من يشاء.
واليك القصة
كنت في مدينة جوهانسبرج, وكنت أصلي مرة في مسجد, فاذا بطفل عمره عشر سنوات يلبس ثياباً عربية, أي ثوباً أبيض, وعباءة عربية خليجية تحملها كتفاه, وعلى رأسه الكوفية والعقال. فشدني منظره, فليس من عادة أهل جنوب أفريقيا أن يلبسوا كذلك, فهم يلبسون البنطال والقميص, ويضعون كوفية على رؤوسهم, أو أنهم يلبسون الزي الإسلامي الذي يمتاز به مسلمو الهند والباكستان.. فمر من جانبي, وألقى علي تحية الإسلام, فرددت عليه التحية, وقلت له: هل أنت سعودي?
فقال لي: لا, أنا مسلم, أنتمي لكل أقطار الإسلام, فتعجبت, وسألته: لماذا تلبس هذا الزي الخليجي, فرد علي: لأني أعتز به, فهو زي المسلمين.
- فمر رجل يعرف الصبي, وقال: أسأله كيف أسلم?
- فتعجبت من سؤال الرجل, بأن أسأل الغلام, كيف أسلم.. فقلت للرجل: أو ليس مسلماً ?! ثم توجهت بسؤال للصبي: ألم تكن مسلماً من قبل, ألست من عائلة مسلمة?!!.. ثم تدافعت الأسئلة في رأسي, ولكن الصبي قال لي: سأقول لك الحكاية من بدايتها حتى نهايتها, ولكن أولاً.. قل لي من أين أنت?
- أنا من مكة المكرمة.
وما أن سمع الطفل جوابي, بأني من مكة المكرمة, حتى اندفع نحوي, يريد معانقتي وتقبيلي, وأخذ يقول: من مكة!! من مكة!! وما أسعدني أن أرى رجلاً من مكة المكرمة بلد اللّه الحرام. اني اتشوق لرؤيتها.
فتعجبت من كلام الطفل, وقلت له: بربك أخبرني عن قصتك.. فقال الطفل:
- ولدت لأب كاثوليكي قسيس, يعيش في مدينة شيكاغو بأمريكا, وهناك ترعرت وتعلمت القراءة والكتابة في روضة أمريكية, تابعة للكنيسة. ولكن والدي كان يعتني بي عناية كبيرة من الناحية التعليمية, فكان دائماً ما يصحبني للكنيسة, ويخصص لي رجلاً يعلمني ويربيني, ثم يتركني والدي في مكتبة الكنيسة لأطالع المجلات الخاصة بالأطفال والمصبوغة بقصص المسيحية.
وفي يوم من الأيام بينما كنت في مكتبة الكنيسة, امتدت يدي الى كتاب موضوع على احد ارفف المكتبة, فقرأت عنوان الكتاب فاذا به كتاب الإنجيل.. وكان كتاباً مهترئاً. ولفضولي, أردت أن أتصفح الكتاب, وسبحان اللّه, ما أن فتحت الكتاب, حتى سقطت عيناي (ومن أول نظرة) على سطر عجيب, فقرأت آية تقول: وهذه ترجمتها بتصرف: (وقال المسيح: سيأتي نبي عربي من بعدي اسمه أحمد)..
فتعجبت من تلك العبارة, وهرعت إلى والدي وأنا أسأله بكل بساطة, ولكن بتعجب:
- والدي, والدي أقرأت هذا الكلام, في هذا الإنجيل? فرد والدي: وما هو? هنا في هذه الصفحة, كلام عجيب.. يقول المسيح فيه إن نبياً عربياً سيأتي من بعده.. من هو يا أبي النبي العربي, الذي يذكره المسيح بأنه سيأتي من بعده?
ويذكر أن اسمه أحمد?.. وهل أتى أم ليس بعد يا والدي?..
وصدقوني أيها الإخوة, لقد شعرت بأني أريد أن تطول الرحلة لأدرك بقية القصة.. فلقد شدتني القصة وأحداثها, منذ بدأها أبو محمد..
فقلت: أكمل يا أبا محمد, فالوقت قصير..
فقال أبو محمد.. لا تقاطعني, لو أردتني أن أكمل.. فقلت له: هون عليك أبا محمد, أريد معرفة بقية القصة بسرعة.. فقال أبو محمد: -
فاذا بالقسيس يصرخ في الطفل البريء, ويصيح فيه: من أين أتيت بهذا الكتاب?
- من المكتبة يا والدي, مكتبة الكنيسة, مكتبتك الخاصة التي تقرأ فيها..
- أرني هذا الكتاب, ان ما فيه كذب وافتراء على السيد المسيح..
- ولكنه في الكتاب, في الإنجيل يا والدي , ألا ترى ذلك مكتوباً في الإنجيل..
- مالك ولهذا, فأنت لا تفهم هذه الأمور, أنت لا زلت صغيراً... هيا بنا إلى المنزل, فسحبني والدي من يدي وأخذني إلى المنزل, وأخذ يصيح بي ويتوعدني, وبأنه سيفعل بي كذا وكذا, اذا أنا لم أترك ذلك الأمر..
ولكنني عرفت أن هناك سراً يريد والدي أن يخفيه علي. ولكن اللّه هداني بأن أبدأ البحث عن كل ما هو عربي, لأصل إلى النتيجة.. فأخذت أبحث عن العرب لأسألهم فوجدت مطعماً عربياً في بلدتنا, فدخلت, وسألت عن النبي العربي,
فقال لي صاحب المطعم:
- اذهب إلى مسجد المسلمين, وهناك سيحدثونك عن ذلك أفضل مني.. فذهب الطفل للمسجد, وصاح في المسجد:
- هل هناك عرب في المسجد, فقال له أحدهم:
- ماذا تريد من العرب?.. فقال لهم:
- أريد أن أسأل عن النبي العربي أحمد?.. فقال له أحدهم:
- تفضل اجلس, وماذا تريد أن تعرف عن النبي العربي?.... قال:
- لقد قرأت أن المسيح يقول في الإنجيل الذي قرأته في مكتبة الكنيسة أن نبياً عربياً اسمه أحمد سيأتي من بعده. فهل هذا صحيح ? قال الرجل:
- هل قرأت ذلك حقاً?... إن ما تقوله صحيح يا بني.. ونحن المسلمون أتباع النبي العربي محمد صلى اللّه عليه وسلم. ولقد ذكر قرآننا مثل ما ذكرته لنا الآن.
فصاح الطفل, وكأنه وجد ضالته: أصحيح ذلك?!!
- نعم صحيح... انتظر قليلاً.. وذهب الرجل واحضر معه نسخة مترجمة لمعاني القرآن الكريم, وأخرج الآية من سورة الصف التي تقول: {ومبشراً برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد} فصاح الطفل: أرني إياها.. فأراه الرجل الآية المترجمة.. فصاح الطفل: يا الـهي كما هي في الإنجيل... لم يكذب المسيح, ولكن والدي كذب علي.. كيف أفعل أيها الرجل لأكون من أتباع هذا النبي (محمد صلى اللّه عليه وسلم).. فقال: أن تشهد أن لا اله إلا اللّه وأن محمداً عبده ورسوله, وأن المسيح عيسى بن مريم عبده ورسوله..
فقال الطفل:
- أشهد أنه لا إله إلا اللّه وأن محمداً عبده ورسوله, وأن عيسى عبده ورسوله, بشر بهذا النبي محمد صلى اللّه عليه وسلم. ما أسعدني اليوم.. سأذهب لوالدي وأبشره.. وانطلق الطفل فرحاً لوالده القسيس..
- والدي والدي لقد عرفت الحقيقة.. ان العرب موجودون في أمريكا والمسلمين موجودون في أمريكا, وهم أتباع محمد صلى اللّه عليه وسلم, ولقد شاهدت القرآن عندهم يذكر نفس الآية التي أريتك إياها في الإنجيل.. لقد أسلمت..
أنا مسلم الآن يا والدي.. هيا أسلم معي لابد أن تتبع هذه النبي محمد صلى اللّه عليه وسلم. هكذا أخبرنا عيسى في الإنجيل..
فاذا بالقسيس وكأن صاعقة نزلت على رأسه.. فسحب ابنه الصغير وأدخله في غرفة صغيرة وأغلق عليه الباب, ساجناً إياه.. وطلب بعدم الرأفة معه.. وظل في السجن أسابيع.. يؤتى إليه بالطعام والشراب, ثم يغلق عليه مرة أخرى.. وعندما خاف ان يفتضح أمره لدى السلطات الحكومية - بعد أن أخذت المدرسة التي يدرس فيها الابن, تبعث تسأل عن غياب الابن- وخاف أن يتطور الأمر, وقد يؤدي به إلى السجن..
ففكر في نفي ابنه إلى تنزانيا في أفريقيا, حيث يعيش والدا القسيس.. وبالفعل نفاه إلى هناك, وأخبر والديه بأن لا يرحموه, اذا ما هو عاد لكلامه وهذيانه كما يزعمون.. وان كلفهم الأمر بأن يقتلوه فليقتلوه هناك.. ففي إفريقيا لن يبحث عنه أحد!!
سافر الطفل إلى تنزانيا.. ولكنه لم ينس إسلامه.. وأخذ يبحث عن العرب والمسلمين, حتى وجد مسجداً فدخله وجلس إلى المسلمين وأخبرهم بخبره.. فعطفوا عليه.. وأخذوا يعلمونه الإسلام.. ولكن الجد اكتشف أمره.. فأخذه وسجنه كما فعل والده من قبل, ثم اخذ في تعذيب الغلام.. ولكنه لم ينجح في إعادة الطفل عن عزمه, ولم يستطع ان يثنيه عما يريد ان يقوم به, وزاده السجن والتعذيب, تثبيتاً وقوة للمضي فيما أراد له اللّه.. وفي نهاية المطاف.. أراد جده أن يتخلص منه, فوضع له السم في الطعام.. ولكن اللّه لطف به, ولم يقتل في تلك الجريمة البشعة.. فبعد أن أكل قليلاً من الطعام أحس أن أحشاءه تؤلمه فتقيأ, ثم قذف بنفسه من الغرفة التي كان بها إلى شرفة ومنها إلى الحديقة, التي غادرها سريعاً , إلى جماعة المسجد, الذين أسرعوا بتقديم العلاج اللازم له, حتى شفاه اللّه سبحانه وتعالى.. بعدها أخبرهم أن يخفوه لديهم.. ثم هربوه إلى أثيوبيا مع أحدهم.. فأسلم على يده في أثيوبيا عشرات من الناس, دعاهم إلى الإسلام..
- ماذا... أسلم على يده عشرات من الناس?.. سألت أبا محمد..
فصاح بي أن أصمت ان أردت ان يواصل حديثه.. فأسرعت بالصمت المطبق.
فقال أبو محمد, قال لي الغلام:
- ثم خاف المسلمون علي فأرسلوني الى جنوب إفريقيا.. وها أنذا هنا في جنوب أفريقيا. أجالس العلماء واحضر اجتماعات الدعاة أين ما وجدت.. وأدعو الناس للإسلام.. هذا الدين الحق.. دين الفطرة.. الدين الذي أمرنا اللّه أن نتبعه.. الدين الخاتم.. الدين الذي بشر به المسيح عليه السلام, بأن النبي محمد سيأتي من بعده وعلى العالم ان يتبعه.. ان المسيحيين لو اتبعوا ما جاء في المسيحية الحقيقية, لسعدوا في الدنيا والآخرة... فها هو الإنجيل غير المحرف, الذي وجدته في مكتبة الكنيسة بشيكاغو, يقول ذلك.. لقد دلني اللّه على ذلك الكتاب, ومن أول صفحة افتحها, وأول سطر أقرأه.. تقول لي الآيات: (قال المسيح ان نبياً عربياً سيأتي من بعدي اسمه أحمد).. يا الـهي ما أرحمك, ما أعظمك, هديتني من حيث لا احتسب.. وأنا ابن القسيس الذي ينكر ويجحد ذلك!!.
لقد دمعت عيناي يا دكتور وأنا استمع إلى ذلك الطفل الصغير.. المعجزة.. في تلك السن الصغيرة, يهديه اللّه بمعجزة لم أكن أتصورها.. يقطع كل هذه المسافات هارباً بدينه..
لقد استمعت إليه, وصافحته, وقبلته, وقلت له بأن اللّه سيكتب الخير على يديه, ان شاء اللّه... ثم ودعني الصغير.. وتوارى في المسجد.. ولن أنسى ذلك الوجه المشع بالنور والإيمان وجه ذلك الطفل الصغير.. الذي سمى نفسه محمداً..
فقلت لأبي محمد: لقد أثرت فيّ يا رجل.. انها قصة عجيبة.. لقد شوقتني لرؤية هذا الطفل الصغير.. ولم أكمل كلامي, حتى سمعت صوت المضيف يخبرنا ان نلزم أماكننا فلقد قرب وصولنا إلى مطار شارل ديجول الدولي في باريس.
فجلست في مكاني وأنا أردد:
{إنك لا تهدي من أحببت ولكن اللّه يهدي من يشاء}.
وسافرت مرة إلى جنوب أفريقيا, وصورة الطفل محمد في مخيلتي لم تتركني, وأخذت أسأل عنه.. فكانوا يقولون لي إنه كان هنا وسافر إلى مدينة أخرى, يدعو الناس إلى اللّه.. وكنت متشوقاً أن ألقاه.. وسألقاه يوماً ان شاء اللّه,
واذا طال بنا العمر.. فهل انتم متشوقون أيضاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:24 pm

نهاية ذئب بشري


طالبة جامعية عمرها عشرون عاما
بنت .... جملية وعاطفية ومن عائلة متواضعة ذات أخلاق كريمة...
تربت على الفضائل وحلمت كغيرها من البنات...
.إجتاحتها عواطف الرومانسية وغرتها ملذات الحياة
ذات يوم تعرض لها إحدى صعاليك هذا الزمان ..
.بعد أن كان يراقبها منذ فترة ...فتعرفت إليه...
وأخذ هذا الذئب الأحوش يتلاطف معها..
فأصبح يحكى لها أجمل ما قاله شعراء الكون وأخذ يداعبها بكلامه المعسول المحفوف بالسموم ويتغزل فيها من أطرافها حتى أخمص قدميها...حتى أخذت هذه الطفلة البرئية تذوب بين ساعديه و ترتمي في أحضانه وتتعطر بالمسك لملاقاته... وتعد الثوانى لمجاراته ...الى أن ختم الوضع بينهما بيوم مشؤم لها فقط... فقد أخذ يترقب لها ويترقب حتى فتحت لهما أبواب الجحيم وأصبحوا زانيين ففقدت البنت بعد ذلك مفتاح شرفها وعفتها المصونة والأهل في خبر كان لم يعلموا بما كان مرت الأيام وأنقطع هذا الوحش الجاثم عن ملاقت كبشه ... فلقد نال ما يشبعه وراح يتصيد فرائس أخرى ... أصبحت البنت مثل الخرقة البالية ..لا طعام ولا شراب ...أهملت حياتها ومستقبلها وماعاد يهمها سوى كيفية أسترجاع ما سلب منها.....أو على الأقل أن يتقدم هذا الذئب لطلب يدها مرت أشهر على الحادثة..فبدأت تظهر عوارض الحمل لديها خافت ..
وأنقلبت بها الأرض راسا على عقب فالأهل سوف
يلاحظون ذلك مؤكد خلال الشهر الرابع أو الخامس فأخذت تلاحق الذئب الشادر من زاوية لزاوية ومن طريق الى منفذ لكي تخبره بأنها تحمل "جروه" في بطنها
أخذ هذا الشاب يتهرب منها ويقول لها يمكن أن لا يكون هذا الطفل طفلي ...
قد يكون طفل رجل آخر .... أنظروا لأي درجة وقاحه قد وطىء هذا النذل الأعور
وأخذت هي المسكينة تحن وتزن عليه ولا تتركه لا ليل ولا نهار تريد منه أن يتزوجها قبل أن يفضح أمرها... ومن كثر ما حنت وزنت هذه المسكينة على رأسه حتى جلبت له الصداع ... فأخذ يفكر هو بمنحى آخر وهو كيف يتخلص من زناتها المتواصلة على رأسه
خطرت على باله فكرة جهنمية تجعله ينقلب بمجرد التفكير بها ...
رأسا على عقب... فى نار جهنم
أرسل في طلب أصدقاء له من نفس عجينته التي ولد عليها... ذئاب ... وأخبرهم بأنه يريد منهم التواجد في شاليهه الساعة الرابعة غدا وبأنه ستحظر بنت في هذا الشاليه فيريدهم أن يعتدوا عليها ولا يدعوا منها شيء يقول الله أكبر...فقالوا له سمعا وطاعة وأنه لطلب لسهل تنفيذه ومتعة التحضير له
فأتصل على البنت المغدورة وقال لها أريد تواجدك في الشاليه الساعه الرابعة .. فأمى تريد التعرف عليك قبل التقدم لخطبتك ففرحت أشد الفرح وقالت حمد وشكرا لله أن الله هاداه عليها , وسيستر عرضها اخيراوجاء اليوم الموعود..... وفي تمام الساعة الرابعة أخ البنت المغدورة شعر بالمرض وبألم في بطنه وأستلزم أخذه للمستشفى والا سوف تسوء حالته .. فوقعت هي بين نارين ... بين الموعد مع أم الحبيب ...
وبين أخيها الذي أخذ يتلوى من شدة ألآمه
فخطر في بالها الآتي ... أتصلت على أخت حبيبها وهي طبعا هذه الأخيرة لا تعلم شيئا من السالفة كلها.... وقالت لها أن أخوك وأمك ينتظران مجيئي الى الشاليه فهلا ذهبت بدلا عني وأخبرتهم بأني لا أستطيع الحظور لأسباب قويه منعتني .... فقالت لها طيب ...( لقد كانت أخت الغادر تعرف المغدورة من الجامعة فهما من نفس العمر تقريبا) فذهبت هذه الأخت على عمى ابصارها .. تحسب بوجود امها وأخيها في الشاله وما أن دخلت ذلك الشاليه ... حتى أنقضى عليها الوحوش وأخذوا يقطعون أشلائها ويهشمون برائتها وعفتها ... ويرمون بها الأرض ويرفعونها السماء تاره
بعد ساعات جاء الذئب الأكبر بعد أن أنتظر ما سيفعله أصحابه فدخل لهم وقال :
( هااااا أش سويتون ....)
فقالوا له: بيضنا وجهك
فقال لهم : ( يعطيكم ألف عافية ....)
وضحكات صوتهم أخذت تهزّ جدران الشالية
وأخذ هو يتقدم بخطواته الى الغرف التي نفذوا فيها فيها الجريمة البشعة ظنا منه بأنه سيلاقي البنت التي أهدر شرفها ليخبرها بأنه مادام أعتدى عليها أكثر من شاب غيره هو فهو أذن لن يستطيع بعد الآن التقدم لطلب يدها وأبتسامته تعلو وجه ... مسك مقبض الباب فتحه ... فإذا هي أخته ملقاة فى حال لا يرثى لها ....
ويبكى لها الأعمى والبصير...
بعد أن رأها لم يتكلم ولم يعد ينطق ....من هول الصدمة ...
سكت وعمّ الهدوءالشاليه ... فتقدم بخطوات نحو سيارته ...
وسحب منها كلاشنكوف ورمى نفسه قتلا بالرصاص حتى أصبح أشلاءا ... وألقى بنفسه الى جهنم وبئس المصير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:27 pm

قتلت أمي



كان المسدس مازال في يد الصبي عندما حضر رجال المباحث الى موقع الجريمه ليشاهدوا ام الصبي وعشيقها غارقين بالدماء , كانت مأساة حقيقية اهتزت لها المشاعر ولكن ماهو الدافع وراء الجريمه . قال الصبي اثناء التحقيق معه

مات ابي وعمري ست سنوات ولدي اخ واخت اصغر مني وكنت ارى امي تستقبل الرجال في بيتنا وعندما اسألها عنهم تقول انني متزوجه وعندما كبرت اصبحت تتضايق عندما اسألها وتقول (( لاتسألوني عن اشياء تخصني )) وكنت واخوتي نشعر بالخوف ونحن نجلس فالغرفه , لقد كان منظر الرجال يثير الرعب في قلوبنا . كان الرجال يحضرون الى البيت ويشربون الخمر مع امي وفي اخر الليل يقومون بضربهاوكانت امي ايضا تشتمهم وفي اليوم التالي يتكرر ماحدث في اليوم السابق حتى بلغ عمري 13 سنة , احسست ان الجميع ينظر الي على اني ابن الزانيه كنت اجلس وحيدا في معظم الاوقات كنت اخشى من ان التقي مع اصدقائي حتى لايقولون عني ابن الزانيه كانت والدتي مكروهة من الجيران ولااحد يخالطها من سيدات الحي باستثناء السيدات اللاتي يحضرن اليها في اخر الليل وكانت وجوههن مليئة بالالوان وبعض السيدات يحضرن وهن يترنحن من شرب الخمر

وفي احد الايام قمت فالليل ودخلت احدى الغرف لكي ادخن لان والدتي لم تكن تعلم اني ادخن وإذا بامراه عاريه مع رجل يمارس معها الجنس وكانت كلما صرخت يقوم بضربها بوحشيه ومازال هذا المنظر عالقا في ذهني لم استطع نسيانه . وكانت امي تقول لنا إن هؤلاء السيدات يحضرن إليها لكي يساعدنها في اعمال المنزل وذات يوم دخلت الى غرفة امي فإذا بها عارية وامامها زجاجة خمر ورجل يقوم بتقبيلها وتسمرت على الباب وحين رأتني امي أخذت تشتمني فأنصرفت الى سريري افكر بما يحدث كل ليله داخل بيتنا وفي ساعه مبكره من صباح اليوم التالي حضرت امي وكانت تفوح منها رائحة الخمر وتحمل بيدها عصا مكنسه وقامت بضربي انا واخوتي ضربا مبرحا ومن شدة الضرب لم يستطع احد منا الذهاب الى المدرسه وتألمت جدا من الضرب الذي لااعرف سببه وكانت تقول (( طار الرجل من يدي وانتم السبب )) وتابع الصبي اعترافاته قائلا

ذات يوم اصطحبني ثلاثة شبان الى البر يريدون هتك عرضي واخذت اتوسل اليهم حتى قبلت اقدامهم وقالوا لي امك عاهره وانت ابن حرام فأخذت ابكي ولكن لم ترق قلوبهم إلا عندما قلت لهم اني يتيم بلا اب وانني اكبر اخواني فهل تريدون اين يضيع اخواني .. ورغم انهم كانوا ذئبا إلا ان قلوبهم رقت لي وقالوا لي اذهب الى حال سبيلك ومشيت يومها نحو ثلاث كيلو مترات حتى وصلت الى البيت لانهم تركوني فالبر .. وصلت وكلي اسى وحزن ان يطمع الناس بي وذلك كله بسبب امي التي لاتخاف الله ولم تحافظ على شرفها وسمعتها

وذات يوم ذهبت الى النادي لكي العب الكره وقام المدرب بحجزي عنده حتى ساعة متأخره من الليل بحجة التدريب وتفاجأة به يمارس الجنس مع امي لقد رأيته بعيني وكان يهتم بي بطريقة عجيبه فانقطعت عن النادي بسبب امي التي جعلتني غير محترم في نظر الاخرين

وفي المدرسه قال لي احد المدرسين الذي يسكن بالقرب من بيتنا وكنت اتشاجر مع احد الطلبه بسبب امي لانه عيرني بها قال لي ان امك عاهره وانت تريد ان تصبح مجرم وقام بضربي امام الطلبه بسبب سمعة امي

إن اي مكان اذهب اليه اجد امي تسبب لي المشاكل وفي احد الايام البارده وكان يوم عطله وصوت الموسيقى يملأ البيت وضحكات الرجال والنساء تزعج الجيران دخل رجلان علينا الغرفه انا واخوتي وحاولوا هتك عرض اختي وكان عمرها لايتجاوز التسع سنوات واستطعنا ان نفلت منهما وذهبنا في هذا اليوم البارد الى بيت عمي الذي استقبلنا اسوأ استقبال .. كانت مأساة كبيره فأصبت بعقده بسبب امي وقررت ان اتخلص منها وتذكرت ان ابي كان لديه مسدس

وفي اليوم التالي ذهبت الى البيت وكما توقعت رأيت امي عاريه وكنت اتمنى ان اراها على الفراش كي افضحها حتى بعد مماتها وكما توقعت وجدتها على الفراش مع عشيقها فأخرجت المسدس من جيبي فقالت امي ماذا تفعل : فقلت لها سوف اقتلك فبكت وقالت تقتل امك ؟ قلت نعم نعم نعم وقتلتها وقتلت عشيقها حتى امتلأ سريرها بدمها القذر اني اعترف اني اكرهها لانها امرأة ساقطه

وقال وكيل النيابه لماذا لم تبلغ عنها ؟ فرد الولد بسرعه حضرت الى المباحث اكثر من ثلاث مرات وكانوا دوما يقومون بالاتصال عليها للاستفسار منهاا عن الامر فلم يكونوا يصدقوني لانني حدث وكانت تكذب على المباحث وتقول اني اسرق منها فلوسها ومره تقول اني ارسب في المدرسه .. لقد كانت تخاف المباحث كثيرا

وقال وكيل النيابة للصبي :
اليس ما ارتكبته خطأ؟ فرد الصبي بكل حزن واسى ياحضرة وكيل النيابه ماذا كنت تعتقد ان افعل مع امي التي شوهت سمعتنا واضاف الصبي : هل انا رجل ام مجرم ؟ فرد وكيل النيابه : للاسف انت مجرم في نظر القانون ولكنك رجل في نظر الكثير من الناس , وفعلا عبر الناس عن حبهم نحو الصبي فقاموا بالتبرع له بأتعاب المحامي وحكم على الصبي بالسجن ثلاث سنوات
التعليق يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم (( الجنة تحت اقدام الامهات )) هذا التقدير من الله عز وجل للامهات جاء لما تحمله الام من اجمل المعاني السامية التي من خلالها تزرع القيم والمبادىء الفضلى في نفوس ابنائها التي من شأنها ان تبني مجتمعا قويا متماسكا .. هذا اذا كانت اما تستحق الامومه ولكن ماذا اذا ضربت بهذا المفهوم عرض الحائط واستسلمت للشهوات الحيوانيه ؟ السجن ام الاعدام لتلك الام الفاجره ؟ لكن القدر سبق ذلك فحول الطفل الصغير الى قاتل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:28 pm

الخادمة المجرمة

كان عند عائلة طفلة صغيرة عمرها سنتان وكان الأب و الأم يعملان في الصباح ولهذا أحضروا لهم خادمة و مربية في نفس الوقت .... وفي يوم من الأيام كانت الطفلة تبكي بصوت عال فعاقبت الأم الخادمه لأنها تركت ابنتها تصرخ .........


أرادت الخادمة أن تنتقم ولكن ممن من الطفلة البريئه ...... فقامت بتعفين قليل من الطعام حتى يتجمع عليه الدود وبعد ذلك قامت بإدخال دودتين في أنف الطفلة البريئة ......... كل يوم بعد خروج الوالدين إلى العمل وفي يوم أحست والدة الطفله بإرهاق فطلبت من مديرة المدرسه أن تسمح لها بالخروج من المدرسه باكراً فسمحت لها المديرة بذلك ....... فرجعت الأم إلى البيت وعندما دخلت سمعت إبنتها تبكي وهي تقول للخادمه ( بكرة بس وحدة ) فاتجهت إلى المطبخ وفتحت الباب ورأت الخادمة وهي ترمي العلبة المجتمع فيها الدود وهي خائفه ............فأخذت الأم إبنتها وهي تبكي بكاء الندم على ترك إبنتها في رعاية خادمة مجرمة ............ فقامت بالإتصال على الإسعاف وعندما كشف الطبيب على الطفلة البريئة قال إنها فارقت الحياه لأن دماغها مليء بالديدان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوصبرى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى
مجموعة اعضاء قلب المنتدى



عدد المساهمات : 66
نقاط : 238
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 7:35 pm

تلوث الفيمتو بالدم

كان هناك عائلة كويتية وكان عندهم خادمة اندونيسية ففي شهر رمضان طلبت الام من الخادمة ان تحضر لهم الفيمتو فذهبت الخادمة الى المطبخ ونادت سعود الطفل الرضيع في المهاد فمسكت يده واخذت السكينة

وجرحت يده واخذ الدم ينصب فوضعت الدم في زجاجة الفيمتو ووضعت فيها ايضا زجاج مطحون فقدمته للعائله فشربو كلهم ما عدا الام فقد شكت في الخادمة ولون الفيمتو غريب فأخذت عينة منه وحللته في المستشفى فقالوا لها ان الزجاجة لا تحتوي على فيمتو بل على دم و زجاج مطحون فتسممت كل العائلة ما عدا الام فذهبوا الى المستشفى وجلسوا فيها سبعة اشهر فعندما عرفت الام ان الخادمة هي السبب في بقائهم في المستشفى قدمتها للبمحاكمة فحكم عليها بالاعدام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المنياوى
المدير العام
المدير العام
المنياوى


وسام التميز عدد المساهمات : 274
نقاط : 39720
السٌّمعَة : 30000
تاريخ التسجيل : 05/03/2011
العمر : 34

--[[[ مكتبه القصص ]]]-- Empty
مُساهمةموضوع: رد: --[[[ مكتبه القصص ]]]--   --[[[ مكتبه القصص ]]]-- Emptyالثلاثاء مايو 03, 2011 8:32 am

مجهود رائع ابو صيري تسلم يمينك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
66
 
--[[[ مكتبه القصص ]]]--
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب25 يناير :: المنتديات الادبية :: القصص والروايات-
انتقل الى: